نساء تحولن إلى قاتلات

نساء تحولن إلى قاتلات

باحثتان تونسيتان في دراسة مشتركة معززة بحوارات معهن
الخميس - 29 شهر ربيع الثاني 1439 هـ - 18 يناير 2018 مـ رقم العدد [ 14296]
تونس: نور الدين بالطيب
«النساء والإرهاب»... دراسة مشتركة بين الباحثة في الحضارة العربية والفكر الإسلامي الدكتورة آمال قرامي، والصحافية منية العرفاوي المتخصصة في شؤون الجماعات المتطرفة، صدرت منذ أيام في تونس عن دار مسكلياني.
ويبحث الكتاب، الصادر في 540 صفحة، في ظاهرة التحاق النساء بالجماعات الإرهابية والتنظيمات المتطرفة مثل «داعش» و«القاعدة» و«أنصار الشريعة»، جامعاً الدراسة النظرية وتفكيك أسباب ودوافع الانتماء إلى الجماعات الإرهابية، وبين التواصل مع مجموعة من النساء من خلال حوار نساء على صلة بالإرهاب مباشرة أو بطريقة غير مباشرة من خلال الانتماء الأُسَري.
وتفسر الدكتورة آمال قرامي أسباب اهتمامها بهذا المبحث بالقول: «رغم ارتفاع الأصوات في كل من مصر وتونس والمغرب وفلسطين ولبنان وغيرها من البلدان، وتنديد الباحثات بتهميش المؤرخين للأدوار التي اضطلعت بها النساء عبر التاريخ، فإن عدسة البحاثة والمثقفين ظلت في الغالب، مصوبة نحو إنتاج الرجال، ومهتمة بالتاريخ الذكوري، وغير مبالية برصد حضور النساء في مختلف الأنشطة، وكأنها تصر على إسدال الحجاب على أفعال النساء».
وتعتبر الدكتورة قرامي أن التطرف النسائي موضوع لم ينل حظه من الاهتمام كما أن الباحثات العربيات عزفن عن تدوين شهادات الشابات وكتابات النساء المعجبات بالتنظيمات الإرهابية، إضافة إلى اعتبار عدد من الباحثين أن النساء المورطات في الإرهاب عينة قليلة لا تمثل حقيقة المرأة العربية، والمرأة بشكل عام، باعتبار أن المرأة بطبعها بعيدة عن العنف».
وتصنف قرامي النساء اللاتي اهتم بهن الكتاب إلى أربعة أصناف:
- الزوجة والأم التي التحقت بزوجها، أو الفتاة التي تزوجت من إرهابي، وأيضا البنت والأخت التي التحقت بأحد أفراد الأسرة.
- المقيمات في أحياء تحت سلطة الإرهابيين وأغلبهن أجنبيات تم تجنيدهن لخدمة الإرهابيين.
- الانتحاريات اللاتي يتم انتقاؤهن بشكل دقيق لتنفيذ مهمات محددة.
- اللاتي يروجن الفكر المتطرف عبر شبكات التواصل الاجتماعي.
أما الباحثة منية العرفاوي، وعلى عكس الفكرة المتداولة، فتنفي أن يكون الفقر هو الدافع لالتحاق المرأة بالتنظيمات الإرهابية، قائلة: «أكدت بعض التحريات الأمنية التي أعلنتها وزارة الداخلية (تونس) أن نساء في مناطق حدودية معزولة قدمن خدمات لعناصر إرهابية متحصنة بالجبال كتوفير المؤونة وتأمين احتياجات معيشية لهذه العناصر مقابل مبالغ مالية، دون أن يكن فعلا من المتبنيات لهذا الفكر المتطرف. إن التحريات الأمنية أثبتت أن هناك نساء قدمن (خدمات جنسية) للإرهابيين المرابطين في الجبال مقابل مبالغ مالية».
ومن الشهادات التي توردها الباحثتان تغريدة البريطانية خديجة داري التي كتبت: «أريد أن أكون أول امرأة بريطانية تقتل إرهابيا أميركيا أو إرهابيا بريطانيا»، وهي فتاة لم تتجاوز 22 عاما من العمر، ولدت لعائلة غير مسلمة في مدينة لويسهام البريطانية جنوب شرقي لندن، وكانت ترتدي الكعب العالي والجينز. اعتنقت الإسلام في عمر 18، ثم انتقلت إلى سوريا لتلتحق بتنظيم داعش. وتشير آمال قرامي إلى أن الدراسات النفسية أثبتت أن هناك علاقة بين الجنس وممارسة الإرهاب، «فالعامل الجنسي يضطلع بدور هام في تشكيل شخصية المتشددين والإرهابيين على وجه الخصوص». وتذكر الباحثة أن أشرطة إباحية تم العثور عليها في مخبأ بن لادن، يضاف إلى ذلك اعترافات الفارين من جحيم الجماعات الإرهابية التي تؤكد وجود مثليين ومزدوجي الجنسي Bisexuel بين المورطين في عمليات إرهابية.
وتخصص منية العرفاوي فصلا لـ«أميرات الإرهاب من أصول مغاربية» تقدم فيه مجموعة من البورتريهات لإرهابيات مثل سناء غريس وحياة بومدين وحسناء آيت بولحسن و«نساء وفتيات من تنظيم أنصار الشريعة في تونس» مثل محرزية بن سعد التي كانت أستاذة إنجليزية ومفتونة بتشارلز ديكنز، وفاطمة الزواغي التي اعترفت بأنها تبنت الفكر الجهادي منذ أن كانت تلميذة قبل أن تصبح المسؤولة الإعلامية لتنظيم أنصار الشريعة التي تدير عشرات الصفحات، كما كانت على علاقة مباشرة بزعيم كتيبة عقبة بن نافع خالد الشايب الجزائري المكنى بلقمان أبو صخر، الرجل الثاني في تنظيم القاعدة في بلاد المغرب العربي الذي نجح الأمن التونسي في تصفيته في 28 مارس (آذار) 2015، والشقيقتان رحمة وغفران شيخاوي اللتين التحقتا بتنظيم أنصار الشريعة في صبراطة الليبية وأسماء البخاري.
كما اهتمت الباحثة بجهاديات الظل كما سمتهن، اللواتي كن يقمن بدور الإسناد اللوجيستي مثل منيرة السويسي وأماني بن شلبية وناهد العامري.
وكتبت الباحثة أيضا عن معاناة عائلات الإرهابيين نفسيا بسبب جنوح الزوج أو الابن أو الأخ أو الأخت، وهي معاناة تثير الكثير من التعاطف مع هؤلاء الضحايا الذين يحملهم المجتمع مسؤولية تورط آبائهم أو أبنائهم أو أشقائهم في الإرهاب. الكتاب تضمن 7 فصول وهي: «دراسات الإرهاب والجندر، جندرة القتال، الجهاد، الإرهاب، فتنة التنظيم والجماعة أو في دواعي الانتماء، أدوار النساء داخل الجماعات المتطرفة والإرهابية، الإرهابيات المغاربيات دراسة بورتريهات، في علاقة الأسر بالإرهاب آلام ومعاناة ووصم، والإرهاب وتشكل الهويات». يمكن اعتبار هذا الكتاب بحجمه الكبير وثيقة أساسية عن عالم الإرهابيات، وهو موضوع بكر في البحث السوسيولوجي والنفسي، فالباحثتان نجحتا في اقتحام عالم الجهاديات وتفكيك البنية الاجتماعية والنفسية التي يمكن أن تحول أستاذة إنجليزية مثلا إلى إرهابية تحترف القتل أو شابة بريطانية تتحول إلى قاتلة في سوريا.
تونس كتب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة