يونايتد يدخل منافساً لسيتي لضم سانشيز مهاجم آرسنال

يونايتد يدخل منافساً لسيتي لضم سانشيز مهاجم آرسنال

فريق المدفعجية نجح في إجبار تشيلسي على التعادل في ذهاب كأس الرابطة
الجمعة - 25 شهر ربيع الثاني 1439 هـ - 12 يناير 2018 مـ رقم العدد [14290]
أوسبينا حارس آرسنال يتصدى لهجمة من بتشواي لاعب تشيلسي (رويترز) - سانشيز على رادار مانشستر يونايتد (رويترز)
لندن: «الشرق الأوسط»
دخل مانشستر يونايتد أمس على خط المنافسة مع جاره سيتي متصدر الدوري الإنجليزي لضم مهاجم آرسنال، التشيلي ألكسيس سانشيز.
وكان مانشستر سيتي الذي فتح اتصالات مع المهاجم التشيلي منذ بداية الموسم قريبا من الوصول لاتفاق مع آرسنال لضم سانشيز، 29 عاماً، وعرض بالفعل 25 مليون إسترليني لإتمام الصفقة، علما بأن عقد اللاعب مع آرسنال ينتهي بنهاية الموسم الحالي وله الحرية في الانتقال إلى أي ناد الصيف المقبل من دون مقابل.
وذكرت مصادر بريطانية أمس أن مانشستر يونايتد تقدم بعرض أكثر إغراء لآرسنال من أجل ضم سانشيز، ويتضمن أيضا صفقة تبادلية بطرح لاعب الوسط الأرميني هنريك مخيتاريان ليكون جزءا من الصفقة، ووفقا للمصادر فإن مخيتاريان وفقا لسوق الانتقالات يتخطى سعره الأربعين مليون إسترليني، وإذا ما وافق آرسنال على عرض يونايتد سيكون قد حقق ربحا أكثر مما كان سيحصل عليه من سيتي.
وكان آرسنال قد رفض عرضا أول من سيتي بقيمة 20 مليون إسترليني لضم سانشيز، كما أنه ينتظر وصول عروض للألماني مسعود أوزيل الذي ينتهي عقده أيضا بنهاية هذا الموسم، وتردد أنه يريد الانتقال إلى يونايتد ليلعب تحت إدارة مدربه السابق جوزيه مورينيو عندما كان الاثنان في ريال مدريد لإسباني.
لم يخف المدرب البرتغالي للشياطين الحمر جوزيه مورينيو رغبته في تعزيز صفوف فريقه، على رغم إقراره بعدم قدرته على مقارعة الإمكانات المالية لغريمه التقليدي.
وقد يبدو تعزيز الصفوف أكثر إلحاحا في هذه الفترة، مع فقدان يونايتد للمزيد من النقاط والابتعاد بشكل أكبر عن سيتي.
ويرجح أن يكون مورينيو راغبا على وجه الخصوص في تعزيز مركزي الجناح والظهير الأيسر. ومن الأسماء المطروحة دفاعيا البرازيلي أليكس ساندرو لاعب يوفنتوس الإيطالي، وداني روز من توتنهام هوتسبر، والشاب راين سيسينيون من فولهام. أما في خط الوسط، فيعد مسعود أوزيل هو الأبرز.
ويواجه فينغر الذي يتولى الإشراف على الجهاز الفني لآرسنال منذ العام 1996 انتقادات واسعة من المشجعين في الأشهر الماضية حول أدائه في سوق الانتقالات، وصلت إلى حد مطالبة الكثير منهم الموسم الماضي برحيله، قبل أن يجدد عقده ويبقى في منصبه.
ويمكن أن يمثل مخيتاريان الذي انضم الصيف قبل الماضي إلى مانشستر يونايتد من بوروسيا دورتموند أحد الحلول لآرسنال لأنه اللاعب الأرميني يجيد في خط الوسط الهجومي رغم تراجع حالته الفنية في الفترة الأخيرة.
ولم يضم آرسنال أي لاعب في سوق الانتقالات الشتوية الحالية بعد، بل وافق على بيع لاعب وسطه الفرنسي فرانسيس كوكلين إلى فالنسيا الإسباني في عقد يمتد حتى يونيو (حزيران) 2022.
وقال النادي الإسباني في بيان له أمس إنه توصل «إلى اتفاق مع نادي آرسنال لكرة القدم حول انتقال كوكلين، بعقد حتى 30 يونيو 2022».
وحدد النادي الإسباني قيمة البند الجزائي لفسخ عقد اللاعب البالغ من العمر 26 عاما، بمبلغ 80 مليون يورو (96.4 مليون دولار).
ونقل الموقع الإلكتروني للنادي الإسباني عن لاعبه الجديد قوله: «أنا سعيد جدا، هذا تحد كبير بالنسبة إلي. أبدأ حياة جديدة، إلا أنني متحمس».
وأشار إلى أنه تباحث عبر الهاتف مع مدرب فالنسيا مارسيلينو غارسيا تورال، وقال: «وكانت المحادثة جيدة، لذا أنا سعيد بأن أكون هنا اليوم».
وكان مدرب آرسنال الفرنسي أرسين فينغر أكد بعد التعادل سلبا مع تشيلسي في نصف نهائي كأس الرابطة الإنجليزية، أن كوكلين «سيذهب إلى فالنسيا. لم يلعب بما فيه الكفاية معنا هذا الموسم، حصل على فرصة ومنحته الضوء الأخضر».
ووصل كوكلين إلى آرسنال عام 2008 قبل إعارته إلى لوريان (2010 - 2011)، وفرايبورغ الألماني (2013 - 2014) وتشارلتون الإنجليزي في 2014، ولم يسجل أي هدف في 160 مباراة خاضها مع «المدفعجية».
وكان آرسنال قد نجح في الخروج بتعادل سلبي من أرض تشيلسي في ذهاب الدور قبل النهائي لكأس الرابطة مما سيمنحه ميزة في لقاء الإياب على ملعبه «الإمارات».
وعانى تشيلسي للوصول لشباك فريق المدرب فينغر رغم الاستحواذ على الكرة معظم الوقت.
وأهدر مدافع تشيلسي أندرياس كريستينسن أخطر الفرص عبر ضربتي رأس في الشوط الثاني بعدما أضاع زميله سيسك فابريغاس فرصة بطريقة مشابهة قبل الاستراحة.
وفي ظل غياب الأهداف كان هناك بعض اللحظات المثيرة عندما لجأ الحكم مارتن اتكينسون لحكم الفيديو لمراجعة عدة قرارات في ثاني تجربة بالمسابقات الإنجليزية.
وأيد حكم الفيديو صحة قرار اتكينسون بعدم منح أليكس أيوبي لاعب آرسنال ركلة جزاء في الشوط الأول. وتم اللجوء إليه مرة أخرى قبل دقيقتين من النهاية ليؤكد عدم وجود ركلة جزاء ضد داني ويلبيك بعدما لمس الكرة عند تدخل ضد فابريغاس.
ولم يظهر آرسنال أنيابا هجومية ليتأجل الحسم إلى لقاء الإياب بعد أسبوعين.
وعلق فينغر: «شعرت أن الفريق قدم أداء جماعيا جيدا. لم نمنح المنافس الكثير من الفرص. أنا راض عن الروح والعزيمة».
ولم يفز آرسنال في آخر ثلاث مباريات وما زال يحاول استعادة توازنه بعد خروجه من الدور الثالث لكأس الاتحاد الإنجليزي بالهزيمة أمام نوتنغهام فورست المنتمي للدرجة الثانية.
وقال أنطونيو كونتي مدرب تشيلسي: «قدمنا كل ما لدينا للفوز بالمباراة. صنعنا الفرص للتسجيل لكننا لم نكن مؤثرين أمام المرمى».
ويلتقي الفائز مع مانشستر سيتي أو بريستول سيتي المنافس في دوري الدرجة الثانية في النهائي. وكان متصدر الدوري الممتاز تفوق بصعوبة 2 - 1 في لقاء الذهاب.
المملكة المتحدة الدوري الإنجليزي الممتاز

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة