«نغاشي» طفل الرهينة الكندي في حديقة منزله لأول مرة

بعد 4 سنوات من الاحتجاز في أفغانستان

نغاشي (4 سنوات) الابن الأكبر للرهينة الكندي في منزله لأول مرة (أ.ب)
نغاشي (4 سنوات) الابن الأكبر للرهينة الكندي في منزله لأول مرة (أ.ب)
TT

«نغاشي» طفل الرهينة الكندي في حديقة منزله لأول مرة

نغاشي (4 سنوات) الابن الأكبر للرهينة الكندي في منزله لأول مرة (أ.ب)
نغاشي (4 سنوات) الابن الأكبر للرهينة الكندي في منزله لأول مرة (أ.ب)

ارتسمت حالة من الفرحة والمرح على الطفل نغاشي، الابن الأكبر للرهينة الكندي جوشوا بويل، عقب الإفراج عن الأسرة المكونة من خمسة أفراد –الأب والأم وثلاثة أولاد - الجمعة الماضي، ووصول الطفل إلى وطنه لأول مرة.
والتقطت صور للطفل الصغير يلعب مع أبيه في العشب، وذلك في حديقة بمنزله في مدينة «سميث فولس» في أونتاريو في كندا، وفقا لما نقلته صحيفة «ديلي ميل» البريطانية.
وتم تحرير بويل وزوجته الأميركية كيتلان كولمان وأطفالهما الثلاثة، وقد ولدوا جميعا خلال الاحتجاز. وقد تم التحرير بعد تبادل إطلاق النار بين القوات الباكستانية وطالبان (الأربعاء) الماضي، في منطقة كورام القبلية بالقرب من الحدود مع أفغانستان، وصلوا إلى تورونتو مساء (الجمعة).
وعلى سبيل الدعابة، ذكر الأب أن نغاشي قام بـ«غارة» على ثلاجة المنزل فور وصوله، وقال: «كل شيء في المنزل كان بمثابة أرض العجائب له»، وأضاف أن ابنيه الآخرين - داكوين ونوح - يجدان صعوبة في التأقلم مع المنزل الجديد، بعكس نغاشي.
«لقد وصلنا إلى أول منزل حقيقي للأطفال، بعد أن كانوا يقضون كل جمعة وهم يسألون في كل مطار إن كان هذا منزلنا الجديد»... يقول الأب لشبكة «سي.بي.سي» أمس (السبت).
وأضاف بويل: إن الابن الأكبر نغاشي مندفع في الحركة، وكأنه ينعم بحريته في المنزل، ويقوم بفحص الهدايا التي وصلته.
وكانت كولمان حاملا في شهرها السابع عندما اختطف الزوجان في إقليم وارداك وسط أفغانستان في أكتوبر (تشرين الأول) 2012.
وقد أفاد بيان الجيش الباكستاني بأنه تم تنفيذ عملية تحرير الأسرة بناءً على معلومات قدمها عملاء سريون أميركيون متمركزون في أفغانستان.
وعند وصول الأسرة إلى كندا، قال بويل إن زوجته تعرضت للاغتصاب، وأن وليدة طفلة قد قتلت على يد المسلحين عقب اختطاف الزوجين في وارداك.
وأنكر مسلحو طالبان اليوم (الأحد) قتل مولودة المحتجز الكندي أو اغتصاب الزوجة، في بيان أصدرته شبكة حقاني، المرتبطة بحركة طالبان.
وأوضح بيان طالبان، أن الطفلة كانت جنينا وأجهضت بعد أن أصيبت كولمان بالإعياء في منطقة ليس بها أطباء.
وقالت طالبان «الزوجان هما الآن في أيدي العدو، ومجبران على سرد أي رواية يؤمران بها لتشويه صورة طالبان»، وفقا للبيان.
ورفض بويل الانتقال بطائرة أميركية بعد إنقاذه؛ خوفا من انتقام السلطات الأميركية منه بسبب زيجة سابقة له من زينب خضر شقيقة عمر خضر الكندي، والذي قضى 8 سنوات نزيلا في سجن غوانتانامو بسبب صلته بتنظيم القاعدة.



وسط توتر علاقتهما... ويليام «مُصر» على موقفه «الصارم» من هاري

الأمير البريطاني ويليام يظهر أمام شقيقه هاري (رويترز)
الأمير البريطاني ويليام يظهر أمام شقيقه هاري (رويترز)
TT

وسط توتر علاقتهما... ويليام «مُصر» على موقفه «الصارم» من هاري

الأمير البريطاني ويليام يظهر أمام شقيقه هاري (رويترز)
الأمير البريطاني ويليام يظهر أمام شقيقه هاري (رويترز)

كشف خبير ملكي أن الأمير البريطاني ويليام ليس مستعداً لتغيير موقفه «الصارم والحازم» فيما يتعلق بعلاقته المتوترة مع شقيقه هاري.

ووفق ما ورد، لم يتحدث أمير ويلز (42 عاماً)، مع شقيقه الأصغر منذ أكثر من عام، وتفاقمت أزمات علاقتهما بالفعل مع إصدار مذكرات هاري «سبير» في يناير (كانون الثاني) عام 2023.

ويبدو أن ويليام - وريث العرش - «مُصرّ» على أنه لن يجري الترحيب بأخيه الأصغر مرة أخرى في العائلة الملكية، وفق ما أكد المعلق الملكي مايكل كول، وفقاً لصحيفة «نيويورك بوست».

وقال كول: «لن يكون هناك أي تخفيف في الرد الصارم على ما فعله».

وتابع: «قد فعل ما لا يمكن تصوره. في هذه الحياة، يمكن لمعظم الرجال أن يتحملوا الإهانات، وهذا يحدث... تتعرض للإهانة. ما لا يمكن تحمله هما شيئان: انتقاد القدرة على القيادة، وبالتأكيد قبول أي انتقادات ترتبط بالزوجة».

على الرغم من التقارير التي تفيد بأن الأمير هاري وزوجته، ميغان ماركل، قد تواصلا مع العائلة لإجراء محادثات المصالحة، يبدو كما لو أن لمّ الشمل لن يكون مطروحاً في أي وقت قريب.

وأضاف كول: «هاري وميغان لم يخفيا ازدراءهما من الأميرة كيت (زوجة ويليام)».

الأمير ويليام وزوجته كيت (يسار) يسيران الى جانب هاري وميغان (رويترز)

في شهر مارس (آذار)، كشفت أميرة ويلز للعالم عن تشخيص إصابتها بالسرطان في رسالة فيديو مسجلة مسبقاً.

عند سماع الأخبار، أصدر هاري وميغان بياناً لدعمها. وقال الزوجان في ذلك الوقت: «نتمنّى الصحة والشفاء لكيت والأسرة، ونأمل أن يتمكنوا من القيام بذلك بخصوصية وسلام».

وفي معرض حديثه عن استجابة الثنائي لمشاكل كيت الصحية، يعتقد كول أن الزوجين كان بإمكانهما كتابة «رسالة شخصية أكثر».

يأتي ذلك بعد أن أشارت خبيرة ملكية أخرى إلى أنه من الأسهل على ويليام قطع العلاقات مع شقيقه بدلاً من أن يشعر «بالانزعاج المستمر» منه.

وقالت الخبيرة الملكية، إنغريد سيوارد، في أحد التصريحات «ويليام حساس، يحب التنظيم، ويتمتع بالمثابرة... فهو لا يستسلم بسهولة».

وأضافت: «علاقته بأخيه هاري أزعجته أكثر مما كان يرغب في الاعتراف به، لكنه وجد أنه من الأسهل قطع العلاقات بدلاً من السماح لنفسه بالشعور بالانزعاج المستمر».