«شانيل» تفك رموز الزمن بساعتها الجديدة «كود كوكو»

«شانيل» تفك رموز الزمن بساعتها الجديدة «كود كوكو»

الخميس - 27 صفر 1439 هـ - 16 نوفمبر 2017 مـ رقم العدد [14233]
«كود كوكو» وهي مُغلقة - «كود كوكو» وهي مفتوحة
لندن: «الشرق الأوسط»
إذا كانت نيتك هذا العام شراء ساعة تضج بالابتكار والأناقة، فعليك بساعة «شانيل» الجديدة «كود كوكو». من أول نظرة، تشعر بأنها تنقلك إلى المستقبل. تتمعن في تفاصيلها وتسمع دقاتها، فتُرجعك إلى الوراء؛ إلى الزمن الجميل وسينما الأبيض والأسود.
تقول الدار إنها أرادتها أن تكون جوهرة وفي الوقت ذاته ساعة، وهو ما يتجلى في سوارها العريض الذي يبدو وكأنه مُبطن، الأمر الذي يُضفي عليها طابع الـ«هوت كوتير».
وفي المقابل، تتميز علبتها بحداثة من شأنها أن تسر عاشقات الدار والطامعات في الجديد والفريد في الوقت ذاته، وتصميمها يُقدم تحية لمؤسسة الدار كوكو، ولا سيما حقيبتها الأيقونية 2.55 التي صممتها في عام 1955، ولا تزال تحقق النجاح وأعلى المبيعات، في محلاتها كما في المزادات العالمية. وتأثير هذه الحقيبة على الساعة يُجسده مشبك مستطيل يمكن تحريكه باتجاهين مختلفين وحسب الرغبة بنقرة خفيفة، إما لإخفائه أو كشفه.
-- فك رموز الساعة
> السوار مصنوع من الفولاذ المقاوم للصدأ بتقنية تجعله يبدو وكأنه مبطن بخطوطه المتوازية.
> تأتي بحركة كوارتز.
>وتتوفر بـ4 تصاميم، واحدة منها مرصعة بالألماس، وتأتي بعدد محدود.
> عندما تم الكشف عنها في معرض «بازل»، ثم في باريس أخيراً خلال أسبوع الموضة، كان واضحاً أن الدار واثقة من أنها توصلت إلى فك شفرة النجاح والتميز في عالم الساعات، وبأنها ستعيد النجاح نفسه الذي حققته ساعتها «جي 12» منذ سنوات.
> ما قامت به الدار هنا أنها راهنت على سحرها المعروف، وركزت على الأناقة، وهو ما يتجسد في أنها قطعة جواهر بالنظر إلى سوارها العريض، وساعة يد بالنظر إلى علبتها وما تحتضنه من مؤشرات وعقارب ومشبك يجلس على قلب الميناء.
> حتى تبقى الدار محافظة على شخصيتها الأنيقة، فإنها أرفقت إصدارها بحملة ترويجية لا تقل جمالاً، تأخذنا إلى عصر الأبيض والأسود، وقد تم تصوير الحملة في شقة كوكو شانيل بباريس، وتظهر فيها كل من ستيلا تينينت وأليس ديلال، إلى جانب مجموعة من النساء اللواتي يعملن خلف الكواليس في الدار.
المملكة المتحدة موضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة