الطيران الياباني يتعاقد مع شركة ماليزية لتوفير وجبات «حلال»

الطيران الياباني يتعاقد مع شركة ماليزية لتوفير وجبات «حلال»

البلاد تعتزم مراعاة احتياجات الركاب المسلمين
الخميس - 23 رجب 1435 هـ - 22 مايو 2014 مـ
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
بدأت شركة الطيران اليابانية «إيه إن إيه هولدنغز» في تقديم نوع غير عادي من الوجبات الخفيفة للمسافرين على بعض خطوطها الدولية، وهو عبارة عن رقائق أرز جرى اعتمادها ضمن الأغذية «الحلال».
تلك الرقائق ستصبح أكثر شيوعا مع تحالف أكبر شركة طيران في اليابان مع شركة ماليزية لتقديم الأطعمة الحلال من أجل تعديل قائمتها وتلبية المتطلبات الغذائية لمسافريها المسلمين بشكل أفضل.
وتتمتع ماليزيا بعقود من الخبرة في مجال المنتجات الحلال. فحتى شركة «نستله» التي تبيع المنتجات الحلال في دول ذات أغلبية مسلمة تحصل على شهادات اعتماد منتجاتها الحلال من ماليزيا.
والآن فقط بدأت شركات الأطعمة الحلال الماليزية، تكثف جهودها لتحقيق طموحاتها العالمية، بعد أن أدركت نمو السوق العالمية، بدعم من أموال الطبقة المتوسطة في الدول الإسلامية، وتزايد الطلب من الدول غير المسلمة.
وفي يناير (كانون الثاني) الماضي، توصلت شركة «براهيمز القابضة» المدرجة في كوالالمبور، وهي أكبر شركة لتقديم الوجبات الحلال على الطائرات في العالم إلى اتفاق نادر مع «إيه إن إيه» للمساعدة في تقديم أطعمة يابانية حلال على طائراتها. وتخطط شركة الطيران أيضا لزيادة الوجبات الحلال التي تقدمها إلى ناقلات أخرى.
وارتفع عدد زائري اليابان القادمين من منطقة جنوب شرقي آسيا التي يقطنها أكبر عدد من السكان المسلمين في العالم، مع تيسير الحكومة اليابانية متطلبات إصدار التأشيرات. وأظهرت بيانات من المنظمة الوطنية للسياحة في اليابان، أن التدفق من إندونيسيا بصفة خاصة زاد إلى أكثر من المثلين في ثلاثة أعوام حتى 2013.
ويظهر مسح أجري أخيرا أن اليابان بذلت الجهد الأكبر بين 60 وجهة سفر في مراعاة احتياجات الركاب المسلمين على مدى السنة الأخيرة.
وتتقدم اليابان في استطلاع سنوي بخصوص وجهات العطلات السنوية التي تقدم المنتجات الحلال يجريه موقع «كريسنت ريتنغ الإلكتروني» المتخصص في السفر ويتخذ من سنغافورة مقرا له.
ومن بين الإجراءات التي اتخذتها اليابان، إصدار دليل سفر للمسلمين، وتوفير أماكن للصلاة في بعض المطارات.
ووافقت الرابطة اليابانية للمنتجات الحلال (إحدى المنظمتين اللتين تمنحان شهادات اعتماد الأطعمة الحلال في البلاد نيابة عن ماليزيا) على ستة طلبات في مارس (آذار) الماضي مقارنة مع تسعة طلبات في عامي 2012 و2013 معا، حسبما أظهر تقرير لمنظمة التجارة الخارجية اليابانية المدعومة من الحكومة.
وثمة دول أخرى تطمح أو لديها ما يؤهلها لأن تطمح إلى أن تصبح مركزا للأغذية الحلال.
وأظهرت بيانات من تقرير الاقتصاد الإسلامي العالمي لشركة «دينار ستاندرد» أن عجز تجارة المنتجات الحلال في الدول الـ57 بمنظمة التعاون الإسلامي يصل إلى 72 مليار دولار.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة