بعد 10 سنوات من طرحه... «آيفون» لا يزال يتمتع بالشعبية

بعد 10 سنوات من طرحه... «آيفون» لا يزال يتمتع بالشعبية

تصميم مطور لأحدث موديلاته
الثلاثاء - 14 ذو الحجة 1438 هـ - 05 سبتمبر 2017 مـ رقم العدد [14161]
نيويورك: براين إكس تشين
«الآيفون» الجهاز العزيز... من الصعب أن نصدق أننا لا زلنا سوياً بعد عشر سنوات، أي ما يعادل عصراً كاملاً في مجال صناعة التكنولوجيا. فما هي الأسباب التي ساهمت في بقائنا سوياً؟
أولاً، لأن من النادر أن نتيه عند البحث عن عنوان للوصول إليه، لأننا نحمل جهاز جي بي إس في جيبنا دائماً. وبعد الكثير من التمرينات على استخدام الكاميرا الخاصة بنا فإننا نصبح مصورين جيدين. كما أننا أضحينا أكثر دقة واستجابة بفضل اتصالنا الدائم مع التقويم والبريد الإلكتروني.
- الصديق والقريب
منذ أن كشف ستيف جوبز النقاب عن آيفون عام 2007 أصبح هذا الهاتف الذكي صديقاً رقمياً مقرباً، والأقرب ربما إلى ملايين الأشخاص حول العالم. ومع مبيعات ما يقارب من 1.2 مليار جهاز حتى اليوم، تصدر الآيفون لائحة أكثر الأجهزة مبيعاً أيضاً. وعلى الرغم من أن آبل تبيع منتجاتها بأسعار أغلى بمرات من منافسيها، فإنها تحتل المرتبة الثانية بين أكثر الشركات مبيعاً للهواتف الذكية في العالم بعد شركة سامسونغ.
ويقول توني ساكوناغي، محلل في «ستانفورد سي بيرنستاين»، الذي تابع آبل لسنوات واعتبر أن الشركة تتمتع بمكانة فريدة، إن الناس يمضون ساعات على الآيفون يومياً، مما يجعلهم مقتنعين بدفع مبالغ كبيرة على ما يرونه أفضل الأجهزة الإلكترونية.
ولكن آيفون اليوم يعاني من بعض التزعزع في مكانته، بعد أن فقد الناس الحماسة التي كانوا يشعرون بها عند تحميل التطبيقات الجديدة. كما أن اتساع عرض الشاشة أو ازدياد رقة الجهاز نفسه لم يعودا من الأمور المنتظرة مع كل إصدار. يمكن القول إن آيفون وصل إلى أزمة منتصف العمر التي انعكست في انخفاض مبيعاته للمرة الأولى العام الماضي. هذا غير أن المنافسة الحادة التي تواجهها آبل، خصوصا في أسواق كالصين والهند حيث يتجه الأشخاص إلى شراء أجهزة مثيرة وفعالة بأسعار أرخص لا تخدم الشركة أبداً.
تتركز الأنظار اليوم على الذكرى العاشرة لإطلاق أول هاتف آيفون، والاحتفال المزمع تنظيمه هذا الشهر. وخلال هذا الحفل، ستقدم آبل تحديثات كثيرة وكبيرة في أجهزتها الجديدة من آيفون والتي قد تفتح شهية الزبائن من جديد... أو ربما لن تفعل.
- خصائص متميزة
فيما يلي، لمحة عن الخصائص التي يتميز آيفون بها منذ عشر سنوات، والتي لا يزال الأشخاص يشترون هذا الجهاز لأجلها:
- الدعم في متجر آبل. إن الدور الذي يلعبه «آبل ستور» في إبقاء الزبائن أوفياء لهاتف الآيفون لا يمكن تجاهله. إذ تحتوي متاجر آبل على ما يعرف بـ«جينييس بار» للتصليحات، والتي تتيح للمستخدم أن يحدد موعدا لتصليح هاتفه في أي نقطة قريبة في حال حصول أي عطل أو خلل. يمكن القول إن «جينييس بار» هي نعمة بالنسبة للأشخاص العاديين الذين يحتاجون مساعدة إضافية في أجهزتهم، لأن الحصول على الدعم المباشر من آبل يعني القدرة على حل المشاكل بسرعة، بدل الاضطرار إلى التواصل مع مركز التصليحات عبر الهاتف أو الرسائل الإلكترونية وانتظار الدور، كما يحصل مع هواتف وشركات أخرى.
- الأمن الموثوق. يتوافق الخبراء الأمنيون على أنظمة عمل آيفون أكثر أمناً من أنظمة آندرويد. ويعود السبب الرئيسي في هذا الأمن المحكم إلى كون نظام آي أو إس من آبل لا يشغل إلا التطبيقات التي ترخص الشكة نفسها توزيعها في متاجر آبل. أما هواتف آندرويد، فتسمح بتشغيل تطبيقات من خارج غوغل ستور الرسمي، بالإضافة إلى تطبيقات من مصادر غير مرخصة، تحمل معها غالباً بعض البرمجيات الخبيثة.
ولكن الأشخاص يتنازلون عن ميزة الأمان من أجل التمتع بمرونة أكثر. إذ إن مستخدمي آندرويد يتمتعون بحرية استخدام برنامج خاص على هواتفهم، في حين أن زبائن آبل محكومون بالالتزام بتطبيقات تسير وفق قوانين آبل نفسها.
يقول جان داوسون، محلل مستقل في «جاكداو ريسيرتش» إن آيفون لا يزال حتى اليوم الهاتف الأفضل بالنسبة للناس العاديين الذين يريدون استخدام هواتفهم دون الشعور بالقلق حيال الكثير من الإعدادات التقنية أو البرمجيات الخبيثة.
- تحديث البرمجيات. يعتبر تحديث البرمجيات عاملا أمنيا جاذبا آخر، لأن آبل تسوي أوضاع تحديثاتها بنفسها، مما يسهل حصول هواتف الآيفون على أحدث التعزيزات الأمنية، في حين أن صانعي أجهزة آندرويد عليهم أن ينسقوا التحديثات البرمجية مع الشركة، وبالتالي تصبح العملية أكثر تعقيداً وتتطلب وقتاً أطول.
خلاصة الكلام: يعمل نحو 87 في المائة من أجهزة آبل اليوم بأحدث نسخة من برنامج آي أو أس، بينما يستفيد 13 في المائة فقط من مستخدمي آندرويد من نسخة «نوغات»، أحدث أنظمة التشغيل من غوغل.
- معايير عالية ومحكمة
- معايير عالية للخصوصية. ركز تيم كوك، المدير التنفيذي لآبل في السنوات الأخيرة على التزام الشركة بالخصوصية. وقال إن آبل تستمد القسم الأكبر من أرباحها من مبيعات بالقطعة، وليس من المتاجرة ببيانات زبائنها. والتزاماً منها بمبدأ الخصوصية، خاضت شركة آبل العام الماضي معركة طاحنة مع مكتب التحقيقات الفيدرالي في الولايات المتحدة، بعد رفضها طلب الوكالة تخفيف تشفير أجهزة آيفون لخدمة أحد التحقيقات.
إلا أن بعض الناقدين وجدوا بعض الثغرات في التزام آبل بالخصوصية. فقد تبين أولاً أن الشركة تجمع كماً كبيراً من البيانات والمعلومات حول استخدام الناس للتكنولوجيا، ومن بينها معلومات يمكن أن تستخدم في خدمات الإعلان والتسويق.
ولكن رغم هذه الثغرة، مدح الكثير من المدافعين عن الخصوصية، كـ«إلكترونيك فرونتيير فاوندايشن» و«إلكترونيك برايفسي إنفورمايشن سنتر» شركة آبل والجهود التي تبذلها لحماية خصوصية المستهلك عبر ميزات موجودة في قلب الجهاز تعمل على منع أي متعقب من الوصول إلى البيانات الخاصة.
- بيئة آبل المحكمة والضيقة. يعمل جهاز آيفون بشكل ممتاز في التنسيق مع أجهزة آبل الأخرى مثل «ماك» وتلفزيون آبل، مما يحول دون شراء المستهلكين لأجهزة أخرى من خارج عائلة آبل. كما أن ساعة آبل الذكية تزيد الأمور إحكاماً، لأنها تحتاج إلى التوأمة مع جهاز آيفون لتعمل بشكل كامل. لهذا السبب، في حال فكر المستخدم بالتغيير إلى هاتف آندرويد، سيضطر إلى التعامل مع تحول ساعته من ساعة الذكية إلى أخرى غبية.
إلا أن بيئة آبل الخاصة بالتطبيقات وخدمات الإنترنت تعتبر أقل إحكاماً، خاصة أن كل تطبيق مهم تقدمه آبل، ومن بينها خرائط آبل وموسيقى آبل وصور آبل، لها بدائل في الهواتف الأخرى كخرائط غوغل و«سبوتيفاي» وصور غوغل. صحيح أنه من الصعب جداً على المستخدم أن يقاوم استعمال «آي مسج»، خدمة التراسل الحصرية من آبل، إلا أن بدائلها كثيرة أيضاً وأهمها «وي تشات» و«واتساب» و«فيسبوك مسنجر».
- ماركة تجارية موثوقة
أصبح اسم آبل مرتبط بالثقة ورضا الزبائن. فقد أظهر استطلاع للرأي أجرته شركة الأبحاث «ريسترش 451» في ديسمبر (كانون الأول) الفائت أن مالكي آيفون هم الأكثر رضا عن أداء أجهزتهم مقارنة بالهواتف الذكية الأخرى، يليهم مالكو سامسونغ، وموتورولا، وإل جي.
وقال ساكوناغي من شركة «سانفورد سي. بيرنستاين» إن آبل نجحت في تكوين هالة لعلامتها التجارية من خلال تقديم الآيفون كمنتج يتميز ببرنامج سهل الاستخدام، وميزات، ومكونات، وقدرات عالية الجودة.
وأخيراً، أفاد استطلاع الرأي المذكور أيضاً بأن 91 في المائة من المشاركين الذين يستخدمون هاتف آيفون في الوقت الحالي يعتزمون الإبقاء على خيار الآيفون عند استبدالهم لهواتفهم هذا العام.
- خدمة «نيويورك تايمز»
أميركا آيفون

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة