المؤسسات الثقافية السعودية... الدمج أفضل أم التنافس؟

المؤسسات الثقافية السعودية... الدمج أفضل أم التنافس؟

الأربعاء - 22 ذو الحجة 1438 هـ - 13 سبتمبر 2017 مـ رقم العدد [14169]
من فعاليات النادي الأدبي بجدة
د. سعد البازعي
في المملكة العربية السعودية عدد كبير من المؤسسات المعنية بالنشاط الثقافي دعماً وتنظيماً وإنتاجاً، وحتى حين نستثني جهات ضخمة مثل وزارات التعليم والصحة والحرس الوطني التي تعنى بوجوه مختلفة من النشاط الثقافي لا سيما التثقيف التربوي والتوعوي. إن الجهة الرئيسة المسؤولة عن هذا القطاع الكبير هي وزارة الثقافة والإعلام التي تضم تحت جناحيها مؤسستين كبيرتين تعنيان مباشرة بالنتاج الثقافي سواء الإبداعي- الفني منه أم الأدبي والفكري.

ما أتحدث عنه هنا يتصل بالمؤسسات التي تشرف عليها وتدعمها - بعض الدعم - وزارة الثقافة والإعلام وهما مؤسستان أو منظومتان رئيستان: الأندية الأدبية وجمعية الثقافة والفنون، وتتوزعان على مختلف مناطق المملكة، الأندية من حيث هي كيانات مستقلة بمجالس إدارات منتخبة وجمهور المنطقة التي يقع فيها النادي، والجمعية بفروعها الكثيرة وإشرافها المركزي المتمثل بمجلس إدارة موجود في الرياض يعينه وزير الثقافة والإعلام. هذا التفرع والتوزيع أوجد تعددية واختلافاً في ألوان النشاط ومستوياته كان أحياناً سبباً في إثراء الحركة الثقافية بوجهيها الأدبي (الأندية) والفني، أي المسرحي والتشكيلي والموسيقي (جمعية الثقافة). ولكنه كان أحياناً أخرى مدعاة للازدواجية والخلاف بدلاً من مجرد الاختلاف.

لهذا السبب الأخير، أي الازدواجية والخلاف، تتعالى بين حين وآخر أصوات تدعو إلى دمج تلكما المنظومتين نشداناً للتكامل وتوحيد الجهود وتجنباً لبعض ما ينشأ من خلاف وتنازع كالذي نشأ بين فرع جمعية الثقافة والفنون بجدة والنادي الأدبي هناك بسبب وجودهما في مبنى واحد يطالب النادي بخروج الفرع منه بحجة امتلاكه للمبنى ويصر الفرع على أن له الحق في البقاء فيه لأسباب منها أنه لا يملك مقراً وأن البديل هو إغلاق الفرع، الأمر الذي تطالب الجمعية الوزارة بالتدخل لحله بعد أن وصل إلى الصحف وصار مدار نقاش حاد أحياناً.

غير أن المطالبة بدمج المنظومتين لا تستند دائماً إلى مثل ذلك النزاع الذي لم يحدث على أي حال سوى في مدينة جدة، فالوضع مستقر بل ومنسجم بين المنظومتين في مختلف مناطق المملكة الأخرى. السبب الرئيسي لدى البعض في المطالبة بالدمج تستند إلى الحاجة إلى توحيد الجهود بجعل النادي وفرع الجمعية في كل منطقة جزءاً من مراكز ثقافية تتوزع في كل منطقة، واللافت أن وزارة الثقافة والإعلام قامت بالفعل بإنشاء عدد من المراكز الثقافية لكن دون أن تجعل منها مؤسسات تجمع المنظومتين أو تختزلهما. ويرى البعض أن المشكلة برمتها تعود إلى أن الوزارة لم تأخذ الأمر بجدية كافية، لأنها كما يرون وزارة إعلام أكثر منها وزارة ثقافة، بينما يرى آخرون أن السبب هو في صعوبة الدمج لا سيما أن الجهتين، الأندية والجمعية، تتمتعان بما يشبه الاستقلال الذي تمنحه إياهما قرارات إنشائهما بوصفهما منظومتين غير حكوميتين أو شبه أهليتين- شبه مدنيتين. فهما تتلقيان دعماً سنوياً من الوزارة يسد بعض احتياجاتهما لأن النظام لا يطالب الحكومة بتقديم الدعم الكامل بحكم أنها لا تشرف عليهما إشرافاً تاماً وإنما توكل الأمر إلى مجالس إدارة تتألف من مختصين: كتاب وفنانون ومثقفون، وأن بإمكان تلك المجالس الحصول على الدعم من جهات مختلفة.

صعوبة أخرى تتمثل في أن إحدى المنظومتين، الأندية الأدبية، تعتمد الانتخاب أسلوباً لاختيار مجالس إدارتها بينما الأخرى يعين الوزير المختص مجلسها، وهو تضارب يجب حله قبل التفكير بدمج المنظومتين، إما أن يعتمد الانتخاب أسلوباً للجميع، وهو المنطقي بعد أن تأصل الأسلوب الديمقراطي - رغم معارضة البعض - وإما أن يلغى عن الجميع، وسيكون ذلك تراجعاً يستبعد أن تتبناه الحكومة لأنه سيثير استياء واسعاً في بلد يتبنى ذلك الأسلوب في المجالس البلدية مثلما تبناه في الغرف التجارية وغيرها وينتظر منه التوسع فيه لا سيما في مجالس أهم كمجلس الشورى.

غير أن المسألة الأهم في تقديري هي المتعلقة بالاندماج والتنافس. هل الأجدى للحركة الثقافية في السعودية أو غيرها الحفاظ على منظومات مؤسسية مختلفة أو متنوعة أم السعي نحو توحيد تلك المنظومات لدمج الإمكانيات وتفادي الازدواجية؟ أيهما أهم التنوع أم الاندماج؟ لا شك أن للوحدة لمعانها بوصفها قيمة متأصلة في الثقافة والوجدان، لمعاناً يفوق التنوع غالباً. في التنوع تنافس. صحيح أنه قد لا يؤدي أحياناً إلى النتائج المرجوة، لكن هل تلك هي القاعدة أم الاستثناء؟ في رأيي إنه الاستثناء لأن أصل الأمور هو التعايش السلمي في ظل القوانين السائدة. في التنافس سعي للتميز، ليس دائماً بالتأكيد، لكنه حصل ويحصل والأقرب أن يستمر. أما توحيد الجهود من خلال الدمج فله دون شك إيجابيات واضحة في الحيلولة دون الازدواجية وتشتت العمل أو تبعثره، لكن هل سيحول ذلك دون التنازع؟ أتخيل مجلس إدارة لمركز ثقافي معني بالأدب والموسيقى والتشكيل والمسرح والفكر والتأليف في تلك المجالات كلها ولكني أتخيل أيضاً تضارباً في الاهتمامات وصعوبة لدى البعض في معرفة قيمة الفنون الأخرى. إن مجلس إدارة يشرف على كل ألوان النشاط الثقافي والإبداعي عرضة للخلاف وجمود النشاط مثلما هو أي مجلس إدارة آخر.

لذلك كله أجدني أقرب إلى الحفاظ على الوضع الحالي مع تحسينه. الأندية الأدبية معنية بالشأن الأدبي وما يتصل به من نشاط إبداعي وفكري، وجمعية الثقافة والفنون معنية بالفنون في المقام الأول وإن اهتمت بالثقافة فالمتوقع أن يكون ذلك أقرب إلى ما يرفد الفنون بالأرضية الثقافية الضرورية. كما أن التضارب بين الانتخاب والتعيين يجب أن يحسم في صالح الأول على أن تحسن إجراءاته أو آلياته عما هي عليه الآن. المطالبة بالدمج في تقديري أقرب إلى حل نابليون الأسطوري: قطع الحبل بدلا من فك العقدة.

لكن الحبل المشار إليه سيظل معرضاً للانقطاع ما دام ظل هذا القطاع الثقافي المهم في أدنى اهتمامات الجهات المسؤولة وأدنى اهتمامات القادرين على دعمه مادياً ومعنوياً. هذا القطاع هو الأقل أهمية في سلم أولويات الحكومة حالياً. يكفي أن تنظر إلى الهالة التي تحيط بمباراة واحدة لكرة القدم وحجم الدعم المادي والمعنوي الذي يلقاه ناد رياضي لتدرك ضآلة الاهتمام.
السعودية Arts

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة