اغتيال لواء في القوات البحرية الصومالية

اغتيال لواء في القوات البحرية الصومالية

مقتل 4 من «الشباب» في غارة أميركية
السبت - 4 جمادى الأولى 1439 هـ - 20 يناير 2018 مـ رقم العدد [ 14298]

أعلنت القوات الأميركية، أمس، أنها شنت غارة جوية، هي الثانية من نوعها هذا العام، ضد حركة الشباب المتطرفة في الصومال، ما أدى إلى مقتل 4 من مسلحين، في وقت قتل فيه لواء بالقوات البحرية رمياً بالرصاص في العاصمة مقديشو.
وفى أحدث غارة جوية، قالت قيادة القوات الأميركية في أفريقيا (أفريكوم) في بيان من مقرها في مدينة شتوتغارت الألمانية، إنه «وبالتنسيق مع الحكومة الاتحادية للصومال، شنت القوات الأميركية غارة جوية على مقاتلي حركة الشباب، أول من أمس، على بعد نحو 50 كيلومتراً إلى الشمال الغربي من كيسمايو (أيار)، ما أسفر عن مقتل 4 إرهابيين».
وبعدما أكدت أنه «لم يقتل أي مدنيين في هذه الغارة»، تعهدت «أفريكوم» بمواصلة القوات الأميركية استخدام كل الإجراءات المصرح بها والملائمة، لحماية المواطنين الأميركيين، وتعطيل التهديدات الإرهابية، مشيرة إلى أن «ذلك يشمل إقامة شراكات مع بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال، وقوات الأمن الوطني في البلاد بعمليات مكافحة الإرهاب المشتركة، واستهداف الإرهابيين ومعسكرات تدريبهم وملاذاتهم الآمنة في جميع أنحاء الصومال والمنطقة».
وطبقاً للبيان، فإن الولايات المتحدة «تلتزم جنباً إلى جنب مع شركاء دوليين آخرين، بتقديم الدعم إلى الجيش الصومالي، وقوات بعثة الاتحاد الأفريقي هناك، في الحرب ضد المنظمات المتطرفة العنيفة».
وتقوم حركة الشباب التي ترتبط بتنظيم القاعدة، وتسعى إلى إقامة «دولة إسلامية» في الصومال، بشن هجمات على المباني الحكومية والفنادق والمطاعم بشكل منتظم في الدولة المضطربة الواقعة في القرن الأفريقي.
واتُهمت الحركة بالمسؤولية عن الهجوم، الأكثر دموية في تاريخ هذا البلد المضطرب، الواقع في شرق أفريقيا، حيث لقي أكثر من 350 شخصاً حتفهم في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، عندما فجر انتحاري شاحنة مليئة بالمتفجرات في العاصمة الصومالية مقديشو.
ومنذ هذا الهجوم، تعهد الرئيس الصومالي محمد عبد الله محمد فرماجو، بالقضاء على حركة الشباب، تزامناً مع ما شهدته البلاد من حالة غير مسبوقة من الغضب العام، وتوجه عشرات الآلاف إلى الشوارع العام الماضي داعين إلى القضاء على الجماعة المسلحة.
من جهة أخرى، قالت مصادر بارزة في الجيش الصومالي، إن لواء بالقوات البحرية قتل أول من أمس رمياً بالرصاص في العاصمة مقديشو، واعتقل عقيد كان نائبه، فيما يتعلق بمقتله.
ويعد مقتل اللواء سعيد يوسف، فيما بدا أنه نزاع داخلي، مؤشراً جديداً على المشكلات التي يواجهها الجيش، وهو يواجه تمرداً من حركة الشباب المتشددة، ويساعد قوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي.
وقال نور محمد، وهو أحد سكان مقديشو لوكالة «رويترز»، إن العقيد أطلق عدة أعيرة نارية من مسدسه على اللواء أصابته في الرأس. وأعرب الرئيس الصومالي فرماجو عن قلقه البالغ إزاء انتشار ظاهرة شراء أو بيع أو إهداء الأراضي العامة للدولة، التي ظهرت في العاصمة أخيراً. ونقلت وكالة «الأنباء الصومالية» عن فرماجو قوله: «بحسب نص الفقرة 43 للدستور، فإن أراضي الدولة تعتبر عموداً فقرياً للشعب، لذا لا يمكن بتاتاً بيعها أو إهداؤها»، مؤكداً عدم شرعية وبطلان جميع العقود المتعلقة بأراضي الدولة التي تمت بعد الانتخابات الرئاسية التي فاز بها،
وجرت في الثامن من شهر فبراير (شباط) الماضي. وأعلن فرماجو تشكيله لجنة وطنية لمراجعة كل ما يتعلق بهذا الشأن، مشيراً إلى أنه أمر جميع الجهات المعنية بعدم التعامل مع الأراضي المملوكة للدولة، إلا عن طريق مرسوم رئاسي يوقعه شخصياً، ويوافق الأنظمة المعمول بها في البلاد. ويعاني الصومال من العنف ولم يحظَ بحكومة مركزية قوية منذ الإطاحة بالرئيس محمد سياد بري في 1991.


الصومال حركة الشباب

اختيارات المحرر

فيديو