طرابلس: عشرات الضحايا في اشتباكات عنيفة بين ميليشيات «البُقرة» و«الردع»

طرابلس: عشرات الضحايا في اشتباكات عنيفة بين ميليشيات «البُقرة» و«الردع»

«حكومة الوفاق» الليبية تحل كتيبة متهمة بمحاولة تهريب عناصر من «داعش» و«القاعدة» من سجن مطار معيتيقة
الثلاثاء - 28 شهر ربيع الثاني 1439 هـ - 16 يناير 2018 مـ رقم العدد [ 14294]

شهدت العاصمة الليبية طرابلس مواجهات بالأسلحة الثقيلة حول مطار معيتيقة الدولي وسجن محلي، ما أدى إلى مقتل ما يصل إلى 16 شخصاً وإصابة عشرات آخرين وتعطيل حركة الملاحة الجوية، وسط معلومات عن أن المهاجمين كانوا يسعون إلى الإفراج عن سجناء متشددين. وشنت ميليشيات يقودها بشير خلف الله (بشير البُقرة)، الموالية لحكومة الإنقاذ السابقة بقيادة خليفة الغويل، وتتمركز بمنطقة تاجوراء في الضاحية الشرقية للعاصمة، هجوماً مفاجئاً بالأسلحة الثقيلة، فجر أمس، على مطار معيتيقة الدولي وسجن قريب منه، فتصدت لها «قوة الردع الخاصة» بقيادة عبد الرؤوف كارة. وأفيد بأن المواجهات اندلعت بسبب إقدام ميليشيات البقرة على خطف أحد عناصر قوة الردع، حيث هاجم الطرف الأول مقرات وسجون ميليشيا «الردع» وهي وحدة لمكافحة الجريمة والإرهاب وتسيطر على مطار معيتيقة وسجن كبير بالقرب منه، وكثيراً ما تُستهدف من قبل جماعات منافسة اعتقلت القوة أعضاء فيها.
وقالت: «قوة الردع» في بيان إن «ميليشيا» بشير البقرة شنت هجوماً على مطار معيتيقة مسنودة بـ«مجرمين مطلوبين لدى قوة الردع انضموا إلى هذه الميليشيا بعد هروبهم». ونشرت صوراً فوتوغرافية للشوارع المحيطة بالمطار وظهرت بها دبابات وشاحنات (بيك أب) عليها أسلحة، كما أظهرت الصور تصاعد أعمدة الدخان من داخل المطار.
وقالت القوة المكلفة بضمان أمن المطار على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» إن «هجوماً استهدف موقع مطار معيتيقة الدولي والسجن الذي يقبع به أكثر من 2500 موقوف بقضايا مختلفة». وأضافت أن الهجوم كان يهدف إلى «تحرير» عدد من أعضاء المجموعة التي شنت الهجوم، لافتة إلى أنه يجري «التعامل مع هؤلاء المجرمين إلى أن يتم دحرهم عن المطار والسجن».
ومعيتيقة عبارة عن قاعدة جوية عسكرية في طرابلس (لجهة الشرق) وأصبحت المطار الرئيسي في المدينة للرحلات المدنية منذ أن تسبب قتال في تدمير جزئي للمطار الدولي في 2014، وما زال المطار الدولي لا يعمل.
وعلى أثر هذه المعارك قرر فائز السراج رئيس حكومة الوفاق الوطني، التي تحظى بدعم من المجتمع الدولي لكنها لا تسيطر على ميليشيات طرابلس، حل الكتيبة التي يقودها البقرة وتُعرف باسم «الكتيبة 33 مشاة» التابعة لمنطقة طرابلس العسكرية، وإحالة أسلحتها ومعداتها إلى رئاسة الأركان العامة التابعة له.
وقالت وزارة الصحة الليبية إن حصيلة الاشتباكات حول مطار معيتيقة ارتفعت إلى 10 قتلى (نصفهم في مستشفى معيتيقة ونصفهم في مركز جراحة القلب بتاجوراء)، مشيرة إلى أن عدد الجرحى داخل المصحات الخاصة في نطاق بلدية تاجوراء يتراوح بين 10 و12 حالة، بالإضافة إلى 3 حالات خطيرة نُقلت إلى مدينة مصراتة. لكن مستشفى معيتيقة أعلن عن استقبال 13 قتيلاً بينهم امرأة، وأكثر من 50 جريحاً جراء الاشتباكات بين ميليشيات البقرة وقوة الردع. ونقلت وكالة الأناضول التركية، من جهتها، عن مصدر طبي أن عدد ضحايا الاشتباكات قرب المطار ارتفع إلى 16 قتيلاً وأكثر من 50 جريحاً. وتحدث سكان عن سقوط قذائف على المناطق السكنية المحاذية للمطار.
وأعلنت كتيبة ثوار طرابلس الموالية لحكومة الوفاق، والتي يقودها هيثم التاجوري، عن مقتل أحد عناصرها إثر إصابته بطلق ناري في اشتباكات معيتيقة، مشيرة إلى أن الأجهزة الأمنية والتشكيلات المسلحة تنادت للرد ممن وصفتهم بـ«المعتدين على المطار محاولين الوصول إلى السجن». وفي تأكيد نجاح الميليشيات الموالية للحكومة في صد الهجوم، وزع التاجوري صوراً فوتوغرافية تظهره ممسكاً بالسلاح في شوارع تاجوراء.
وفي هذا الإطار، اعتبرت حكومة السراج، في بيان، أن الاعتداء على المطار محاولة لإطلاق سراح إرهابيين من تنظيمي «داعش» و«القاعدة» وغيرهما من التنظيمات من مركز احتجازهم (يقع في محيط المطار) الذي تشرف عليه قوات الردع الخاصة التابعة لوزارة الداخلية. ورأت أن ما جرى «عبث بأمن العاصمة، وعرّض حياة المسافرين وسلامة الطيران للخطر، وأدى إلى ترويع سكان المنطقة»، مشيرة إلى أن «هذه الأفعال لا تقتصر على محاولة إطلاق سراح الإرهابيين، بل تدخل في نطاق محاولات عرقلة عملية الانتقال السياسي السلمي في البلاد، وإجهاض الجهود المحلية والدولية المبذولة لتحقيق الاستقرار في بلادنا، ولن تمر دون عقاب ووفقاً للقانون».
وبعدما أعلنت «حالة الطوارئ القصوى في محيط مطار معيتيقة، إلى أن تستكمل العمليات الأمنية تماماً»، لفتت الحكومة إلى أن «عملية ملاحقة الخارجين عن القانون، المستهترين بالأمن وحياة المواطنين، جارية، وسيتم تأمين محيط مطار معيتيقة بمساعدة الفرق والأجهزة الأمنية المختلفة بالدولة».
ونفت مصادر من «الردع» أن يكون المهاجمون نجحوا في اقتحام سجن معيتيقة، وأكدت أنه تم نقل السجناء إلى مكان آمن.
وحثت إدارة شركة ليبيا للاتصالات، وشركة الهاتف المحمول «ليبيانا»، جميع عمالها على إخلاء المجمع الإداري للشركتين الواقع في طريق الشط قرب المطار بسبب تصاعد وتيرة الاشتباكات. وأصيبت إحدى الطائرات التابعة لشركة الخطوط الليبية جراء المواجهات، قبل أن يعلن المكتب الإعلامي للشركة رسمياً إيقاف الرحلات من مطار معيتيقة وإليه. وأبلغ طيار ليبي، وكالة الصحافة الفرنسية، أن «كل طاقم المطار والمدنيين تم إجلاؤهم» عندما بدأت المعارك. وأضاف: «رأينا دبابات في محيط المطار».
كما أعلنت إدارة المطار، لاحقاً، عن تلقيها بلاغاً بتوقف رحلات الخطوط الأفريقية لمدة 3 أيام إلى حين تقييم الأضرار. في المقابل، أعلن منير المسماري رئيس قسم النقل الجوي في مطار الأبرق الدولي (شرق البلاد)، عن استعداد المطار لاستقبال الرحلات الجوية الداخلية والدولية، تجاوباً مع الظرف الأمني في مطار ميعتيقة.
وتسيطر ميليشيات تابعة لحكومة السراج منذ مارس (آذار) الماضي على مقرات حكومة الغويل التي كانت تتقاسم معها السيطرة على طرابلس. وشهد محيط مطار معيتيقة اشتباكات وهجمات مسلحة متكررة، كان آخرها في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، لكن هجوم أمس يعد الأعنف، حيث شهد مهاجمة المسلحين للمطار والسجن الذي يقع داخله وحيث ينزل المئات من عناصر الجماعات الإرهابية المقبوض عليهم خلال السنوات الماضية.


ليبيا الأزمة الليبية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة