«فورفيوس»... روبوت يقرأ لغة الجسد ويلعب تنس الطاولة

«فورفيوس»... روبوت يقرأ لغة الجسد ويلعب تنس الطاولة

الأحد - 26 شهر ربيع الثاني 1439 هـ - 14 يناير 2018 مـ
الإصدار الجديد من الروبوت يستطيع قراءة لغة الجسد مما يساعده على تقييم قدرات خصمه وتشجيعه على اللعب (أ.ف.ب)
سان فرانسيسكو: «الشرق الأوسط أونلاين»
أزاحت شركة «أومرون» اليابانية للصناعات التكنولوجية النقاب عن إصدار جديد من الروبوت «فورفيوس» الذي يستطيع ممارسة لعبة تنس الطاولة.
ويتميز الإصدار الجديد من الروبوت بقدرته على قراءة لغة الجسد مما يساعده على تقييم قدرات خصمه وإسداء النصح له وتشجيعه على اللعب.
ونقل الموقع الإلكتروني «فيز دوت أورج» المعني بالأبحاث العلمية والتكنولوجيا عن الباحث كيث كيرستن من شركة أومرون قوله إن الروبوت الجديد «سوف يحاول أن يفهم حالتك المزاجية وأسلوبك في اللعب، وأن يتنبأ بالخطوة القادمة التي سوف تقوم بها خلال المباراة».
وأوضح قائلا: «نحن لا نبيع روبوتات يمكنها أن تلعب تنس الطاولة، بل نحاول استخدام الروبوت فورفيوس كي نظهر كيف تتعامل التكنولوجيا نيابة عن البشر».
وأزيح النقاب عن الروبوت الجديد ضمن أجهزة إلكترونية أخرى كثيرة خلال معرض إلكترونيات المستهلك الذي انطلقت فعالياته الأسبوع الماضي في مدينة لاس فيغاس الأميركية، ويسلط المعرض الضوء على مفهوم أن الروبوتات يمكن أن تصبح أشبه بالبشر عن طريق اكتساب «الذكاء الانفعالي» والقدرة على «التعاطف».
ومن جانبها، كشفت شركة هوندا اليابانية العملاقة للسيارات الستار عن منظومة إلكترونية جديدة لتشغيل الروبوتات أطلقت عليها اسم «إمباور إكسبريانس وإيمباثي» أي «تمكين وتجربة وتعاطف»، وتتضمن هذه المنظومة الروبوت الجديد «3 إي إيه 18».
ويستطيع هذا الروبوت «أن يبدي التعاطف مع البشر من خلال كثير من تعبيرات الوجه» حسبما جاء في بيان لشركة هوندا.
ويرى باتريك مورهيد خبير التكنولوجيا بمؤسسة «مور إنسايت أند ستراتيجي» أن هذه التكنولوجيا الجديدة ما زالت في مراحلها الأولية، ولكنها واعدة بالنسبة لمجالات كثيرة، مشيرا إلى أن هناك اهتماما كبيرا في اليابان بهذا النوع من التقنيات نظرا لنقص عدد الأشخاص الذين يمكنهم الاعتناء بكبار السن في المجتمع الياباني.
وأضاف قائلا: «إذا لم يكن لديك أصدقاء، فإن أفضل بديل متاح هو أن يكون لك روبوت صديق، كما أن الأشخاص الانطوائيين يمكن أن يشعرون بارتياح أكبر عندما يتحدثون إلى روبوت».
اليابان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة