الدنمارك : «داعش» لا يزال يشكل خطراً كبيراً

الدنمارك : «داعش» لا يزال يشكل خطراً كبيراً

الأحد - 26 شهر ربيع الثاني 1439 هـ - 14 يناير 2018 مـ رقم العدد [ 14292]
كوبنهاغن: «الشرق الأوسط»
قالت الشرطة الدنماركية، أمس، إن التهديد الإرهابي في الدنمارك الذي يفرضه المتشددون لا يزال خطيراً، على الرغم من الضربات العسكرية التي تعرض لها تنظيم داعش. وقال جهاز الأمن والاستخبارات الدنماركي (بي إي تي) إن تنظيم داعش يستمر في حث أنصاره لتنفيذ هجمات في الغرب، على الرغم من خسارته أراضي كبيرة في العراق وسوريا. وقال مدير الجهاز، فين بورش أندرسين، إن «قدرة تنظيم الدولة على تنفيذ المزيد من الهجمات المعقدة التي تستهدف الغرب تعتبر قد تراجعت، لكنها لم تختفِ».
وذكر مركز تحليل العمليات الإرهابية التابع للجهاز أن التهديدات يفرضها أيضاً المتطوعون في التنظيم العائدون إلى أوروبا، وكذلك المحتجزون وأفراد العصابات الذين أصبحوا متطرفين في السجون، وأضاف أن 150 شخصاً على الأقل قد سافروا منذ عام 2012 من الدنمارك إلى سوريا والعراق للانضمام للجماعات المتشددة، ويعتقد أن نحو الخمس منهم لا يزالون في المنطقة. وقال سورين ينسين، المسؤول بالمركز، إن «التقييم يتمثل في أن الهجمات التي تستخدم أدوات بسيطة يمكن الوصول إليها بسهولة هي الهجمات الأكثر ترجيحاً في الدنمارك».
ويستند ذلك إلى الهجمات التي وقعت أخيراً، والقدرات التي يعتقد أنها لدى المسلحين». وأشار جهاز الأمن والاستخبارات الدنماركي إلى أن هناك أمثلة تم فيها استخدام سيارات مخطوفة أو سكاكين لمهاجمة المارة، لكن خطر تعرض المواطنين الدنماركيين بشكل كبير لهجوم إرهابي لا يزال محدوداً.
دانمارك Europe Terror

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة