مؤشر الثقة في اقتصاد تركيا يقفز لأعلى مستوى منذ 2012

مؤشر الثقة في اقتصاد تركيا يقفز لأعلى مستوى منذ 2012

الخميس - 9 ذو الحجة 1438 هـ - 31 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14156]
أنقرة: سعيد عبد الرازق
قفز مؤشر الثقة الاقتصادية في تركيا إلى أعلى مستوى له منذ يوليو (تموز) عام 2012، مسجلا ارتفاعا بلغ 2.5 في المائة، ليصل إلى 106 نقاط في شهر أغسطس (آب) الحالي، مقارنة بمعدل 103.4 نقطة في شهر يوليو الماضي.
وذكر تقرير لهيئة الإحصار التركية أن المؤشر الشهري للثقة الحقيقية في قطاعات الخدمات، وتجارة التجزئة، والبناء، حافظ على ارتفاعه. وارتفع مؤشر ثقة البناء بنسبة 3.3 في المائة خلال أغسطس، ليصل إلى 88.3 نقطة، في حين ارتفع مؤشر قطاع الخدمات بنسبة 1.6 في المائة، ليصل إلى 105.4 نقطة، وقطاع تجارة التجزئة بنسبة 1.1 في المائة، ليصل إلى 108.5 نقطة.
في سياق مواز، حافظ قطاع صناعة السيارات في تركيا على الترتيب الأول في قطاع الصادرات خلال العام الحالي، وفق دراسة أجرتها شركة «ديلويت» وهي إحدى كبريات شركات الخدمات المهنية في العالم.
وبحسب الدراسة، ارتفعت صادرات قطاع السيارات في تركيا بنسبة 28.5 في المائة، خلال النصف الأول من العام الحالي 2017. مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، حيث بلغت المبيعات نحو 714 ألف سيارة. وفي الوقت نفسه، ارتفع إجمالي قيمة الصادرات أيضا بنسبة 22.1 في المائة، ليصل إلى 14.5 مليار دولار. وتتوقع التقديرات أن إيرادات التصدير من قطاع السيارات في تركيا ستصل هذا العام لنحو 26.5 مليار دولار.
من ناحية أخرى، انخفضت مبيعات السيارات في سوق السيارات التركية خلال الأشهر الستة الأولى من العام الحالي بنسبة 9.6 في المائة، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، حيث وصلت إلى 306 آلاف سيارة فقط.
وانخفضت مبيعات المركبات التجارية الخفيفة بنسبة 5 في المائة خلال النصف الأول من العام الحالي، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، لتصل إلى 95 ألف سيارة. وكذلك انخفضت مبيعات المركبات التجارية الثقيلة بنسبة 22.4 في المائة خلال الفترة نفسها، حيث وصلت إلى 9 آلاف و500 سيارة.
وعلق أوزكان يلدريم، رئيس شركة «ديلويت» في تصريحات إعلامية له أمس، بأنه من المتوقع أن يستمر الانكماش في سوق السيارات داخليا خلال النصف الثاني من العام الحالي، لافتا إلى أن إجمالي سوق السيارات التركية شهد تقلصاً بنسبة 8.96 في المائة خلال النصف الأول من العام الحالي، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. وتوقع يلدريم أن يشهد القطاع انكماشاً سنوياً بنسبة 8 إلى 10 في المائة، مشيراً إلى أن حجم الانكماش سيحدده سعر الصرف، وأسعار الفائدة.
على صعيد آخر، صدرت تركيا نحو 65 ألف طن من التين المجفف خلال موسم 2016 - 2017، بعائدات بلغت نحو 223 مليون دولار. وذكر بيرول جيلاب رئيس اتحاد مصدري الفواكه والمنتجات المجففة في منطقة إيجة (غرب تركيا)، أن قطاع التين المجفف كان قد صدر خلال موسم 2007 - 2008. نحو 48 ألف طن، وخلال 10 سنوات ارتفع حجم التصدير بنسبة 50 في المائة.
وأشار جيلاب إلى أن حجم صادرات التين المجفف ارتفع بنسبة 40 في المائة خلال السنوات الخمس الأخيرة، موضحا أن المزارعين بدأوا خلال السنوات الأخيرة التوسع في زراعة شجر التين، بالإضافة لتطوير طرق الري بالتزامن مع ارتفاع سعر كيلو التين المجفف إلى أكثر من 4 دولارات.
كما أشار جيلاب إلى أن التين المجفف يحظى باهتمام كبير في دول المحيط الهادي، والشرق الأقصى، والولايات المتحدة وأن الصين أكثر الدول المستهلكة للتين المجفف. وأضاف أنه سيتم خلال العام الحالي تصدير 78 ألفا ومائتي طن، وخلال السنوات المقبلة سيتم العمل على مضاعفة الإنتاج ليصل إلى مائة ألف طن.
ولفت إلى أن أسواق فرنسا وألمانيا وأميركا تحتل المراتب الأولى في استيراد التين التركي المجفف، بنسبة 40 في المائة من كمية التين المصدر من تركيا.
تركيا Economy

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة