حسابات «ويلز فارغو» الوهمية تصل إلى 3.5 مليون

حسابات «ويلز فارغو» الوهمية تصل إلى 3.5 مليون

الجمعة - 10 ذو الحجة 1438 هـ - 01 سبتمبر 2017 مـ رقم العدد [ 14157]
لندن: «الشرق الأوسط»
قال بنك «ويلز فارغو» أمس، إن عدد الحسابات الوهمية التي تتعلق بالقضية التي جرى الكشف عنها، وأثارت فضيحة مالية العام الماضي، يكاد يصل إلى نحو 3.5 مليون حساب.
ونقلت شبكة «سي إن إن» الإخبارية الأميركية أمس، عن مسؤولين بالبنك، أنه اكتشف أكثر من 1.4 مليون حساب غير موثق جديد، ليصل الإجمالي لنحو 3.5 مليون حساب مثير للشبهة، وهو الأمر الذي يوسع فضيحة الحسابات الوهمية بأكثر مما أعلن في البداية.
وأكد مسؤولو البنك على استمرار التحقيقات حول فتح حسابات غير موثقة دون معرفة العملاء، وأشاروا إلى أن «ويلز فارغو» قد أعاد 3.7 مليون دولار إضافية للعملاء. وقال تيموتي سلوان، المدير التنفيذي للبنك، في بيان أمس: «نعتذر لكل من تضرر من الممارسات غير المقبولة لبعض موظفي المبيعات التي حدثت في بنكنا».
وتسعى إدارة البنك لتصحيح الأوضاع حاليا، عبر إلغاء مستهدفات التسويق، وكذلك تشكيل إدارة جديدة، ودفع ملايين التعويضات. وقد بلغ إجمالي التعويضات حتى الآن نحو 6.1 مليون دولار، وذلك للعملاء الذين جرى استخدام حسابات وهمية بأسمائهم.
وتفجرت القضية في منتصف شهر أكتوبر (تشرين الأول) من العام الماضي، حين أعلن جون شتومف، رئيس البنك آنذاك استقالته، بعد أسابيع من تغريم البنك بسبب فتحه ملايين الحسابات بأسماء عملاء دون علمهم أو إذنهم. وأبلغ شتومف حينها مجلس الإدارة، بأنه سوف يستقيل على الفور من منصبه كرئيس ورئيس تنفيذي للبنك، الذي يتخذ من سان فرنسيسكو في كاليفورنيا مقرا له. وتعرض شتومف لضغوط كي يقدم استقالته، بعد تغريم البنك 185 مليون دولار من جانب هيئات رقابية وتنظيمية في الولايات المتحدة، بسبب فضيحة الحسابات.
وفي البداية تم الكشف عن فتح نحو مليوني حساب من جانب موظفي «ويلز فارغو» الذين خضعوا لضغوط من أجل زيادة المبيعات. وتم فصل أكثر من 5 آلاف موظف لتورطهم في تلك الفضيحة. وإلى جانب الغرامة، تم إلزام البنك بدفع خمسة ملايين دولار للعملاء الذين تضرروا من تلك الممارسة.
المملكة المتحدة Economy

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة