نافذة على مؤسسة تعليمية : «مدرسة الضبعة» أولى خطوات مصر للانضمام إلى «النادي النووي»

نافذة على مؤسسة تعليمية : «مدرسة الضبعة» أولى خطوات مصر للانضمام إلى «النادي النووي»

الاثنين - 29 شهر ربيع الأول 1439 هـ - 18 ديسمبر 2017 مـ رقم العدد [14265]
طلاب المدرسة يتم إعدادهم ليكونوا المجموعة الأولى من الفنيين المتخصصين في الطاقة النووية
القاهرة: عصام فضل
75 طالباً، أعمارهم أقل من 18 عاماً، هم طلاب «مدرسة الضبعة للطاقة النووية السلمية»؛ أول مدرسة من نوعها في مصر والشرق الأوسط، يحملون على عاتقهم جانباً مهماً من حلم مصر النووي، حيث يتم إعدادهم ليكونوا المجموعة الأولى من الفنيين المتخصصين في الطاقة النووية، ليلتحقوا بالعمل في مفاعل الضبعة، الذي تعتزم مصر إنشاءه بتكنولوجيا ودعم روسي، لتخطو القاهرة أولى خطواتها نحو الانضمام إلى النادي النووي، وتختبر آفاقاً جديدة في تطبيقات الاستخدام السلمي للطاقة النووية.
بدأ الطلاب يومهم الدراسي الأول في 19 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، في مقر مؤقت، حيث تستضيفهم «المدرسة الفنية المتقدمة للتكنولوجيا» بمدينة نصر (شرق القاهرة)، على أن ينتقلوا إلى مدرستهم بمدينة مرسى مطروح فور انتهاء تجهيزاتها بعد نهاية الفصل الدراسي الحالي.
وقال الدكتور أحمد الجيوشي، نائب وزير التربية والتعليم لشؤون التعليم الفني، في تصريحات صحافية، إن مدرسة الضبعة تُعد أول مدرسة تعليم فني للطاقة النووية السلمية، في مصر والعالم العربي، وهي مدرسة متخصصة في علوم الطاقة النووية، ومدة الدراسة بها 5 سنوات بعد المرحلة الإعدادية، وتهدف إلى إعداد الكوادر الفنية للعمل في مشرع الطاقة النووية بمدينة الضبعة.
وتقع المدرسة (تحت الإنشاء) في مدينة الضبعة بمحافظة مرسى مطروح، وتقبل الحاصلين على الشهادة الإعدادية؛ على ألا يزيد سن الطالب على 18 عاماً. تبلغ مساحة المدرسة 8.5 فدان، بتكلفة نحو 70 مليون جنيه، منها 43 مليون جنيه تكلفة إنشاءات، والمتبقي للتجهيزات والمعامل، وتتكون من مبنى تعليمي مجهز لاستيعاب 375 طالباً، و10 معامل، و15 فصلاً، و3 ورشات فنية. وملحق بالمدرسة مبنيان سكنيان للطلاب والمعلمين يشتملان على 436 سريراً.
وتنفذ مصر خطة استراتيجية لتطوير التعليم الفني، ترتكز على إعادة تأهيل المدارس الموجودة، وإنشاء عدد من المدارس الجديدة، إضافة إلى تحديث وتطوير المناهج وفق معايير الجودة العالمية.
من جهته، قال الخبير التربوي الدكتور كمال مغيث، لـ«الشرق الأوسط»: «تطوير التعليم الفني يشكل أحد أهم مرتكزات التنمية، خصوصا في حالة الدول التي تمر بالمرحلة المتوسطة للتنمية مثل مصر، حيث تحتاج إلى النهوض بالصناعة والإنتاج».
وأضاف: «فكرة مدرسة الضبعة تتماشى مع الأفكار الحديثة لتطوير التعليم الفني، حيث ستوفر الفنيين المدربين. ويجب التوسع في هذا الاتجاه وربطه بحاجة سوق العمل».
مصر أخبار مصر education

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة