نافذة على مؤسسة تعليمية: الجامعة الوطنية الأسترالية أسسها البرلمان والنيران لم تخمد تميزها

نافذة على مؤسسة تعليمية: الجامعة الوطنية الأسترالية أسسها البرلمان والنيران لم تخمد تميزها

الاثنين - 17 صفر 1439 هـ - 06 نوفمبر 2017 مـ رقم العدد [14223]
أحد مباني الجامعة والطابع المعماري العصري طاغ
سيدني: «الشرق الأوسط»
تعتبر الجامعة الوطنية الأسترالية المعروفة اختصاراً باسم «إيه إن يو»، مؤسسة جامعية بحثية مقرها كانبرا، العاصمة الأسترالية. ويضم الحرم الرئيس القائم بمنطقة أكتون، سبع كليات تعليمية وبحثية، إضافة إلى كثير من الأكاديميات والمعاهد الوطنية.
تأسست عام 1946، وتعتبر الوحيدة التي أنشأت بناءً على قرار من البرلمان الأسترالي. في البداية، كانت مخصصة كمؤسسة بحثية لطلاب الدراسات العليا، ثم بدأت في استقبال طلاب ما قبل التخرج عام 1960 عندما اندمجت مع «كانبرا يونيفرستي كوليدج» التي أنشأت عام 1929.
وتبعاً للنسخة الأخيرة الصادرة عن «التصنيف العالمي للجامعات (كيو إس)»، تعد «إيه إن يو» الأفضل في أستراليا. علاوة على ذلك، ارتفعت الجامعة درجتين على الصعيد العالمي عن قائمة تصنيف العام الماضي لتحتل الآن المركز الـ20 بين أفضل جامعات العالم.
في 13 يناير (كانون الثاني) 2013، تعرضت مباني الجامعة لتهديد خطير تمثل في حادث حريق بسبب حرائق في الغابات. وبالفعل، جرى إجلاء العاملين وتعرضت ثلاثة مبانٍ للتدمير. ومنذ ذلك الحين، أقرت الجامعة إجراءات جديدة للتصدي لحرائق الغابات. كما شرعت في إعادة بناء الموقع، في الوقت الذي لا تزال الكثير من المباني التي تعرضت للحريق مدمرة.
جدير بالذكر أن «إيه إن يو» تخرج فيها ستة من الحاصلين على جائزة «نوبل»، بجانب 49 من الحاصلين على «منحة رودس»، وتعتبر «إيه إن يو» شريك رسمي في الأهداف التنموية المستدامة التابعة للأمم المتحدة. كما تخرج فيها اثنان من رؤساء الوزراء الأستراليين و30 سفيراً حاليين، وما يزيد على 10 وزراء حاليين بالحكومة.
ومن بين الشخصيات البارزة الأخرى من خريجي الجامعة المدير العام للجمعية الأميركية للأمن الصناعي، المعروفة اختصاراً باسم «إيه إس آي إس»، نيك وارنر، ورئيس اللجنة الأسترالية لحماية المنافسة والمستهلكين رود سيمز، إضافة إلى جوردون دارسي ليلو، رئيس وزراء جزر سولومون، ومارتي ناتاليغاوا وزير الخارجية الإندونيسي السابق، ودون براش محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي في نيوزيلندا سابقا ووزيرة شؤون مجلس الوزراء البريطاني سابقا باتريشا هيويت.
أستراليا education

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة