«الخيال الممكن» النبش في الأرض بعد ارتياد الفضاء

«الخيال الممكن» النبش في الأرض بعد ارتياد الفضاء

سلطان بن سلمان يدون تجربته كأول أمين للهيئة العامة للسياحة والتراث في السعودية
الخميس - 1 شهر ربيع الثاني 1439 هـ - 21 ديسمبر 2017 مـ رقم العدد [ 14268]
الرياض: بدر الخريف
وضع الأمير سلطان بن سلمان، أول أمين للهيئة العامة للسياحة والتراث في بلاده السعودية، تجربة الهيئة ومسيرتها في البناء والتنظيم والتطوير، في الواجهة منذ تأسيسها عام 2000 كمؤسسة حكومية صغيرة، لتنطلق بأحلام كبيرة وتستثمر في كفاءة السعوديين، وصولا لخلق صناعة جديدة تصب في الاقتصاد الوطني السعودي وتنميّه، وتعيد تنظيم وبناء مسارات اقتصادية واجتماعية، تتقاطع مع البعد الحضاري العريق، وتفتح أمام مواطني البلاد المزيد من فرص العمل، والاستثمار في شتى مناطقهم ومدنهم وقراهم، وبمختلف مستوياتهم التعليمية والعمرية.
واختار الأمير أن يدون هذه التجربة للهيئة التي شارك في بداياتها مؤسسا الأمانة العامة لها، ولاحقا رئيسا لمجلس إدارتها، ثم أول أمين لها، في عمل يعبر عن مضمون وروح تلك التجربة التي لم يكن الطريق إلى تحقيق أهدافها مزروعا بالورود، بل كان طريقا شائكا، وأمامه متاريس وعقبات، عادة ما تواجه كل بدايات التجارب المماثلة ومسارات عملها للوصول إلى الهدف وتحقيق التفرد والتميز والنقلات فيها. ووجد الأمير ضالته في إبراز مسيرة الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في عمل موسوعي سماه «الخيال الممكن»، رصد فيه رحلة التحديات والكفاح والصبر لصناعة قطاع سياحي واعد، من خلال مؤسسة صغيرة إلى مؤسسة رائدة وفاعلة. لقد وجد الأمير سلطان بن سلمان نفسه مسؤولا عن تأسيس وتطوير صناعة سياحية ببلاده واستثمار تراثها استفادة من الكنوز المتنوعة من المعادن الطبيعية والتراثية التي تنام عليها بلاده.
يقول الأمير سلطان بن سلمان في تقديمه لـ«الخيال الممكن»: «أدركت منذ اللحظة الأولى التي كُلفت فيها مسؤولية إنشاء الجهاز التنفيذي للهيئة، وإدارة الجهود لتطوير السياحة والعناية بالتراث الوطني، أن بناء مؤسسة حكومية رائدة وفاعلة بمثل هذه الأهمية الاقتصادية والاجتماعية تستجيب لتطلعات الوطن والمواطن، وتعيش مفردات عصرها لتأسيس مسار اقتصادي كبير، يحتاج إلى طول نفس، ولا يحتمل القفز على تتابع المراحل، ولذلك أردتُ أن يكون سيرها كخبب الجياد بين الركض والهرولة، حتى لا يفقدنا الاستعجال التوازن، أو يفقدنا البطء تحقيق الإنجازات المؤملة. لقد خلعتُ للتو بزّتي العسكرية، وترجلتُ من طائرتي، حيث تعودتُ أن أرى الأشياء من قممها (كطيار ورائد فضاء)، وها أنا ذا أجد نفسي مسؤولا عن إنشاء وتطوير صناعة سياحية في بلادي، لا.. بل والنبش في هذه الأرض الواسعة للبحث عن مكنوناتها وتسخيرها لتعزيز التراث الوطني العريق، والمساهمة في تشكيل الهوية الوطنية، وهنا فقط شعرتُ بأهمية تمازج رؤية القمم من الأعلى، ورؤية الأشياء من العمق، من أحافير الآثاريين، في تكوين رؤية أكثر اتساع».
وذكر الأمين العام للهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في السعودية على أن اختياره «الخيال الممكن» عنوانا لهذه الدراسة وما أنجز من العمل المؤسسي الذي تم به إدارة الهيئة: «استلهمته من والدي ووالد الجميع الملك سلمان بن عبد العزيز، الرجل والمسؤول الذي تعلمت منه الكثير في حياتي الشخصية والمهنية، خلال زيارته للهيئة عام 2005م وعرض الملامح الأولى للخطة الوطنية للتنمية السياحية، حين قال (الحقيقة أنا أتابع في الصحف أعمال هيئة السياحة، وبعض من يشاهد البرامج أو التصريحات يقول: هذه مبالغ فيها، وفيها خيال، وليست ممكنة، وهذا يذكرني بتجربة هيئة تطوير مدينة الرياض، وكيف أن البعض كان يرى أن الطموح والخطط المستقبلية لتطوير الرياض نسج من الخيال... والآن نريدهم أن يأتوا ويشاهدوا الواقع، فنحمد الله على ذلك ونطالب بأكثر وأكثر)».
يمثل العمل الذي أنجزه الأمير سلطان بن سلمان في رصده لهذه التجربة، سفرا يتعدى تجربة الهيئة في البناء المؤسسي، إلى جوانب تتعلق بالنشأة للهيئة وصولا لتحقيق الأهداف. وفي هذا الصدد يرى عراب السياحة والتراث في بلاده أن «صناعة السياحة تتصف بقدرة فريدة على التأثير والتأثر بالبيئة المحيطة، ومن دون تكامل التخطيط والتنظيم ستتعرض الموارد التي تقوم عليها إلى خطر الاندثار، وستتعذر بالتالي استدامة التنمية المستقبلية لصناعة السياحة»، لافتا في هذا الصدد إلى أنه عند النظر إلى التفاوت في مستوى تطور تنمية صناعة السياحة والتراث الحضاري الوطني في عدد من بلدان العالم مع مراعاة الفروقات في الأنظمة السياسية والاقتصادية بل تلك البلدان، وجدنا أن هناك قاسما مشتركا بينها يتمثل في الإجماع العام على أربع وظائف أساسية للدولة لإحداث التنمية المستدامة للسياحة تتلخص في: رسم السياسات، وضع الأنظمة وتطبيقها، توفير البنية التحتية، تحفيز الطلب. ويضيف: «إن تحقيق الرؤى والأهداف المستقبلية لتنمية السياحة الوطنية بشكل مستدام يتطلب إقرار حزمة من السياسات التنفيذية لقيادة العمل السياحي، وفي مقدمتها: دعم الدولة للتنمية السياحية بالممكنات النظامية، وبالتمويل المالي، ودمجها مع خطط التنمية، والعمل على تشجيع المجتمع بجمع مكوناته على المشاركة الفاعلة في تنمية المرافق والخدمات السياحية، وتشغيلها من خلال تطوير منتجات عالية المواصفات والنوعية تعتني بالقيم الإسلامية، وتقاليد الكرم، وحسن الضيافة، وأسلوب الحياة السعودية. هذا بالإضافة إلى التركيز على أن تتمتع السياحة السعودية بقدرة تنافسية عالية عبر تنمية متوازنة للسياحة، وإيجاد فرص العمل والاستثمار للمواطنين».
ومن المعروف أن الأمير سلطان بن سلمان هو أول رائد فضاء عربي ومسلم شارك في رحلة ديسكفري في مهمة 51 جي عام 1985، وهو أيضاً ناشط في مجال المؤسسات الخيرية والإنسانية ومؤسسات النفع العام، وله اهتمامات واسعة بعلوم الفضاء وقضايا التراث العمراني، وحاصل على درجة ماجستير في العلوم الاجتماعية والسياسية من كلية ماكسويل للمواطنة والشؤون العامة بجامعة سيراكيوز الأميركية، كما حصل على الكثير من الأنواط والأوسمة والميداليات والجوائز وشهادات التقدير والتكريم من عدد من الدول والملوك والرؤساء والجامعات والمؤسسات العلمية والخيرية. وصدرت له كتب في مجال اهتماماته، وهي «سيرة في التراث العمراني»، و«كوكب واحد»، و«العودة إلى الأرض»، وآخرها «الخيال الممكن».
السعودية كتب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة