لائحة اتهام انتقامية لعهد التميمي ووالدتها وابنة عمها

لائحة اتهام انتقامية لعهد التميمي ووالدتها وابنة عمها

الثلاثاء - 15 شهر ربيع الثاني 1439 هـ - 02 يناير 2018 مـ رقم العدد [ 14280]
عهد التميمي (16 عاماً) خلال نقلها إلى المحكمة العسكرية الإسرائيلية في عوفر بالضفة الغربية (رويترز)

سارعت النيابة العسكرية الإسرائيلية إلى تقديم لوائح اتهام لكل من عهد التميمي، ووالدتها ناريمان (أمس الاثنين)، ولابنة عمها نور (أول من أمس الأحد)، وذلك حتى تمنع إمكانية إطلاق سراحها في المحكمة.
ووجهت النيابة العسكرية اتهاماً، ضد عهد بـ«الاعتداء» على جنديين من قوات الاحتلال الإسرائيلي وإلقاء الحجارة، في حين اتهمت والدتها ناريمان بـ«الاعتداء» على قوات الأمن في المقطع المصور و«اعتداء» آخر، والتحريض على شبكات التواصل الاجتماعي. ومساء أمس الأحد، قدمت النيابة العسكرية الإسرائيلية لائحة اتهام ضد نور التميمي، لمنع الإفراج عنها بكفالة مالية. وتضمنت لائحة الاتهام 3 تهم هي: «الاعتداء على جنود، وإهانة جنود، وإعاقة عملهم».
واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي عهد (16 عاما)، عند الثانية من فجر 19 ديسمبر (كانون الأول) الماضي، بعد انتشار مقطع فيديو يظهرها وهي تطرد جنديين إسرائيليين من ساحة بيتها في قرية النبي صالح، شمال رام الله. وقامت قوة كبيرة باعتقال عهد من منزلها، قبل أن تعتقل في اليوم ذاته والدتها ناريمان (40 عاما) أثناء محاولتها زيارة ابنتها أول أيام احتجازها. وفي اليوم التالي، اعتقلت قوات الاحتلال نور التميمي (21 عاما)، ابنة عم عهد، لظهورها في مقطع الفيديو ذاته، وهي تقاوم جنود الاحتلال.
ووفقاً للائحة الاتهام، فقد جاء الجنود الذين هاجمتهم عهد وناريمان ونور إلى منازل سكان النبي صالح بعد أن ألقى فلسطينيون الحجارة على الجنود وعلى طريق تسافر عليه مركبات إسرائيلية. وجاء في لائحة الاتهام: «وصل نقيب، ورقيب، وعدد من الجنود الآخرين إلى جانب منازل سكان القرية من أجل وقف عمل المشاغبين، الذين تمركزوا في منطقة مسيطرة مجاورة لهم، ومن هناك رشقوا الحجارة ودحرجوا الإطارات المحترقة على الطريق الرئيسي، وقد وصل الجنود أيضاً من أجل تقليص الخطر على حياة البشر». وقالت النيابة العسكرية في لائحة الاتهام إنه بعد وصول الجنود، بدأت نور وعهد التميمي بمهاجمتهم، في حين قامت أم عهد، ناريمان، بتصويرهما. وكانت المحكمة العسكرية قد وافقت، يوم الخميس الماضي، على إطلاق سراح نور، ومددت احتجاز عهد وناريمان. لكنها أرجأت إطلاق سراحها حتى الاثنين (أمس)، من أجل السماح للنيابة العسكرية بالطعن بالقرار.
ووجهت محامية نور، غافي لاسكي، اتهامات للنيابة بالإخلال في المسار القانوني وعمل كل شيء في سبيل إبقاء موكلتها في السجن. وألمحت إلى أن روح الانتقام عند النيابة تغلبت على روح العدالة.


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة