شارع المتنبي في الرياض

شارع المتنبي في الرياض

الأربعاء - 8 جمادى الأولى 1439 هـ - 24 يناير 2018 مـ رقم العدد [ 14302]
ميرزا الخويلدي
بين شارع المتنبي في بغداد، وشارع المتنبي في الرياض، مسافة شاسعة، لكنها تبدو موجزة وقصيرة إذا امتدّ فيها ظل شاعر العرب الأكبر، الذي ملأ الدنيا وشغل الناس، فبين الشارعين جمهورٌ عريضٌ هنا وهناك عاشق للأدب، ومتعطش للثقافة، وباحث دؤوب عن الكتاب.
في السعودية هناك دعوة من مثقفين عبر وسائل التواصل لتوأمة شارع المتنبي هنا، مع شارع المتنبي في بغداد، لكي يصبح سوقاً رائجة للكتاب المستعمل خصوصاً، وبيئة حاضنة للتبادل الثقافي والمعرفي.
عُرف شارع المتنبي في بغداد عبر التاريخ، ومنذ أكثر من ألف عام، باحتضانه للأدب والثقافة والشعر، والمكتبات، وكان سوقاً للوراقين، ومعرضاً دائماً للكتاب، وسوقاً لتداول الكتاب المستعمل، والمخطوطات النادرة، ومقصداً لأهل الثقافة والباحثين عن كتاب نادر، أو مؤلف عريق، أو لمجرد المتعة الثقافية والمعرفية.
أصبح هذا الشارع معلماً مهماً في العاصمة بغداد، يمنح المدينة عبر تاريخها القريب والبعيد المسكون غالباً بالخوف، يمنحها روحاً وفكراً وطمأنينة، كما تمنحها دجلة حياة تتجدد كل يوم.
ما زال هذا الشارع، يستريح تحت ظل المتنبي الذي يقف تمثاله المطل على دجلة، منقوش عليه بيت الشعر الذي يحمل فخر المتنبي: «الخيل والليل والبيداء تعرفني، والسيف والرمح والقرطاس والقلمُ». المتنبي القائل: «أعَزُّ مَكانٍ في الدُّنَى سَرْجُ سأبح، وَخَيرُ جَليسٍ في الزّمانِ كِتابُ».
نموذج شارع المتنبي في الرصافة ببغداد لا مثيل له، لكن هناك نماذج تحاكي هذا الشارع. في القاهرة، سور الأزبكية، الذي يضم أكثر من مائة مكتبة وعشرات البسطات التي تفترش الشارع وتقدم كتباً مستعملة زهيدة الثمن، توفر تنوعاً في الثقافة والأدب والسياسة والعلوم. تجربة السور هذه انتقلت إلى معرض القاهرة، هناك يشاهد الزوار جناحاً كبيراً للكتب المستعملة تحمل اسم سور الأزبكية، وهي توفر خيارات متعددة للزوار والقراء. وبالمناسبة في القاهرة عدد من الأماكن التي تباع فيها الكتب المستعملة، خصوصاً بالقرب من جامعة القاهرة، حيث توفر للطلاب خصوصاً، المراجع والكتب والمقررات الدراسية.
في الرياض يقع شارع باسم المتنبي، في وسط العاصمة تقريباً، وكان يوماً من الأيام أهم الشوارع التجارية التي تستقطب المتبضعين الباحثين عن الأناقة، لكن دوام الحال من المحال؛ أنهت المولات التجارية الضخمة الدور الذي كان يلعبه هذا الشارع القصير، وبقيت البيوت المطلة عليه تحافظ على شكلها المعماري القديم، أما المحلات التجارية فأصبحت أقل عدداً وعدة...
وخلال هذه الأيام انبرى عدد من المثقفين للدعوة إلى تحويل هذا الشارع إلى شارع ثقافي يحاكي شارع المتنبي في بغداد، ويحتضن مكتبات ودور نشر وباعة لتسويق الكتب المستعملة، ويتم تأهيل هذا الشارع لكي يحتضن المثقفين والأدباء عبر صالونات ومقاهٍ وأماكن تجمعهم.
الفكرة يمكن أن تنهض بها الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، أو وزارة الثقافة، أو أمانة الرياض، أو كل هؤلاء، لكنها ستوفر معلماً ثقافياً في قلب مدينة نابضة بالعمران والتجارة. سيكون الشارع مقصداً لأهل الثقافة والأدب، وسوقاً لنشر المعرفة وتعزيز ثقافة القراءة، ومكاناً لتبادل الكتب وتمكين القراء من الحصول على زاد ثقافي بسعر زهيد.
هل نطمع فيما هو أكثر؛ أن يتم تعميم هذه الفكرة في كل منطقة من مناطق المملكة، التي تزخر جميعها بجمهور الثقافة والأدب والمعرفة...؟
Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة