كتّاب عرب وسوريون يدينون اجتماع «الكتاب العرب» في «ضيافة الأسد»

كتّاب عرب وسوريون يدينون اجتماع «الكتاب العرب» في «ضيافة الأسد»

الاثنين - 28 شهر ربيع الثاني 1439 هـ - 15 يناير 2018 مـ رقم العدد [ 14293]

أعلن أكثر من 150 من الكتاب والمثقفين من مختلف البلدان العربية رفضهم وإدانتهم الشديدة عقد المكتب الدائم للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب اجتماعه الدوري في دمشق تحت رعاية النظام السوري بعد قطيعة سبع سنوات، وذلك بمشاركة وفود من 15 دولة عربية إضافة إلى سوريا، خلال الفترة الممتدة من 13 إلى 15 يناير (كانون الثاني) الحالي في قاعة «أمية» بفندق «الشام» وسط العاصمة السورية.

وجاء البيان الذي ما زال مفتوحا للتوقيع على موقع «أفاز» لرفض «اجتماع اتحاد الكتاب في ضيافة الأسد»، واعتباره بياناً مستقلاّ، لا يمثّل أي جهة سياسيّة، ولا يعبّر سوى عن رأي الموقّعين عليه.

ورفض البيان بشدة هذا الاجتماع «لما يمثّله ذلك من تواطؤ مرفوض مع النظام الذي لم يتوقف منذ سبع سنوات، عن سفك دم الأبرياء في سوريا وتخريب العمران ودفع الوطن السوري بكل عنف وهمجيّة إلى الهاوية، شأنه في ذلك شأن فصائل الإرهاب الديني والطائفي وأدواته المشبوهة». وعدّ البيان أن اجتماع دمشق «تعبير مؤسف عن هزيمة الكاتب العربي وجبنه وزيف وعيه وارتهانه وتخلّيه عن دوره الرسالي في نقد أنظمة القمع، والانتصار لشعوب أمّته المقهورة وقضاياها العادلة» وأضاف: «إنّ تعامي المجتمعين في دمشق عمّا يعنيه اجتماعهم من تأييد للقاتل، وتخلٍّ عن الضحايا، لهو أمر مؤسف يندى له جبين الأحرار ذوي الضمائر الحيّة».

وكان عدد من الكتّاب الفلسطينيين قد سبق أن أعلنوا براءتهم من اتحاد الكتاب العرب، وأدانوا عقد مؤتمره في دمشق، ومشاركة وفد من «اتّحاد كتّاب وأدباء فلسطين» الذي لا يمثّلهم، حسب ما قالوا.

بدورها، وصفت «رابطة الكتّاب السوريين» المعارضة اجتماع الكتاب العرب في دمشق بأنه «عار غير مسبوق»، وأدانت في بيان لها اجتماع الاتحاد العام للكتّاب العرب بدمشق وعدّت أنه «تكثيف هائل للخزي والمهانة والفظاظة والركاكة الفكرية في أشخاص يفترض أن يكونوا محصنين أو معادين لهذه الصفات وفي منظمات وروابط واتحادات يفترض أن تمثل الثقافة العربية وليس أنظمة الطغيان».

وفي افتتاح أعمال اجتماع الكتاب العرب التي تنتهي اليوم الاثنين سعى المشاركون السوريون الذين يمثلون النظام إلى حد بعيد، إلى إعادة تدوير المقولات القومية، بهدف ترميم روابط النظام مع العرب، وهي الروابط التي تهتكت تماما خلال سبع سنوات من الحرب التي شنها النظام للحفاظ على بقائه، وعدّ رئيس اتحاد الكتاب العرب أن «دمشق تدافع عن العرب جميعا ضد إرادات الشر»، فيما عبّر مفتي الجمهورية الشيخ أحمد بدر الدين حسون عن الهدف غير المباشر لعقد اجتماع اتحاد الكتاب في دمشق بتوجيه سؤال إلى دول الجامعة العربية الذين يقاطعون سوريا، وقال في تصريح صحافي: «لماذا جامعتكم العربية قاطعت دمشق وها هم أبناؤكم أصحاب الجمال والفكر والكلمة والنور أتوا إلى دمشق، فلماذا تركتم دمشق تدافع عنكم لوحدها؟».

بدوره، قال حبيب الصايغ، الأمين العام للاتحاد العام للكتاب العرب، إن الاجتماع «رسالة تضامن مع المثقف والكاتب والمواطن السوري، كما أنه دعوة لكتاب ومبدعي سوريا إلى اللقاء على مشتركاتهم الكثيرة»، مشيرا إلى أن الاجتماع في دمشق «يخرج عن كونه اجتماعا عاديا يقام كل ستة أشهر، لاقترانه هذه المرة بنشاطه الثقافي المتمثل في ندوة عنوانها (التنوير في مواجهة التكفير) إلى جانب لقاء شعري».


سوريا كتب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة