1800 داعية باكستاني يفتون بتحريم التفجيرات الانتحارية

1800 داعية باكستاني يفتون بتحريم التفجيرات الانتحارية

بينهم متهمون بدعم {طالبان} وإثارة فتن طائفية
الأربعاء - 1 جمادى الأولى 1439 هـ - 17 يناير 2018 مـ رقم العدد [ 14295]
باكستانيون في موقع تفجير انتحاري سابق (غيتي)
إسلام آباد: «الشرق الأوسط»
في كتاب أصدرته حكومة باكستان، أمس، أفتى أكثر من 1800 من الدعاة الباكستانيين بتحريم التفجيرات الانتحارية. وهو أول كتاب من هذا النوع في باكستان التي تُتهم حكومتها بغض الطرف عن خطابات الكراهية في المساجد. وتعاني باكستان منذ سنوات من أهوال عنف المتشددين الذين يستخدمون التفجيرات الانتحارية بدعوى القتال في سبيل إقامة الشريعة. وسعياً لكبح «الإرهاب» الذي راح ضحيته عشرات الآلاف منذ مطلع القرن الحادي والعشرين أفتى الدعاة الباكستانيون بأن التفجيرات الانتحارية حرام. وقال الرئيس الباكستاني ممنون حسين، في الكتاب: «هذه الفتوى أساس قوي لاستقرار المجتمع الإسلامي المعتدل. بوسعنا الاسترشاد بهذه الفتوى للتوصل إلى خطاب وطني يكبح جماح التشدد بما يتماشى مع تعاليم الإسلام السمحة»، ويتهم منتقدون من الداخل والخارج، الحكومة والجيش في باكستان بالتساهل مع الجماعات الأصولية لتحقيق مكاسب سياسية وعسكرية، ويقولون إن الدولة تغض الطرف منذ وقت طويل عن دعاة الكراهية في المساجد.
وصدّق على الفتوى عدد من الدعاة البارزين المعروفين بانتقادهم لليبرالية وللغرب ويثيرون الجدل بدعوتهم للطائفية أو دعمهم لحركة طالبان الأفغانية، من بينهم محمد أحمد اللدهيانوي، وهو يمثل منظمة طائفية محظورة تُدعى «أهل السنة والجماعة» واسمه على قائمة قانونية باكستانية بالأفراد الذين يشتبه في ارتباطهم بالإرهاب. كما حضر أورانجزيب فاروقي، زعيم أهل السنة والجماعة، مراسم التوقيع، أمس. ومن الموقعين كذلك حامد الحق، وهو ابن رجل دين يعد على نطاق واسع «أبو حركة طالبان الأفغانية» بعد أن اتضح أن العديد من أعضاء الحركة ومنهم مؤسسها الملا محمد عمر قد تخرجوا في مدرسته الدينية في بيشاور شمال غربي البلاد.
لكن المسؤولين يحذرون في أحاديث خاصة، من أن أي خطوة ضد بعض الجماعات المتشددة التي تحظى بشعبية وتتخذ من باكستان مقراً لها، ستستغرق وقتاً طويلاً ويتعين تنفيذها بحرص.
ولم تؤدِّ فتاوى مشابهة إلى نتائج ملموسة في منطقة الشرق الأوسط، حيث تتبع جماعات متشددة مثل تنظيم داعش نهج التفجيرات الانتحارية.
وقال الدعاة الموقعون إنه «لا يملك أي فرد أو جماعة سلطة إعلان الجهاد»، وإن التفجيرات الانتحارية تتنافى مع التعاليم الإسلامية الأساسية، ولذلك فهي محرمة.
ووضعت الكتابَ الجامعة الإسلامية العالمية التي تتبع الدولة في باكستان، وكان من المقرر أن يشهد الرئيس الباكستاني مراسم إصدار الكتاب في إسلام آباد، أمس (الثلاثاء).
وينفي مسؤولو باكستان اتهامات أميركية بالتعاون مع متشددين بالوكالة في أفغانستان والهند، ويقولون إن مكاسب كبيرة تحققت خلال العقد الماضي في سبيل مواجهة جماعات متشددة مثل حركة طالبان.
Pakistan الارهاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة