الأصولية العنيفة بين الوهج والانهيار

الأصولية العنيفة بين الوهج والانهيار

من شكري مصطفى... إلى «داعش»
الاثنين - 17 صفر 1439 هـ - 06 نوفمبر 2017 مـ رقم العدد [14223]
دبي: هاني نسيره
ربما من المثير التذكير أن جماعة «التكفير والهجرة» وزعيمها شكري مصطفى طلبا من الحكومة المصرية - حسب شهادة للمحامي محمود عزام خال أيمن الظواهري، السماح له ولجماعته بالهجرة للشام أو للعراق، حتى يؤسس هناك «خلافة» للمسلمين، كما هو الوعد القديم في روايات آخر الزمان تمهيدا لقدوم «المهدي المنتظر» وهو نفس ما روجه تنظيم «داعش» في مرحلة وهجه الذي خبا، وبريقه الذي زال بعد ذلك، وهكذا كانت «دابق» عنوانا لمجلته بالإنجليزية وجذبا للمقاتلين الأجانب لصفوفه انتصارا للحسم الذي زال بسقوطها ثم زال تماما.

من المثير أيضا أن نجد قضية «كتكفير المعين» أو «عدم العذر بالجهل»، وهي السبب الرئيسي للخلاف الراهن والمحتدم الآن بين الأجنحة المتنازعة في «داعش»، تيار «الحازميين» من جهة وتيار «البنعلية» من جهة أخرى، هي السبب أيضا الذي دفع المهندس شوقي الشيخ - بقرية كحك بمحافظة الفيوم المصرية - زعيم ما عرف بالشوقيين أواخر الثمانينات في مصر للانشقاق عن «الجماعة الإسلامية» المصرية وإمارة عمر عبد الرحمن، بعد أن كفر الأخير كما كفر بعض الحازميين «داعش» وأميرها أبو بكر البغدادي الآن.

وبعيدا عن هذه الدائرية والتكرار الحديث، وعودا للغلاة الأول عند الخوارج كانت البيعة والتحكيم وتكفير القاعديين، والتكفير بالمعصية، من أسباب تشتت فرقهم، كذلك كانت واحدة من تصدعات «داعش» النظرية وخلافات أفرادها قبل السقوط الميداني بقليل ومعه.

يبدو أن انتهاج آيديولوجيا التكفير لامتلاك وتصنيف وتصفية الأمة والطائفة، وطموح الخلافة والإمامة لامتلاك السلطة جعل القضايا نفسها وبنفس الطريقة والتأثير عند جماعات التطرف المعاصرة ومجموعاته الصغرى والكبرى في كل حين، بشكل لا شعوري ولا تاريخي يجهل التاريخ ودروسه في إصراره على رفض الوسط والوسطية، والاحتكام وفقط لما يفهمه ولما يراه النص وهو فهمه له.

من هنا، مثلت صراعات المتطرفين الآيديولوجية فيما بينهم أكثر من 70 في المائة، اتهاما وسجالا وردا ودفاعا، من مجموع مؤلفاتهم ومضامين وغايات خطاباتهم تقريبا، وتسير معهم، سواء منذ تأسيساتهم أو انشقاقاتهم البكر أو في مسار واقعهم وتاريخهم، السابق والراهن، ويحتفظون بها في المجتمع كما في السجون.

وكان الانشقاق هو السمة الأغلب والأوضح في مسار وتاريخ الجماعات المتطرفة دائما، وخصوصا تلك التي ولدت في أزمات عميقة كالأزمة السورية أو الليبية أو العراقية بدرجة ما، وإن كان يقلل وجود الانشقاق وظهور جماعات كثيرة «جهادية» وجود المضاد الطائفي الحافز للتوحد أحيانا.

ويتضح في مختلف محطات وتاريخ حركات التطرف العنيف غلبة الانشقاق على التوحد أو الاندماج، وفي تاريخها المصري نجد أنه حتى أغسطس (آب) عام 1993 ميلادية فقط بلغت حالات الانشقاق في الجماعات الدينية المتطرفة أكثر من 93 حالة انشقاق في مشهد الجماعات المتطرفة حينها، وتشظت المجموعات المقاتلة في سوريا والعراق وليبيا إلى مئات بل آلاف رغم ادعائها جميعا وحدة الهدف والعدو؟

ويمكننا أن نوجز أسباب الانشقاق داخل الجماعات المتطرفة فيما يلي:

1- التكفير والتوسع فيه: وهو ماثل ومشاهد الآن في المشهد الداعشي، فأمثال الراحل تركي البنعلي وأبو جعفر القحطاني وأبو ميسرة الشامي وقبلهم أبو بكر ناجي أو الحكايمة الذين أصروا على تكفير كل مخالفيهم، من الإخوان للقاعدة، يصلون نار التكفير من تيار الحازميين الآن، ويكفي أن نذكر عناوين بعض مقالات الحازميين الحالية:

2- وهذه بعض عناوين تلك المقالات تغني عن محتواها: «القول الندي في كفر دولة البغدادي» «و«فساد عقيدة أبو محمد العدناني» و«بيان طاغوتية البغدادي» و«الرد على دولة الأصنام في قضية سب الله وتارك الصلاة» و«طواغيت دولة الأصنام في العراق وجدالهم عن الطواغيت» و«سل الحسام على دولة الأصنام» و«إعلان النكير على فرقة البنعلي الجهمية الحمير» إلى غيرها من المقالات والمنشورات التي يتداولها الحازميون في مواقعهم وحساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي.

ونذكر شبيها سابقا بتيار الحازميين ما عرف بتيار الشوقيين الذي ظهر في مصر أواخر الثمانينات، في انشقاق عن الجماعة الإسلامية المصرية، وكفر أميرها حينئذ الراحل عمر عبد الرحمن، واعتمد على فتاوى أميره شوقي الشيخ، حتى كفر بعض مقرئي القرآن الكريم، ونذكر في هذا السياق القضية رقم 2471 لسنة 1989 فهي أكثر غرابة إذ عاقب أنصار شوقي الشيخ بقالاً يدعى شعبان أبو طالب لأنه دأب على سماع القرآن الكريم بصوت الشيخ عبد الباسط عبد الصمد، وكان شوقي يعتبر أن المقرئين المشهورين «كفرة» لأنهم يتعاملون مع النظام القائم.

3- إشكاليات فقهية «كالعذر - أو عدم العذر - بالجهل»: وكما كان سبب الخلاف بين المجموعات المتطرفة المصرية في السجن بعد مقتل السادات سنة 1981، ازدادت حدته وصار سببا للخلاف بين أجنحة «داعش» الآن، وخصوصا بين «الحازميين» الذين يرفضون العذر بالجهل ويكفرون من لم يكفر من كفروه، وبين البنعليين الذين لا يعذرون بالجهل ولكن لا يكفرون من يقول بعدم التكفير به..

4- الإمارة ونزاعها: مثل جدل إمارة الأمير وإمارة الأسير في تاريخ الحركة الجهادية المصرية أو الجزائرية، وصولا لاشتراط تنظيم «داعش» البيعة من كل مخالفيها، وإلا كان مصيرهم الحكم بالردة واستحلال القتل، وهو ما سبق أن مارسته تنظيمات التكفير والهجرة والشوقيين في مصر أو الجماعة الإسلامية المسلحة في الجزائر.

5- كثرة المفتين وفوضى الإفتاء: التخوين والاتهام بالعمالة عند أدنى اختلاف أو اعتراض، وهو ما ينتجه ويساهم فيه كثرة المفتين وثقة المتطرف وجسارته على الإفتاء في المسائل الخطيرة، ولافتته في تطهير الصف وتصحيح ومصلحة التوحيد وما شابه مما يجعل إمكانية نشوء مجموعات جديدة قائما دائما.

6- طبيعة التطرف الانقسامية: ويلاحظ في تاريخ جماعات «الجهاد المصري» مثلا، أنها ولدت مجموعات صغيرة، ولم تتوحد إلا مرة واحدة إعدادا لاغتيال السادات في عملية «الجهاد» الكبرى سنة 1981 ثم تفككت بعد ذلك، إلا في المهجر تحت قيادة الظواهري وليس كل المجموعات «الجهادية»، ثم انطوت وانضوت تحت لواء «القاعدة» وشبكتها فيما بعد.

العوامل الحاكمة للانشقاق والاتحاد بين الجماعات

يختلف معدل الانشقاق من جماعة إلى أخرى، من كونها دينية دعوية إلى كونها «جهادية»، وحسب حجمها وعمرها الزمني وهيكلها التنظيمي وسيطرته.

عرف تاريخ التنظيمات المتطرفة دائما، محاولات للاندماج أو عمليات للانشقاق، ولكن الأولى قد تقف عند حدود التنسيق أو الشكل الجبهوي سياسيا أو «جهاديا»، وهو ما يكون عند وجود تحديات أو طموحات مشتركة، كما كان في تحالفات الإسلاميين الانتخابية، في مصر في الثمانينات أو في الجزائر مع جبهة الإنقاذ سنة 1989 أو في غيرهما، أو في مجلس شورى «المجاهدين» الذي أسسه الزرقاوي سنة 2004 ليضم مختلف الفصائل «الجهادية»، كما عرفناه فيما بعد الثورات العربية في أشكال مختلفة سياسية و«جهادية» وعنفية، حيث تم اندماج مجموعات أصغر وتشكلت جبهات أكبر مختلفة خاصة في الساحتين السورية والليبية، حيث وحدهم جميعا طموح الدولة والإمارة لتكوين جبهات متوحدة، كما شاهدنا ونشاهد في بؤر الصراع في سوريا وليبيا بالخصوص.

لكن كان الخلاف والانشقاق والصدام بين الجماعات دائما أكثر تكرارا من محاولات التنسيق، سواء على المستوى النظري أو العملي، بدءا من الصراع على إمامة المساجد حتى الصراع على إمارة الجماعة والناس.

وكثيرا ما وصل الخلاف بين تنظيمات التطرف العنيف، لحد القتل والاستحلال المتبادل والخيانة ومحاولات الاغتيال، وسبق أن اتهم بعض مؤرخي الإخوان التنظيم الخاص بقتل حسن البنا، ووصفه الظواهري في الطبعة الأولى من «الحصاد المر» بشيء من ذلك، كما قتلت مجموعة «الجهاد المصري» في بني سويف أحد قيادييها الذي فكر في الانشقاق سنة 1986 يدعى (حسام البطوجي)، أو تاريخ العشرية السوداء في الجزائر حين أعدم عنتر زوابري 500 «جهادي» كانوا معه من تيار الجزأرة لمجرد تفكيرهم في المصالحة، كان في مقدمتهم قائده الدكتور محمد سعيد، وغير هذا كثير، أو ما أثير مؤخرا من تسريبات بعض قيادات جبهة فتح الشام في سوريا من تبييتهم النية لاستئصال شأفة حركة أحرار الشام وآخرين وأدت للانشقاقات الأخيرة فيها.

إن جماعات التطرف بطبيعتها تطهيرية وانقسامية وانشقاقية وتتناسب درجة انقسامها طرديا مع درجة تشددها، فأكثرها غلوا تكون أكثرها انقساما، كما تتناسب عكسيا مع قصر وطول عمرها، فالحركات طويلة العمر نسبيا أقل درجة من التعرض للانشقاق.

ومثالا على ذلك أنه في الانقسام الداعشي الحالي الراهن، بين الحازمية والبنعلية، لم يتصور أحد أن تكون بداية تفكك هذا التنظيم العسكري العتيد من مسألة منهجية دقيقة تجاوزها العقل المسلم مع ما تجاوزه من مسائل العقيدة والكلام في عصر التحديات الحضارية والصراعات الوجودية التي تعيشها الأمة، ولم يستطع التنظيم رغم بطشه وسطوته حسم هذه المسألة ودياً بين أنصاره وعناصره، ولم تفلح دعواته المتكررة لجنوده و«رعاياه» إلى عدم الخوض فيها والنقاش حولها، ومكمن الخطورة في هذه المسألة - أو على الأرجح كما يتصورها تنظيم داعش - أن المواقف المترتبة عنها لا تتوزع بين: رأي صحيح ورأي خاطئ، بل تتراوح بين رأي سني ورأي كفري! بمعنى إما أن تأخذ برأيي في المسألة فتسمى مسلماً أو تصر على رأيك فتبقى كافراً مرتداً.

ختاماً، يزخر مشهد التطرف العنيف المعاصر بتناقض غريب بين خطاب المتطرفين الداعي للوحدة في سوريا والعراق وليبيا ومصر وغيرها، والمحتكر للفرقة الناجية والصحة وبين واقع صراعاتهم، عالميا أو إقليميا أو وطنيا، من فرق الخوارج العشرين، إلى الشوقيين والجماعة الإسلامية المصرية التي انشقوا عنها، إلى الجولاني وأبي هاشم الشيخ الشركاء السابقين في جبهة فتح الشام إلى قنبلة العذر بالجهل القديمة بين الجماعة الإسلامية المصرية ومجموعات «الجهاد المصري»، ثم بين الحازميين والبنعليين في صفوف «داعش»، وهكذا يفقد الوهج الآيديولوجي اللاتاريخي مع اختبارات التاريخ بريقه ويسقط نظرا وواقعا مع الوقت.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة