لافروف: واشنطن تريد تقسيم سوريا... و«سوتشي» لضم من تجاهلتهم «جنيف»

لافروف: واشنطن تريد تقسيم سوريا... و«سوتشي» لضم من تجاهلتهم «جنيف»

الثلاثاء - 28 شهر ربيع الثاني 1439 هـ - 16 يناير 2018 مـ رقم العدد [ 14294]

اتهم وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الولايات المتحدة بأنها لا تريد الحفاظ على وحدة الأراضي السورية، وطالبها بتوضيح خطتها لتدريب جيش قوامه 30 ألف مقاتل سوري، كما اتهم المعارضة السورية التي وقعت اتفاقيات مناطق خفض التصعيد بشن هجمات استفزازية ضد قوات النظام السوري في إدلب والغوطة الشرقية، وانتقد عملية المفاوضات السورية في جنيف، لأنها استبعدت مجموعات وقوى سياسية وصفها بـ«معارضة داخلية»، وأكد أن مؤتمر سوتشي من شأنه أن يسهم في دفع عملية جنيف.
تصريحات لافروف هذه جاءت خلال مؤتمر صحافي عقده أمس، مكرس لعرض نتائج عمل الدبلوماسية الروسية خلال العام 2017، وأشار في مستهله إلى أن «الأزمة السورية كانت الملف الأهم خلال العام»، لافتاً إلى تقاطع مصالح عدد كبير من اللاعبين في سوريا.
وانتقد لافروف السياسة الأميركية في سوريا، لا سيما الخطة التي أعلن عنها التحالف الدولي بزعامة الولايات المتحدة، لتدريب «جيش جديد» يقوم بصورة رئيسية على تشكيلات «قوات سوريا الديمقراطية» الكردية، لحماية الحدود السورية - التركية. وقال إن «تلك الخطة تثير تساؤلات كثيرة لدينا، من وجهة نظر احترام وحدة الأراضي السورية»، وحذر بصورة خاصة من تداعياتها على الوضع في مدينة عفرين، ووصف الخطة بأنها «خطوة إنذار جديدة أحادية الجانب لا تساعد على تهدئة الوضع في عفرين». وقال إنه لا يوجد أي فرق جوهري بين سياسة إدارة الرئيس السابق باراك أوباما وسياسة الإدارة الحالية في سوريا، واتهم الأميركيين في الحالتين بعدم السعي لإنهاء النزاع بسرعة، وأنهم عوضا عن ذلك «يقدمون المساعدات لأولئك الذين يريدون إطلاق خطوات عملية لتغيير نظام الحكم»، وعبر عن قناعته بأن «خطوة تشكيل قوات أمن الحدود تُظهر أن الولايات المتحدة لا تريد الحفاظ على وحدة الأراضي السورية».
سياسيا أحال لافروف الفضل في إعادة النشاط لعملية المفاوضات في جنيف إلى عملية آستانة، واتهم المبعوث الأممي بالتقاعس وعدم إبداء أي حراك طيلة 10 أشهر، في إشارة منه إلى المرحلة التي اضطر خلالها المبعوث الدولي إلى التريث، بانتظار نتائج محادثات معقدة أجراها لافروف مع وزير الخارجية الأميركي جون كيري حينها، حول تفاصل وآليات تنفيذ اتفاقية وقف إطلاق النار، التي وقعها الرئيسان الأميركي باراك أوباما، والروسي فلاديمير بوتين خريف عام 2016، وأضاف لافروف إنه بعد تلك المرحلة وبعد فشل الاتفاق الأميركي - الروسي لوقف إطلاق النار، «قررنا مع تركيا وإيران إطلاق عملية آستانة التي تنطلق من واقع الوضع الميداني، لا على أساس أفكار ما»، وأشار في هذا السياق إلى مناطق خفض التصعيد باعتبارها نتيجة من نتائج لقاءات آستانة، وقال إنها ساهمت في تراجع حدة القتال، لافتاً إلى التصعيد الحالي والقتال المستمر في منطقتي خفض التصعيد في الغوطة الشرقية وإدلب، وحمل المسؤولية عن تجدد المواجهات في إدلب لـ«قوى وقعت باسم المعارضة اتفاقيات خفض التصعيد، وهي التي تتحمل تركيا المسؤولية عنها». ولمح إلى أن «تلك القوى تتعرض لتأثير إضافي» وزعم أنها «شنت هجمات استفزازية ضد القوات السورية»، وأضاف أن ذلك تزامن مع الهجمات على قاعدتي حميميم وطرطوس، وبرر مشاركة روسيا في القتال في إدلب، وقال: «لم يكن ممكنا ألا نرد، لأن ذلك شكل انتهاكا لاتفاقيات مناطق خفض التصعيد». ورفض تحميل النظام المسؤولية عن التصعيد، وقال إن مثل تلك الاتهامات «ليست نظيفة»، وعبر عن أمله في أن يقوم الضامن التركي بنشر نقاط مراقبة إضافية حول منطقة خفض التصعيد في إدلب.
وتوقف لافروف في معرض إجابته عن أسئلة الصحافيين عند مؤتمر الحوار السوري الذي تدعو روسيا لعقده في مدينة سوتشي نهاية الشهر الحالي، وقال إن الهدف من المؤتمر تحفيز عمل الأمم المتحدة في موضوع تسوية النزاع السوري، وعبر عن عدم رضاه عن «تركيبة وفد المعارضة» إلى جنيف، وقال إنه وفد يمثل المعارضة الخارجية بالدرجة الأولى. ودعا إلى مشاركة حتى القوى التي ليست طرفاً في النزاع في المفاوضات، وقال إن «مؤتمر سوتشي يرمي إلى إشراك المعارضة الموجودة داخل سوريا في العملية السياسية»، موضحاً أن الحديث لا يدور حول المعارضة التي تقف مباشرة ضد النظام، بل ودعا لافروف إلى مشاركة «ممثلي العشائر التي تعيش بسلام، والتي لم تشهد مناطقها مواجهات مسلحة، والتي، إن تحدثنا بدقة، ليست طرفاً في النزاع». وأكد أن «مؤتمر سوتشي بكل الأحوال يرمي إلى مساعدة المفاوضات في جنيف»، وقال: «سيتم توسيع دائرة المشاركين كي تحظى الإصلاحات الدستورية وآليات إجراء الانتخابات بتأييد فعلي من الشعب السوري»، وشدد على أن «الأكراد جزء من الشعب السوري، ولا بد من مراعاة مصالحهم في العمل الحالي حالياً، بما في ذلك في التحضيرات لمؤتمر الحوار السوري في سوتشي».
وفي دمشق، وبحسب «رويترز»، نقل التلفزيون الرسمي عن مصدر بوزارة الخارجية قوله، إن الجيش أكثر عزيمة وصلابة على إنهاء أي شكل للوجود الأميركي في البلاد «وأدواته وعملائه». وذكرت وسائل إعلام رسمية أيضاً أن وزارة الخارجية السورية أدانت تشكيل قوة حدودية بدعم أميركي ووصفته بأنه «اعتداء صارخ» على سيادة البلاد.


سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة