علاجات ناجحة لمرض الفصام

علاجات ناجحة لمرض الفصام

رغم مضاعفاته المتعددة
الجمعة - 3 شهر ربيع الثاني 1439 هـ - 22 ديسمبر 2017 مـ رقم العدد [ 14269]
جدة: د. عبد الحفيظ يحيى خوجة
أثبتت الدراسات الحديثة بأن نسبة تحسن المرضى النفسيين بعد أخذهم العلاجات اللازمة بفترة معينة تصل إلى 80 في المائة وهي نسبة تتجاوز نسبة علاج بعض الأمراض العضوية مثل السرطان والأمراض الروماتيزمية وغيرها. ولا بد أن يرتقي المجتمع بتفكيره في تقبل المريض النفسي والتقليل من الوصمة المحيطة به وبمجتمعه لكي يمكن المساهمة في علاج هذه الفئة من الناس ونحفز ذويهم بإحضارهم إلى المصحات النفسية في الوقت المناسب، وعدم حرمانهم من التمتع بحقهم الطبيعي في الحياة والعلاج، فهم يشكلون في المجتمع نسبة تتجاوز 12 في المائة حسب إحصائيات منظمة الصحة العالمية.
ولم تعد مقبولة تلك الصور النمطية التي رسخها الإعلام من خلال المسلسلات والأفلام التي تظهر المريض النفسي بصورة مقززة بقيامه بحركات مبالغ فيها، وتصور الحياة داخل المصحات النفسية بشكل مخيف يثير الرعب والنفور بهدف تقديم أعلى درجة من الإثارة والانبهار فتركت آثارا سلبية ساهمت في تدعيم النظرة السلبية نحو هذا المريض ومكان علاجه.
- مؤتمر طبي متخصص
وفي هذا الصدد، اختتمت يوم أمس الخميس أعمال «مؤتمر جدة للصحة النفسية» الذي رعاه وزير الصحة السعودي الدكتور توفيق الربيعة، وأقيم تحت شعار «التكامل والتطلعات في خدمات الصحة النفسية» على مدى ثلاثة أيام. وشارك في المؤتمر متحدثون متخصصون من داخل المملكة وخارجها بمحاضرات شملت مختلف الجوانب المتعلقة بالمريض النفسي، منها، وفقا لتصريح الدكتور نواف الحارثي رئيس المؤتمر ومدير مستشفى الصحة النفسية في جدة: نظام الرعاية النفسية، المرضى النفسيون المزمنون، الطب النفسي الجنائي، العلاج النفسي غير الدوائي، دور العلاج الديني والإرشاد النفسي في المدارس، مستقبل التمريض النفسي، حالات العنف في القطاع الصحي والطب النفسي المجتمعي.
- مضاعفات الفصام
أوضح الدكتور نواف الحارثي أن الفصام مرض دماغي ناجم عن عدم توازن نواقل عصبية معينة في الدماغ، ويحدث هذا الخلل في المناطق المسؤولة عن المعتقدات والمشاعر. والفصام ليس مرضا نادرا، فهو يصيب نحو 1 في المائة من مجموع سكان العالم، ويتفاوت في شدة وتنوع صوره الإكلينيكية. وغالبا ما يبدأ الفصام (الشيزوفرينيا Schizophrenia) في سن تحت العشرين إلى الثلاثين من العمر، ونادرا ما يحدث تحت سن العاشرة، ولا توجد علاقة بين الفصام وانفصام الشخصية، فالفصام مرض ذهاني مزمن وانفصام الشخصية مرض عصابي يوصف بـ«تعدد الشخصية Multi Personality، Double Personality، الذي يبدأ منذ الطفولة، وله سبب سلوكي، يعترف المريض بمرضه ويرتبط عادة بالضغوط النفسية الشديدة.
الفصام ليس مرضا معديا ولا يصيب المخالطين للمريض سواء باللمس أو بأي وسيلة أخرى، وإنما هو مرض عقلي دماغي ينتج عن وجود اختلال كيميائي أو عصبي في أحد أجزاء الدماغ.
ويجب أن يعلم المريض ويقبل حقيقة مرضه، وأن ما يمر به من حالة ذهانية حادة ليس حلما ولا طيفا بل هو مرض يحتاج إلى علاج. ومن المهم أيضا عدم التصادم مع المريض النفسي وعدم معارضته في معتقداته الخاطئة وضلالاته في المرحلة الشديدة والحادة من الأعراض.
وأضاف الدكتور الحارثي أن لمرض الفصام مضاعفات إذا لم يعالج المريض جيدا، فهذا المرض يؤدي إلى تدهور في المستوى السلوكي والاجتماعي والأسري، كما يفقد المريض شخصيته وبالتالي يصبح في معزل عن العالم الحقيقي. ومن المهم أن ننبه إلى أنه لا يعرف عادة: هل هذه المضاعفات هي جزء من المرض أم أنها ناتجة عنه. ومن أشد مضاعفات المرض الانتحار، فهناك 10 إلى 15 في المائة من المرضى يموتون بالانتحار. وفيما دون الانتحار، هناك ظاهرة إيذاء النفس بحرق الجلد بالسجائر أو الجرح بآلة حادة أو قطع جزء من الجسم.
- توجهات حديثة في العلاج
أفاد الدكتور نواف الحارثي أن الفصام مرض يمكن علاجه والتخفيف من آثاره ومضاعفاته ومن معاناة المريض وأسرته. ويهدف العلاج إلى إزالة الأعراض وإعادة تأهيل المريض وعودته إلى وظيفته في الحياة. وفي أغلب الحالات فإن المريض يحتاج للرعاية الطبية لمدة طويلة من الزمن تختلف من شخص لآخر حسب الظروف النفسية والاجتماعية والأسرية المحيطة به. هناك نسبة قليلة من المرضى يصابون بنوبة واحدة أو اثنتين ويمكن بعدها أن يمارس المريض حياته بشكل شبه طبيعي. أما الأغلبية منهم فيظلون يعانون من درجات متفاوتة من الأعراض ما يستوجب العلاج لمدة طويلة حيث إن الفصام مرض مزمن بطبيعته.
وقد حظي الفصام بالنصيب الأكبر من الاهتمام والبحث العلمي وتقدم وسائل العلاج، وهو يعالج أساسا بالأدوية والجلسات النفسية.
وهناك ما يسمى بالأدوية طويلة المفعول، وهي عبارة عن حقن تعطي لأسباب من أهمها عدم انتظام المريض على العلاج بالفم. وهذه الحقن تتكون من نفس محتويات الأدوية المضادة للذهان في قاعدة زيتية تحقن في الوريد وتتوزع في الجسم وتعطي مفعولا بشكل طويل الأمد قد يستمر لشهرين. وتعطي هذه الحقن على فترات يحددها الطبيب المعالج حسب حالة كل مريض وحسب نوع الدواء. ومنها ما يُعطى كل أسبوعين وأخرى تعطى كل شهر.
ويقع الدور الأهم والأقوى في علاج هذا المرض على الأسرة، وذلك بالملاحظة والمتابعة عبر مواعيد الطبيب وإعطاء الأدوية في أوقاتها والاهتمام بالمريض واستقراره داخل عائلته حتى يصل إلى المستوى المطلوب من التحسن، وعادة لا يلاحظ زملاء المريض في العمل أنه يعاني من المرض من الأساس.
- احتياطات وقائية
أولا: إن مفهوم الوقاية من الأمراض العقلية، هو ما يعرف بالعلاج النفسي الوقائي النسبي أو الثانوي، يقتضي الالتزام بعدة أمور من أهمها:
> أخذ الاحتياطات اللازمة للحيلولة دون الوقوع في الاضطرابات النفسية، وخاصة بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من خلل ولادي في الجهاز العصبي.
> أخذ الاحتياطات اللازمة لتجنب الإصابة بالاضطرابات العصبية التي يمكن أن تتسبب في مضاعفات فيزيولوجية جسيمة ولا سيما لدى النساء الحوامل اللاتي قد يصبن باضطرابات نفسية تؤثر مباشرة على الجنين.
> أخذ الحيطة والحذر من الانتكاسات في حالات الأمراض العصبية – النفسية.
ثانيا: إن الإجراءات التي يجب اتباعها لكي يحافظ الإنسان على صحته هي ليست حكرا على الأشخاص الأسوياء الذين يتمتعون بصحة جيدة بل هي ضرورية أيضا لذوي الخلفية المرضية. فالفصام، مثلا، يترك آثارا تبقى ندباتها ظاهرة في الشخصية المريضة تؤثر عليه بمرور الزمن.
ولاستئصال هذه الأوبئة المرضية يجب أخذ الأمور الآتية بعين الاعتبار:
> التصدي للأمراض الوبائية والقضاء عليها.
> التصدي للمخدرات واستئصال آثارها من العقاقير السامة التي انتشرت بين الناس.
> التصدي للتدخين والابتعاد عن مضاره.
> الابتعاد عن المشروبات الكحولية.
> تجنب تناول العقاقير الطبية إلا عند الضرورة وباستشارة الطبيب.
ثالثا: العلاج النفسي الوقائي، الذي تأتي أهميته في التعريف بطرق وأنواع التسمم وما يحدثه من أضرار بشكليه الفردي والعام، التوعية بمصادر العدوى المرضية من أي نوع كان، التنبيه من وقوع الرضات والصدمات النفسية ذات الأثر بعيد المدى، ومراقبة الصحة العقلية سواء في ظروف العمل أو على مستوى معطيات الحياة اليومية. ويجب التنبيه هنا إلى أن بعض الأمراض النفسية والعقلية كالفصام مثلا يمكن أن تعاود الإنسان بعد أن يُشفى منها وذلك في حال تعرض الشخص المريض لصدمة نفسية عابرة أو بسبب إصابته بعدوى مرضية جسمية أو لأي عامل خارجي آخر. هناك خطأ شائع، حتى بين الأطباء غير المتخصصين، وهو تسمية الفصام بمرض (تعدد الشخصيات). أجاب د. نواف الحارثي بأنه لا توجد علاقة بين الاضطرابين، من الوجهة الطبية، فالفصام مرض ذهاني مزمن ومرض تعدد الشخصيات مرض عصابي مؤقت مرتبط بضغط نفسي شديد، كما أن الفصام يعني وجود انشقاق في الوظائف العقلية ولا يعني وجود شخصيتين في مريض واحد كما هو الحال في انفصام الشخصية، والفصام مرض يصيب واحدا في المائة من السكان أما انفصام الشخصية فهو اضطراب نادر الحدوث. وأخيرا... نؤكد على حقوق مريض الفصام مثله مثل بقية المرضى الآخرين، وحتى في الزواج، فمن حقه أن يتزوج ويكون أسرة. وهنا ينبغي إشراك الطبيب المعالج في حال اتخاذ القرار، لأنه سوف يساعد في كيفية تخطي أي مشكلة قد تواجهه كما يقدم النصح للشريك الآخر ولأسرتيهما، ويساعد أيضا في اختيار الوقت المناسب للزواج وهو أن تكون حالة المريض مستقرة. ويفضل ألا تكون العروس مصابة هي الأخرى بالمرض أو يوجد تاريخ أسري لنفس المرض لتجنب الانتقال الوراثي للجينات. وتنطبق هذه النصائح على الجنسين.
السعودية الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة