تغير المناخ قد يكون سبباً في حوادث الطرق القياسية بأميركا

تغير المناخ قد يكون سبباً في حوادث الطرق القياسية بأميركا

السبت - 11 ذو الحجة 1438 هـ - 02 سبتمبر 2017 مـ
تغير المناخ ربما يكون المسؤول عن زيادة غير عادية شهدتها أميركا في حالات الوفاة بسبب حوادث الطرق (أ.ف.ب)
نيويورك: «الشرق الأوسط أونلاين»
قالت دراسة إن تغير المناخ، وليس زيادة استخدام الهواتف الجوالة، قد يكون المسؤول عن زيادة غير عادية شهدتها الولايات المتحدة قبل عامين في حالات الوفاة بسبب حوادث الطرق.
وأضافت الدراسة، التي نُشرت يوم الخميس، أن الناس ربما استخدموا سياراتهم بوتيرة أكبر لتفادي سوء الأحوال الجوية المتزايد المتمثل في ارتفاع درجات الحرارة وزيادة هطول الأمطار، مما أدى إلى زيادة عدد القتلى على الطرق.
وتتحدى هذه النتيجة فكرة واسعة الانتشار بأن الزيادة التي حدثت في 2015 كانت نتيجة زيادة استخدام قائدي السيارات الهواتف الجوالة.
وقفزت حالات الوفاة نتيجة حوادث الطرق 7.2 في المائة في 2015 عن العام السابق إلى 35200، بما يتناقض مع توجه استمر 50 سنة بتراجع حالات الوفاة تلك.
وأظهرت إحصاءات حكومية ارتفاع حالات الوفاة بسبب حوادث مرورية نحو 8 في المائة خلال أول 9 أشهر من 2016.
وبتجميع بيانات حكومية لأكثر من 100 مقاطعة من حيث كثافة السكان فيما يتعلق بعدد الأميال التي تم قطعها بالسيارة وقتلى حوادث السيارات والطقس، وجد الباحث ليون روبرتسون أن قائدي السيارات يستخدمون السيارات بشكل أكبر كلما ارتفعت درجة حرارة الطقس وزاد هطول الأمطار.
وقال روبرتسون في الدراسة التي نشرت في دورية «انجيري بريفينتيشن» إنه عندما ترتفع حرارة الجو 0.5 درجة مئوية يزيد استخدام الشخص للسيارة بواقع 95 كيلومتراً في السنة.
وباستخدام نماذج حسابية وجد روبرتسون أنه بالنسبة لكل 2.5 سنتيمتر إضافي من الأمطار يزيد استخدام السيارات والشاحنات 105 كيلومترات بالنسبة للشخص الواحد سنوياً.
ورفض روبرتسون فكرة أن زيادة استخدام الهواتف الجوالة أثناء القيادة هي السبب في زيادة حوادث الطرق التي حدثت في 2015.
وقال في بيان: «من المرجح أن تزيد حالات الوفاة الناجمة عن حوادث الطرق بشكل أكبر من المتوقع مع استمرار ارتفاع درجات الحرارة، بسبب غازات الاحتباس الحراري في الغلاف الجوي، ما لم يتم اتخاذ تدابير مضادة للتخفيف من ذلك».
أميركا أخبار أميركا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة