النصر يرصد 25 مليوناً للعبيد... ويتمسك بالشهري والفريدي وهوساوي

النصر يرصد 25 مليوناً للعبيد... ويتمسك بالشهري والفريدي وهوساوي

القادسية يجني 9 ملايين ريال... ويتجه للتنازل عن إلتون وبيسمارك
الاثنين - 27 شهر ربيع الثاني 1439 هـ - 15 يناير 2018 مـ رقم العدد [ 14293]
من تدريبات النصر أمس (تصوير: عبد العزيز النومان)

قالت مصادر مطلعة لـ«الشرق الأوسط»: إن المكاسب المالية التي ستجنيها خزينة نادي القادسية من صفقة انتقال اللاعب البارز عبد الرحمن العبيد إلى النصر قد تصل إلى 9 ملايين ريال، في حين سيكلف إجمالي الصفقة خزينة النصر قرابة 25 مليون ريال؛ إذ سيتسلم العبيد راتباً سنوياً يقارب الـ4 ملايين.
وأشار المصدر نفسه إلى أن الصفقة لن تشتمل على رحيل أي لاعب من النصر إلى القادسية، وكانت عدد من الأخبار تتداول حول انتقال المهاجم حسن الراهب للقادسية، وهو الأمر الذي نفاه مصدر مسؤول في نادي النصر، مؤكداً أن الراهب سيبقى في النصر بقرار فني من الأرجنتيني مدرب الفريق جوستافو.
فِي شأن آخر، يواصل سلمان المالك، رئيس النصر، مفاوضة عدد من الأسماء المهمة في خريطة الفريق النصراوي لتجديد عقودهم، وأبرزهم لاعبا خط الوسط الدوليان أحمد الفريدي ويحيى الشهري، والمدافع الدولي عمر هوساوي.
وقدمت إدارة النصر عروضاً مماثلة للثلاثي من أجل تجديد عقودهم، منتظرة الرد من اللاعبين.
من جانب آخر، انضم إلى تدريبات النصر يوم أمس لاعب المواليد علي سالم، الذي وقّع للنصر الأسبوع الماضي ضمن برنامج مواهب المواليد، كما اجتمع بعد نهاية المران رئيس النادي باللاعبين.
وعلمت «الشرق الأوسط» أن المالك طمأن اللاعبين خلال الاجتماع بأن رواتبهم المتأخرة ضمن أولويات إدارة النادي الفترة الحالية، كما اجتمع المالك بالمدرب الأرجنتيني جوستافو؛ وذلك للنقاش حول خيارات اللاعبين الأجانب الذين من المنتظر أن يتم الإعلان عنهم خلال 72 ساعة المقبلة.
من جهتها، باتت إدارة القادسية الحالية في مرمى النقد العنيف مجدداً، خصوصاً أنها تعهدت بعدم التنازل عن أي من نجوم الفريق مهما كانت المغريات المالية، في إطار حملتها التي جاءت من خلالها لقيادة هذا النادي خلفاً لإدارة عبد الله الهزاع، الذي كان من أهم الأسباب التي جعلتها في مرمى هجوم المعارضين التنازل عن أبرز نجوم الفريق، يتقدمهم اللاعب محمد السهلاوي رغم ضخامة مبلغ الصفقة حينها، وكذلك ياسر الشهراني، وغيرهما.
ولفت أنظار المتابعين للصفقة الأخيرة أن التوقيع لم يشهد حضور أي ممثل عن إدارة القادسية، بل اقتصر التوقيع على حضور رئيس النادي المكلف سلمان المالك واللاعب عبد الرحمن العبيد ووكيل أعماله علي الرماح؛ مما ترك أكثر من علامة استفهام حول هذه الصفقة ومدى رضا الإدارة عن إنجازها، خصوصاً أنها كانت قبل أقل من 4 أشهر من نهاية الموسم الرياضي، والذي سيشهد رحيل إدارة معدي الهاجري بعد نهاية فترة التكليف.
ويرى متابعون للشأن القدساوي، أن معدي الهاجري كان مجبوراً على الموافقة على رحيل اللاعب لاعتبارات عدة، أهمها الضائقة المالية التي يعاني منها النادي واقتصار الدعم على أسماء معينة، بعضها اختفى تماماً عن الدعم في الأشهر الأخيرة وبقي الرئيس وحده هو من يدفع المبالغ الباهظة للإيفاء بالالتزامات، وتسيير الأمور في ظل ارتفاع «فاتورة المصاريف» ووصولها لمبلغ 50 مليون ريال، وهو مبلغ كبير على نادٍ بحجم القادسية الذي يفتقد للداعمين الدائمين عدا قلة قليلة، ودعمها لا يمثل شيئاً كبيراً في زمن الاحتراف.
وبهذه الصفقة عزز القادسية موقعه في صدارة الأندية السعودية التي تصدر نجومها للأندية الأخيرة، حيث يتجاوز عدد اللاعبين الذين انتقلوا من هذا النادي لأندية سعودية أخرى 20 لاعباً، أشهرهم سعود جاسم، وعبد الله شريدة، والحارس حسين الصادق، وياسر القحطاني، وسعود كريري، وسعيد الودعاني، وعبده حكمي، ومحمد السهلاوي، وخالد الغامدي، وصالح الغوينم، وعبد المطلب الطريدي، وياسر الشهراني، وصالح العمري وعبد الرحمن العبيد، في حين بات اللاعب محمد خبراني من أبرز المرشحين للرحيل قريباً من القادسية.
وتشير المصادر إلى أن إدارة القادسية قد لا تكتفي ببيع عقد العبيد، بل إنها ستفتح باب النقاش على مصراعيه بشأن العروض السابقة التي وصلتها للتنازل عن أبرز النجوم الأجانب في الفريق، يتقدمهم البرازيلي إلتون ومواطنه بيسمارك في ظل وجود عجز مالي تسعى الإدارة إلى سده وتسليم النادي بلا ديون، وهو من الشروط التي تسعى الهيئة العامة للرياضة إلى تحقيقها في كل الأندية لتكون مريحة للتخطيط والعمل للإدارات المقبلة مع وجود خطط «خصخصة» قد تطبق خلال عامين.


السعودية رياضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة