فرنسا وبريطانيا تتمسكان باتفاق «الصخيرات» لحل الأزمة الليبية

فرنسا وبريطانيا تتمسكان باتفاق «الصخيرات» لحل الأزمة الليبية

«خارجية الوفاق» تطلب توضيحاً من إيطاليا لقرار زيادة قواتها
الأحد - 4 جمادى الأولى 1439 هـ - 21 يناير 2018 مـ رقم العدد [14299]
مسافرون ينتظرون أمتعتهم إثر عودة حركة الطيران إلى مطار معيتيقة بعد نحو 5 أيام من إغلاقه نتيجة الاشتباكات العنيفة في محيطه (أ.ف.ب)
القاهرة: خالد محمود
فيما أكدت فرنسا وبريطانيا على أن اتفاق «الصخيرات» الموقع في المغرب يظل السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة الحالية في ليبيا، طلبت حكومة الوفاق الوطني الليبية توضيحاً رسمياً من السلطات الإيطالية حول قرار البرلمان الإيطالي مؤخراً بشأن تعزيز التواجد العسكري لروما في مدينة مصراتة.

وقالت وكالة «الأنباء الليبية» الموالية للحكومة، التي يترأسها فائز السراج، إن وزارة الخارجية بالحكومة سلمت أول من أمس، مذكرة إلى السفارة الإيطالية في طرابلس حول قرار زيادة القوات الإيطالية في ليبيا، قبل أن تنقل عن مسؤول الإعلام بالخارجية قوله، إن «الوزارة طلبت توضيحاً عاجلاً من الحكومة الإيطالية حول تصويت البرلمان الأربعاء الماضي على قرار، يتضمن زيادة عدد القوات في ليبيا».

وقال تحالف القوى الوطنية، الذي يترأسه الدكتور محمود جبريل، إنه «إذ يرفض كل أشكال التواجد العسكري الأجنبي على الأراضي الليبية أياً كان مصدرها أو نوعها»، فإنه «يُدين التدخل العسكري الإيطالي الذي لا يمثل فقط انتهاكاً للسيادة، بل تحدياً واضحاً لمشاعر الليبيين».

واعتبر التحالف في بيان، أول من أمس، أن «تعدد أشكال التواجد العسكري الأجنبي في ليبيا هو انعكاس واضح لصراع هذه الدول السياسي وتصادم مصالحها على الأرض الليبية، سواء بتواطؤ عناصر ليبية أو من دونه، وهو ما يُشكّل عقبة رئيسية لأي حلول أو توجهات تتبناها المنظمة الأممية لحل الأزمة الليبية».

ودعا التحالف بعثة الأمم المتحدة إلى توضيح موقفها من هذا التواجد العسكري الأجنبي، مندداً بـ«تصرفات المسؤولين الليبيين، الذين يشرعنون مثل هذا الانتهاك والتواجد».

وأرسلت إيطاليا، بناء على طلب حكومة السراج، بعثة عسكرية في سبتمبر (أيلول) عام 2016 إلى مدينة مصراتة، التي تبعد 200 كيلومتر شرق طرابلس، تضم قرابة 100 عنصر من القوات الخاصة، لتقديم الحماية للمستشفى الميداني الإيطالي، الذي أُقيم داخل قاعدة مصراتة الجوية، حيث تتلقى عناصر قوات حكومية تابعة للسراج العلاج، إثر إصابتهم خلال معارك العام الماضي ضد تنظيم داعش في مدينة سرت الساحلية.

في غضون ذلك، أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية أن وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان سيترأس مع نظيره الجزائري عبد القادر مساهل الرئاسة المشتركة للاجتماع الرابع عشر، الذي سيعقده اليوم وزراء الشؤون الخارجية «لمجموعة الحوار 5 + 5» لغرب حوض البحر الأبيض المتوسط.

وأضافت الخارجية الفرنسية في بيان لها أن «الوزيرين سيسعيان في هذه المناسبة إلى إيجاد أجوبة ملموسة للإشكاليات التي تتعلق بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية والمستدامة، والهجرة وجيل الشباب في بلدان «مجموعة الحوار 5 + 5». وستشمل أنشطتهما أيضاً تعزيز التعاون الأمني من أجل التصدّي للأزمات الإقليمية، ولا سيما في ليبيا ومنطقة الساحل.

وتضم «مجموعة الحوار 5 + 5» إسبانيا وفرنسا وإيطاليا ومالطا والبرتغال، بالإضافة إلى الجزائر وليبيا والمغرب وموريتانيا وتونس، علماً بأنها تشكلت بهدف الشروع في إقامة تعاون إقليمي في غرب حوض البحر الأبيض المتوسط.

من جهتها، قالت وزارة الشؤون الخارجية الجزائرية إن الاجتماع «فرصة لتبادل وجهات النظر حول القضايا الإقليمية، خاصة المتعلقة بالأمن ومكافحة الإرهاب والقضاء على التطرف والهجرة».

وسيسبق الاجتماع لقاء آخر سيعقده وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي بمقره في العاصمة البلجيكية بروكسل غداً مع رئيس بعثة الأمم المتحدة في ليبيا غسان سلامة، وذلك لبحث أوضاع المهاجرين غير القانونيين في ليبيا.

وأكد الاجتماع الـ35 للقمة الفرنسية - البريطانية على دعم البلدين الكامل لخطة العمل التي وضعها سلامة، واعتبر أن الحل الشامل القائم على الاتفاق السياسي الليبي هو السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة الحالية في ليبيا، في إشارة إلى اتفاق الصخيرات المبرم نهاية عام 2015 بالمغرب برعاية أممية.

في سياق آخر، أعلنت مصلحة المطارات الليبية، التابعة لحكومة السراج، أمس، عودة حركة الطيران إلى مطار معيتيقة في العاصمة طرابلس، بعد نحو خمسة أيام من إغلاقه بسبب الاشتباكات العنيفة، التي اندلعت حول محيط المطار بين الميليشيات المسلحة في المدينة، ما أدى إلى مقتل 21 شخصاً وإصابة 69 آخرين، بينهم عدد من المدنيين.

من جهة أخرى، بثت شعبة الإعلام التابعة للجيش الوطني الليبي، مشاهد من تدريبات قالت إنها نوعية على العمليات العسكرية الشاملة في الظروف الوعرة المتمثلة في الأراضي الجبلية والطقس البارد، مشيرة إلى أن إدارة المشاة والمدرعات نفذت هذه التدريبات خلال مشروع الرماية للدفعة الأولى التخصصية المتكونة من ضباط وضباط صف وجنود.

وكانت السلطات الأمنية في مدينة بنغازي بشرق البلاد، قد أعلنت أول من أمس عن اعتقال شخص متهم باغتيال المقدم إبراهيم المجبري، الحارس الشخصي للمشير خليفة حفتر القائد العام للجيش.

واغتيل المقدم المجبري، والمعروف بابن بركة في 29 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، داخل مزرعته في منطقة بوعطني في بنغازي.
ليبيا الأزمة الليبية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة