فصول من تاريخ العراق الحديث في سيرة ذاتية

فصول من تاريخ العراق الحديث في سيرة ذاتية

الخميس - 1 جمادى الأولى 1439 هـ - 18 يناير 2018 مـ رقم العدد [14296]
لندن: عبد الرزاق الصافي
صدر أخيراً عن دار «الوراق» للنشر في لندن وبيروت، كتاب «ذكريات عراقية عن الكفاح والإحباط - والإرادة والأمل - العراق 1928 - 1969» لمؤلفه د. فاروق برتو. ويمكن اعتبار الكتاب، الصادر في 279 صفحة، سفراً غنياً بالمعلومات الاجتماعية والسياسية والتاريخية في فترة مهمة جداً من تاريخ العراق الحديث، شملت جانباً مهماً من الحكم الملكي، ونضال القوى الوطنية العراقية للخلاص منه، بسبب أنه كان، بالرغم مما أنجزه من أعمال في تأسيس الدولة العراقية الحديثة في أعقاب السيطرة العثمانية التي استمرت أربعة قرون، خاضعاً للسيطرة الاستعمارية البريطانية المكشوفة باسم الانتداب من 1921 حتى 1932 عند انضمام العراق إلى عصبة الأمم المتحدة، وما أعقبها حتى عام 1958، حين قامت ثورة يوليو (تموز).
تحدث المؤلف أولاً وبإسهاب عن عائلته ونشأته في البصرة، ودراسته اللاحقة في الكلية الطبية بين عامي 1943 - 1949، ومساهمته وهو لا يزال طالباً في وثبة يناير (كانون الثاني) 1948، وفي تأسيس اتحاد الطلبة العام في 14 أبريل (نيسان) من السنة نفسها. وتطرق المؤلف بعد ذلك لدوره في تأسيس حركة السلم العراقية أبان الحكم الملكي، إذ عقد في بيته الاجتماع السري لأنصار السلام.
وقدم د. برتو في فصل «العراق - الأمل وبوادر الخيبة»، مراجعة شخصية سجل فيها رأيه، سلباً أم إيجاباً، في المواقف التي اتخذها الحزب الشيوعي العراقي في تلك الفترة، حين كان عضواً فعالاً فيه.
وفي فصل عنوانه «في ضيافة عروس الثورات»، تطرق المؤلف إلى انقلاب 8 فبراير (شباط) - البعثي - القومي، وأسهب في ذكر المذابح التي تعرض لها التقدميون العراقيون، وخصوصاً الشيوعيين. ثم انعطف برتو ليتناول جهوده لتطوير كفاءاته العلمية، إذ واصل دراسته في لندن للتخصص في الصحة العامة بين 1961 - 1962، وفي صحة الأطفال 1965، ثم التحاقه بالعمل في منظمة الصحة العالمية 1968، ورفضه العودة للعراق بعد عودة البعثيين للسلطة عام 1968، مفضلاً البقاء في الخارج. وعنون هذا الفصل بـ«وداعاً يا وطني العزيز».
ومما يزيد هذه السيرة أهمية، الوثاق التي أرفقها د. برتو بالكتاب، ومنها وثيقة صادرة عن مديرية الأمن العامة - التحقيقات الجنائية، بأسماء 143 شخصية عراقية من معارضين مرموقين وأساتذة جامعيين، ومحامين، وموظفين كبار، ومعلمين ومدرسين وغيرهم من الوجوه السياسية، ممن كانوا تحت مراقبة أجهزة الأمن. كذلك نشر المؤلف في الكتاب مقالات له عن شخصيات عراقية راحلة، منها عبد اللطيف الشواف، ود. عبد الرحيم عجينة، ومقالاً آخر يرد فيه على ما جاء في كتاب «سنوات الغليان» لمحمد حسنين هيكل، من أمور مغرضة عن العراق.
نعتقد أن هذا الكتاب هو سفر تاريخي يحتاج إليه كل من يهتم بتاريخ العراق الحديث وحركته الوطنية.
العراق المملكة المتحدة كتب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة