الجيش الليبي يتهم تركيا بدعم الإرهاب

الجيش الليبي يتهم تركيا بدعم الإرهاب

الثلاثاء - 29 شهر ربيع الثاني 1439 هـ - 16 يناير 2018 مـ رقم العدد [ 14294]

هاجم العميد أحمد المسماري، الناطق باسم الجيش الوطني الليبي (بقيادة المشيرة خليفة حفتر)، تركيا، ووصفها بـ«أكبر داعم للإرهاب في ليبيا والعالم». واتهم المسماري، في مؤتمر صحافي عقده مساء أول من أمس في مدينة بنغازي، السلطات التركية بالتدخل في الشؤون الداخلية لبلاده ودعم الإرهاب، مؤكداً أن الإرهابيين الذين أُصيبوا في معركة بنينا شرق بنغازي، تلقوا العلاج في تركيا. وقال إن «التدخل التركي في ليبيا هو ما أوصلها لهذه الحال (...) تركيا راعية للإرهاب في بلادنا حتى قبل انطلاق حرب الجيش ضد الإرهاب قبل أكثر من 3 سنوات».
وأضاف المسماري: «سنعاقب تركيا وكل شركاتها، وعقودها في ليبيا أصبحت من اليوم خارج اللعبة»، دون أن يوضح كيف سيتم ذلك، لافتاً إلى أن «كمية المتفجرات على متن السفينة (التي احتُجزت قبل أيام وهي في طريقها من تركيا إلى ليبيا عبر اليونان) لا تهدد ليبيا فقط بل تهدد استقرار المنطقة». وبينما نفت تركيا علاقتها بشحنة الأسلحة على السفينة المتوجهة إلى ليبيا، قال المسماري إن شحنة المواد المتفجرة التي كانت تحملها السفينة مشابهة لما تم العثور عليه في مناطق كانت تسيطر عليها الجماعات الإرهابية في بنغازي. وكان غسان سلامة رئيس بعثة الأمم المتحدة لدى ليبيا، قد تعهد بجلاء حقيقة السفينة، التي أعلن خفر السواحل اليوناني يوم الأربعاء الماضي، ضبطها خلال إبحارها من تركيا إلى ليبيا وعلى متنها مواد متفجرة. وتشير بوليصة شحن السفينة إلى أنه جرى تحميل ما عليها من مواد في ميناءي مرسين والإسكندرونة التركيين، وأن وجهتها هي جيبوتي وعمان، لكن خفر السواحل اليوناني قال إن تحقيقاً أولياً أظهر أن الربان تلقى أوامر من مالك السفينة بالإبحار إلى مدينة مصراتة الليبية لتفريغ الحمولة بأكملها.
إلى ذلك، تحدث مسؤول أمني عن رصد تحركات لمسلحي «داعش» بين مدينتي سرت والجفرة جنوب وسط البلاد، مشيراً إلى أن عناصر التنظيم أقاموا حاجزاً بسيارات دفع رباعي على الطريق بين مدينتي سرت والجفرة، وتحديداً بعد مطار السبعين بمسافة 15 كيلومتراً باتجاه الجفرة.
من جهتها، قالت القوات الموالية لحكومة السراج وتشارك في عملية «البنيان المرصوص» في مدينة سرت، على بعد 450 كيلومتراً شرق طرابلس، إنها اعتقلت شخصاً مصري الجنسية اعترف بمساعدة عناصر «داعش» على الهروب إلى جنوب ليبيا. وأوضحت القوات في بيان مقتضب أن «قوة تأمين وحماية سرت وبالتنسيق مع الجهات الأمنية، ألقت القبض على شخص مصري الجنسية في منطقة بوهادي، وبعد التحقيق معه اعترف بقيامه بتهريب مصريين كانوا مع تنظيم داعش في سرت إلى الجنوب».


ليبيا أخبار ليبيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة