الحمد الله: الوحدة الوطنية وحدها صمام الأمان في هذه المرحلة

الحمد الله: الوحدة الوطنية وحدها صمام الأمان في هذه المرحلة

حماس و«الجهاد» تدعوان لإطلاق «انتفاضة» فلسطينية
الخميس - 19 شهر ربيع الأول 1439 هـ - 07 ديسمبر 2017 مـ
غزة: «الشرق الأوسط أونلاين»
أكد رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله اليوم الخميس أن الاعتراف الأميركي بالقدس عاصمة لإسرائيل «مستفز».

وقال في كلمة ألقاها في غزة إن «الإجراءات الأميركية بشأن القدس إجراءات مستنكرة ومرفوضة ومستفزة، وتقوّض كل الجهود المبذولة لإحياء المفاوضات وتؤجج الصراع... القدس تتعرض لمحاولة لاغتيال هويتها».

واعتبر أن «الوحدة الوطنية وحدها هي صمام الأمان في هذه المرحلة»، كما اعتبر أن «إعادة غزة إلى الشرعية بمثابة حماية للقدس».

وشدد على ضرورة أن يكون الرد العملي على الرئيس الأميركي دونالد ترمب هو «الإسراع في عودة اللحمة الوطنية».

وتعهد بأن تعمل حكومته على إيجاد «الحلول لكل الموظفين» في غزة.

ومن جانبها، دعت حركتا حماس والجهاد اليوم (الخميس) إلى إطلاق انتفاضة فلسطينية شاملة ضد إسرائيل على إثر الاعتراف الأميركي بالقدس عاصمة لها.

وقال رئيس المكتب السياسي لحماس إسماعيل هنية، في خطاب له في غزة: «إننا نطالب وندعو بل ونعمل وسنعمل على إطلاق انتفاضة فلسطينية شاملة في وجه الاحتلال».

واعتبر هنية أن القرار الأميركي بشأن القدس «مؤامرة تهدد وجود الشعب الفلسطيني وتعلن أنه لم يعد اليوم أنصاف حلول ويجب إطلاق العنان لكل أبناء الشعب ليعبروا عن الغضب».

وأعلن النفير العام داخل حماس وإصدار تعليمات لكل عناصر الحركة وجميع الأذرع بأن تكون على جهوزية تامة لأي تعليمات وأي أوامر تصدر لـ«مواجهة هذا الخطر الاستراتيجي الذي يهدد القدس».

ودعا هنية إلى اعتبار يوم غد (الجمعة) يوم غضب فلسطيني وعربي وإسلامي وبداية تحرك جديد نصرة للقدس ورفضا للقرار الأميركي.

كما طالب هنية السلطة الفلسطينية بالتحلل من اتفاق والتزامات عملية السلام وإعادة ترتيب المشهد الفلسطيني بتحقيق المصالحة وعقد اجتماع فلسطيني جامع بشكل عاجل.

وفي السياق ذاته، طالبت حركة الجهاد منظمة التحرير الفلسطينية بسحب اعترافها بإسرائيل وإنهاء مرحلة اتفاق أوسلو ردا على الخطوة الأميركية ضد القدس.

وقال الناطق باسم الحركة داود شهاب، في مؤتمر صحافي عقده في مدينة غزة، إنه يجب التصدي بحزم وقوة وبكل السبل لرفض وإحباط مؤامرة تصفية القضية الفلسطينية المسماة «صفقة القرن».

ودعا شهاب «الجماهير الفلسطينية لتصعيد الانتفاضة ضد إسرائيل وانخراط كل فصائل العمل الوطني والإسلامي فيها، وتمكين وتصعيد المقاومة في كل أنحاء أرضنا المحتلة لا سيما في الضفة الغربية من القيام بمهامها».
فلسطين القدس

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة