ماتيس وبيكاسو وغوغان في مزاد كريستيز لمقتنيات عائلة روكفلر الربيع المقبل

ماتيس وبيكاسو وغوغان في مزاد كريستيز لمقتنيات عائلة روكفلر الربيع المقبل

مدير الدار لـ «الشرق الأوسط» حول بيع لوحة دافنشي: الناس يربطون بين اسمي وبيع أغلى الأعمال الفنية
الأربعاء - 4 شهر ربيع الأول 1439 هـ - 22 نوفمبر 2017 مـ رقم العدد [14239]
لندن: عبير مشخص
بينما وصف بأكبر مزاد خيري حتى الآن، تعرض المجموعة الفنية ومقتنيات ديفيد وبيغي روكفلر للبيع الربيع المقبل في دار كريستيز بنيويورك. وإلى الغرض النبيل الذي تعرض فيه مقتنيات العائلة الأشهر في أميركا، هناك القيمة الفنية العالية، فالمزاد يضم أعمالا لكبار الفنانين العالميين مثل بيكاسو ومونيه وغوغان وجورجيا أوكيف وسورات وغيرهم.

وستقيم «كريستيز» معرضا لعدد من الأعمال في المزاد في هونغ كونغ لاشك أنه سيفتح شهية محبي الفنون لمتابعة أخبار المزاد والمعارض التي ستقام لاحقا في لندن ونيويورك لعرض الأعمال المعروضة للبيع.

أن يوجد عمل واحد لفنان مثل بيكاسو في أحد المزادات العالمية يعد حدثا مهما، فمن الطبيعي أن يتحول مثلا هذا المزاد الذي يضم بيكاسو وماتيس وغوغان وأعمال ثلة من أشهر الفنانين العالميين التي تعد نادرة، إلى أهم أحداث الوسط الفني العالمي للعام المقبل.

وفي مقابلة خاصة مع «الشرق الأوسط» علق يوسي بيلكانان، المدير العالمي لدار كريستيز، على المزاد: «أدرت قسم الفن الاستشراقي لفترة طويلة ولهذا كان الأمر خاصا جدا بالنسبة لي، أن أرى هذه الأعمال وأيضا أن تتاح لي الفرصة بأن يكون جزء من عملي أن أعرضها على عدد من المقتنين، مثل عرض عمل للفنان هنري ماتيس من عام 1923 على مقتن من هونغ كونغ فإن الإثارة التي أشعر بها لا توصف، هذا الأسبوع سيكون أمرا رائعا. الكلمات لا تكفي لوصف هذا الشعور بالنسبة لي بصفتي متخصصا فنيا. أعتقد أن الناس يربطون بين اسمي وبيع أعمال فنية شهيرة (مثل لوحة سلفاتور موندي لدافنشي). فعمل متميز لماتيس أو منحوته لرودان تمتعني لأقصى درجة، ولهذا فإن فرصة عرض مثل هذه الأعمال على عدد من المقتنين هو أمر ممتع بالنسبة لي».

تتكتم الدار على أغلب محتويات المزاد، أعلنت عن عدد محدود منها ولا تذكر أيضا عدد القطع التي ستجذب المهتمين والمقتنين العام المقبل. يقول إن كثيرين لا يعرفون محتويات المزاد، «سيكون أمرا ممتعا أن نتابع ردود أفعال الجمهور عندما يرون المجموعة كاملة من لوحة لماتيس من عام 1923 (يقدر سعرها بـ50 مليون دولار) أو لوحة لبيكاسو من المرحلة الوردية (70 مليون دولار) أو لوحة مونيه (سان لازار) من عام 1877 (35 مليون دولار) أو لوحة جورج سورات من عام 1885 (30 مليون دولار). هذه أعمال يسافر الجمهور لرؤيتها في متاحف عالمية وستعرض لهم في معرض عام».

يقول إجابة عن سؤال حول ندرة الأعمال المعروضة بأمثلة بسيطة: «لم أر لوحة ماتيس من قبل وقد قضيت 32 عاما في السوق الفنية، أعتقد أنها أعيرت لمتحف الفن الحديث في أميركا للعرض. هناك عدد من اللوحات في المزاد لم أره من قبل مثل لوحة بيكاسو. أقرص نفسي للتأكد من أني يقظ في كل مرة يعرض علي إدارة مزاد ضخم كهذا».

يقول إن عدد القطع في المزاد قد يصل لـ1800 عمل وستعرض في أكثر من مزاد حيث إنها تضم أعمالا من آسيا، أعمالا أوروبية ولوحات من القرن التاسع عشر ولوحات من الفن الأميركي وبالطبع مجموعة من أعمال الفن الانطباعي والحديث، «هي مجموعة بها تنوع كبير جدا وأتوقع أن يكون هناك تنافس كبير جدا حول القطع في كل قسم».

يشير لنقطة مهمة قد تجذب الجمهور بقوة وهي أن ريع المزاد سيوجه بالكامل للأعمال الخيرية، وهي مؤسسات حددتها عائلة روكفلر مثل جامعة هارفارد ومتحف الفن الحديث وأميركان فارم لاند ترست وغيرها، يضيف: «هو أكبر مزاد خيري في تاريخ الفن، وهو أمر رائع ومثال للكل على العطاء».

واختارت الدار مجموعة من اللوحات وقطع المفروشات وقطع فنية مختلفة لتضمها في معرضها الأول في هونغ كونغ في 24 - 27 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي.

والمعروف أن ديفيد روكفلر قد أعلن عن تخصيص معظم ثروته للأعمال الخيرية لدعم مؤسسات ثقافية وتعليمية وطبية.



لوحة دافنشي من اللحظات المهمة في حياتي العملية

أهنئه على بيع لوحة دافنشي، يقول: «كم هذا لطيف منك، كان أمرا رائعا أن أكون أنا القائم على المزاد». يجيب: «هل تعتقدين أن يقهر هذا السعر ونحن أحياء؟ أذكر في عام 1987 عندما باعت كريستيز لوحة (زهور عباد الشمس) لفان جوخ، كان الشعور حولي في غرفة المزاد رائعا، لم نصدق أنفسنا أن يباع عمل فني بـ25 مليون جنيه إسترليني، وساورني الشعور نفسه في المزاد الأخير بعد بيع لوحة (سالفادور موندي) لدافنشي. قد يظهر عمل يتفوق عليها في السعر في المستقبل، من يدري؟ مثل لوحة دافنشي هي قطع ذات أهمية ثقافية».

أقول له: «بالتأكيد، فهي أكثر من مجرد لوحة». يجيبني: «بالطبع وهو ما رأيناه في مشاعر زوار المعرض الذي أقيم لعرضها، الذين بدا تأثرهم برؤية هذا العمل واضحا، وفي الطابور الطويل الذي امتد خارج الدار الأسبوع الماضي وكان الجو باردا وتحدثت مع أحد الواقفين لأعتذر له عن طول مدة الانتظار». وأجابني قائلا إنه «قضى فترة الانتظار في مناقشات مع الأشخاص الآخرين في الطابور، ناقشوا فيما بينهم السبب الذي دعاهم للوقوف وهو تلك اللوحة، وهو أمر باهر فلكل شخص كان هناك سبب لرؤية اللوحة سواء من دافع ديني أو فني أو حتى لمجرد الفضول، أن يقف شخص لساعة ونصف في الجو البارد أدهشني جدا. وكذلك ردود الفعل بعد إتمام عملية البيع كانت لطيفة جدا».

يضيف: «قلت عند بيع ثلاثية الفنان فرانسيس بيكون في نيويورك إن هذه أهم لحظة في حياتي المهنية، ولكني وجدتني أعاصر لحظات أكثر وكلها مهمة في حياتي المهنية، مثل بيع لوحة لبيكاسو أو لوحة لموديلياني وأخيرا دافنشي. وأحدث مثال لذلك المزاد القائم لبيع مقتنيات ديفيد وبيغي روكفلر يعد مناسبة أخرى رائعة. أنا محظوظ جدا أن أكون في مكاني هذا في هذا الوقت».
لندن Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة