«بي إم دبليو»: زبائن الخليج يفضلون ألواناً غير عادية للسيارات ويرفضون اللون الأسود

«بي إم دبليو»: زبائن الخليج يفضلون ألواناً غير عادية للسيارات ويرفضون اللون الأسود

خبير التجهيزات الخاصة للشركة: لا يرّد أي طلب إلا لتعارضه مع إمكانية التنفيذ
الأربعاء - 28 محرم 1439 هـ - 18 أكتوبر 2017 مـ رقم العدد [14204]
سان تروبيه (جنوب فرنسا): «الشرق الأوسط»
يرفض زبائن الخليج اللون الأسود في سياراتهم ويفضلون الألوان غير العادية، وفقا لمثاياس بابل كبير المستشارين في قسم التجهيزات الخاصة في شركة بي إم دبليو. واستعرض بابل بعض أغرب الطلبات التي تلقاها من زبائن الشركة، وذلك في حوار منفرد مع «الشرق الأوسط» على هامش احتفالات شركة بي إم دبليو بمرور 25 عاما على تأسيس قسم التجهيزات الخاصة المعروف باسم «إندفيديوال» (BMW Individual) عقدتها الشركة في منطقة سان تروبيه بجنوب فرنسا هذا الشهر.

وهذه بعض جوانب الحوار الخاص:

> هل هناك بعض الطلبات الخاصة التي تأتي من منطقة الخليج وتميزها عن بقية المناطق؟

- في منطقة الخليج يركز المشترون على ألوان خارجية غير عادية بالإضافة إلى الألوان الفاتحة القوية حيث لا يفضل اللون الأسود بالمرة. وتتماثل هذه الخيارات مع ألوان الجلود الداخلية المتنوعة من بين المجموعات المتاحة.

> في المتوسط، كم تضيف الخيارات الخاصة في السيارة إلى ثمنها الأصلي؟

- المسألة تعتمد على نوعية وكمية الخيارات، فاختيار لون خارجي فريد للسيارة يضيف إلى ثمنها ما بين اثنين إلى خمسة في المائة. وكذلك يكون خيار نوعية الجلود الداخلية ولونها.

> هل يؤخر طلب تجهيزات خاصة في سيارة بي إم دبليو من موعد تسليمها وإذا كان الأمر كذلك فما طول مدة التأخير؟

- للأسف، تتطلب التجهيزات الخاصة بعض الوقت لتلبيتها لضرورة تحضيرها خارج خطوط الإنتاج العادية ويشمل ذلك الألوان الخارجية غير العادية التي لا تتاح على خطوط الإنتاج والتي تتطلب خروج السيارة إلى موقع مختلف لاكتساب اللون المطلوب ويشمل هذا كافة مكونات الجسم من الصدامات وحتى المرايا الجانبية أيضا. وبينما يوفر الموردون الأجزاء الفرعية بالألوان العادية المتاحة فهم لا يستطيعون توريد الألوان غير العادية بنفس الدقة ولذلك نضطر لطلائها مع السيارة نفسها. وفي المتوسط تستغرق العملية نحو 20 أسبوعا إضافية في قطاع سيارات الفئة السابعة و12 أسبوعا في الفئة السادسة.

> هل تزداد نسبة الطلبات الخاصة في سيارات بي إم دبليو عنها من مناطق العالم الأخرى؟

- لا أعتقد أن الطلبات الخاصة تزيد أو تقل من منطقة الشرق الأوسط بالمقارنة مع مناطق العالم الأخرى. وحتى في ألمانيا لا تختلف هذه النسبة كثيرا عن بقية أنحاء العالم وفي كل الأحوال هي نسبة جيدة ومتوازنة.

> ما هي نسبة الطلبات الخاصة إلى إجمالي المبيعات في المنطقة؟

- لا أستطيع أن أحدد ذلك بدقة. وبصراحة نحتفظ ببعض هذه المعلومات سرية.

> هل تقابل العملاء وجها لوجه من أجل تنفيذ طلباتهم؟

- في معظم الأحوال تتم المناقشات عن بعد بالهاتف ومؤتمرات الفيديو أو عن طريق تطبيقات إلكترونية ولكننا أيضا نقابل بعض الزبائن وهو الأسلوب الأسهل حيث يمكن مقابلة فريق المصممين. وقد قابلت اليوم زبونا للمرة الأولى بعد أن أكملنا له كل طلباته في سيارته الجديدة.

> ما هي أغرب الطلبات الخاصة التي تلقاها القسم؟

- طلب أحد الزبائن تغيير المقعد الأمامي لمكان يصلح لكلبه ولكننا رفضنا الطلب. وطلب أحد الرياضيين تغيير رقم سيارة من الفئة الثالثة من 320 إلى 19.19 وهو الرقم القياسي الذي حققه في العدو لمسافة مائتي متر. وجاءنا زبون من هاواي أحضر معه شجرة خاصة به لكي نستخدمها في الأخشاب المصقولة داخل السيارة. زبون آخر يعمل في المجوهرات طلب تجهيز السيارة بخزانة خاصة يحفظ فيها مجوهراته أثناء نقلها. وطلب آخر مكانا يحفظ فيه مجموعته الكبيرة من بطاقات الائتمان. ومن أغرب الطلبات تجهيز مكان في سقف السيارة لحفظ خاتم الزواج.

> هل توافق الشركة على هذه الطلبات غير العادية؟

- نعم في معظم الأحوال. ونحن لا نرفض أي طلب إلا إذا تعارض مع إمكانية تنفيذه أو تضمن علامات غير أخلاقية أو مصادر غير مستدامة مثل بعض الأخشاب أو جلود التمساح. أو إذا كانت الطلبات الخاصة تتعارض مع شروط السلامة.

> هل هناك طلبات خاصة من النساء؟

- نعم. طلبت إحدى السيدات تركيب مشبك خاص بجوار مقعد السائق لتعليق حقيبة اليد وقد رفضنا الطلب لأسباب تتعلق بالأمان حيث تتحول الحقيبة إلى قذيفة في حالات الاصطدام. ولكننا لا نرفض تركيب مرايا زينة إضافية.

> أخيرا، ما هو تعليقك على قرار المملكة العربية السعودية السماح للنساء بقيادة السيارات؟

- بصفة شخصية أنا أرحب بالقرار وأعتقد أن هذا هو شعور كل العاملين في الشركة. وهي خطوة تقدمية وإيجابية. وأتطلع لمزيد من الطلبات الخاصة من القطاع النسائي السعودي وأنا متأكد أن لديهن ذوقا رفيعا.

-- بي إم دبليو تحتفل بتجهيز سيارات الفئات الفاخرة

> جاء احتفال شركة بي إم دبليو بمرور 25 عاما على تأسيس قسم التجهيزات الخاصة في صيغة صنع نموذج فريد لأفخم وأقوى سياراتها من الفئة السابعة «إم 760 إل إي» ذات المحرك الكبير باثنتي عشرة أسطوانة وأرضية من الأخشاب المطعمة.

وتعاونت الشركة في تصميم هذا الطراز الفريد مع شركة صناعة اليخوت الشراعية العالمية «ناتور سوان» (Nautor’s Swan). وعرضت الشركة النموذج على شاطئ مارينا سان تروبيه ضمن استعراض سنوي لسباق اليخوت الشراعية في المنطقة.

«الشرق الأوسط» كانت الصحيفة العربية الوحيدة المدعوة للحدث ضمن مجموعة من نخبة الإعلام الدولي للاحتفال بالمناسبة التي استعرضت فيها الشركة قدراتها الاستثنائية في تجهيز سيارات الفئات الفاخرة فيها بكافة التجهيزات والألوان التي يمكن أن يطلبها المشتري.

وشرح متحدثون من القسم بأن هناك فئات معينة من المشترين لا يرضون بالمتاح من المواصفات القياسية في سياراتهم الجديدة ويخرجون عن المألوف بطلب تجهيزات خاصة في سياراتهم تكسبها خصوصية فريدة. ولذلك يتخصص قسم «إندفيديوال» في تجسيد رؤية هؤلاء في سياراتهم الجديدة لكي تكون كل سيارة نسيجا وحدها.

وتخضع معظم التجهيزات إلى مهارة التشطيب اليدوي سواء كان ذلك في نوع الجلود أو لونها أو صقل الأخشاب أو إضافة شعارات أو توقيعات على أجزاء من الأخشاب أو التطريز على الجلود. ويعد القسم من أقدم الأقسام في الصناعة واكتسب على مر السنين خبرة في تلبية طلبات زبائن الشركة ومساعدة هؤلاء الذين يريدون سيارات خاصة ولكنهم لا يعرفون بالضبط متطلبات التغيير الممكنة.

وعرضت الشركة في سان تروبيه نماذج للحرفة اليدوية في تضفير الجلود وتطعيم الأخشاب ومدى الدقة التي يستغرقها تنفيذ هذه الحرف والوقت الطويل المطلوب لاستكمال التجهيز على أكمل وجه. وقال ماثياس بابل كبير المستشارين في القسم إن أحد الأمثلة تقديم مئات الألوان الخارجية للسيارة في الوقت الذي لا يزيد عدد الألوان في المواصفات الأساسية للسيارة عما يقرب من عشرة ألوان فقط.
فرنسا سيارات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة