شاشة الناقد

شاشة الناقد

الجمعة - 17 ذو الحجة 1438 هـ - 08 سبتمبر 2017 مـ رقم العدد [14164]
مشهد من فيلم رامبل
• الفيلم: Rumble‪:‬ The Indians Who Rock The World
• إخراج: ‪كاثرين باينبريدج‬
• النوع: تسجيلي. الولايات المتحدة (2017)
• تقييم:

• يفتح هذا الفيلم المنفّذ جيداً العين على تاريخ مجهول لجذور موسيقى الروك أند رول والبوب عموماً. ينقل ويقارن ويجد إيقاعات متشابهة ما بين الألحان البدائية للأميركيين الأصليين (الهنود الحمر) وأغاني البلوز الأفرو أميركية وأغاني البوب ميوزك البيضاء
يركز على دور المغنين الأفرو - أميركيين في تطوير اللحن «الهندي - الأميركي» عبر أغاني البلوز في جنوب ووسط الولايات المتحدة. وإذ نستمع في هذا الفيلم التسجيلي الطبول الهندية ونشاهد طريق الرقص على إيقاع ضرباتها، ثم كيف تلقف بعض المغنين السود هذا الإيقاع واستخدموه متطورا منذ عشرينات القرن الماضي، يوضح الفيلم مراميه بأن وراء أغان اليوم البيضاء هذان العاملان الأساسيان.
يضم الفيلم مقابلات كثيرة مع موسيقيين من بيض وسود وذوي أصول هندية يتحدثون عن ذلك التراث والتأثير المجهولين. يدمج الفيلم المقابلات بالبراهين السمعية والبصرية. تلك الضربات على الغيتار في غناء مغني البلوز تشارلي باتون وعزفه على الغيتار الضربات ذاتها التي تتردد على الطبل الهندي ووقع أقدام الراقصين الهنود فيما مضى. ما فعله باتون أنه استخدم الأوتار عوض الطبول لكن الإيقاع ما زال واحداً.
نكتشف أن باتون لم يكن سوى حفيد زواج بين رجل أسود وامرأة هندية (من قبيلة تشاكتو) ثم تتوالى اكتشافات كثيرة من هذا النوع ويعلو المؤشر لاحتواء أسماء أكثر شهرة في عالم الموسيقى الشعبية أمثال جيمي هندركس وجيسي ديفيز ولينك راي وجوني كا وكلهم من مشاهير الغناء الأبيض وفي أنواع مختلفة كالبوب، كنتري آند وسترن (التي هي نوع من البلوز الأبيض) وحتى «الهارد روك).
تقابل المخرجة كاثرين باينبريدج المخرج العالمي مارتن سكورسيزي الذي حقق عدة أفلام تسجيلية موسيقية حول فرق الغناء البيضاء، مثل «ذا رولينغ ستونن» معلوماته عن الموضوع، مؤكداً هذه العلاقة عبر أمثلته.
على أن الموضوع الماثل أمامنا ليس فقط عن الفن ومن هو صاحب الريادة، بل تفتح المخرجة باينبريدج الباب على التاريخ المؤلم الكامن في جذور ما تعرضه. كيف عامل الرجل الأبيض القبائل الهندية وداس على تراثها وحاول محوها آتياً على مجزرة «ووندد لي» التي نسمع، في ختام الفيلم، أغنية عنها تؤديها الناشطة السياسية والمغنية بوفي سانتي - ماري (من قبيلة كْري).
على نحو مماثل يمر الفيلم على العنصرية المماثلة التي عانى منها العبيد المساقون من أفريقيا ثم ينجز مراحل نمو تلك الموسيقا الجامعة وكيفيتها والتاريخ القريب للمغني وعازفي الروك أند رول والهارد روك من ذوي أصول هندية متعددة (موهوك، شيروكي، أباتشي إلخ…) عبر ذلك التاريخ وإلى اليوم.
الفيلم غزير اللقاءات والصور متوازن في استخدام الوثيقة والتسجيل الحي والمقابلة وخلال كل ذلك فإن التصوير رائع في ثباته وألوانه. العمل بأسره ممتع للسينمائي كما للموسيقي والمؤرخ. هناك مجال للمناقشة ممن قد يكون معترضاً على الفكرة أصلاً وما تحاول إثباته، لكن حتى في هذه الحالة، ما زال الفيلم مالِكا لأدلة مسموعة تجعل النفي صعبا.
سينما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة