قتلى وجرحى في خرق هدنة الغوطة وريف حمص

قتلى وجرحى في خرق هدنة الغوطة وريف حمص

الثلاثاء - 7 ذو الحجة 1438 هـ - 29 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14154]
بيروت: «الشرق الأوسط»
لم يهدأ القصف على معظم المناطق الخاضعة لاتفاق تخفيف التصعيد وبشكل خاص في ريف حمص الشمالي والغوطة الشرقية بريف دمشق حيث سجّل سقوط المزيد من القتلى والجرحى. واستهدفت أمس قوات النظام بالمزيد من قذائف الهاون، أماكن في منطقة الحولة بريف حمص بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، مشيرا إلى أن قوات النظام قصفت خلال الـ48 ساعة الماضية أماكن في بلدة كفرلاها في الحولة بريف حمص الشمالي، ما أدى لأضرار مادية وسقوط جرحى، بينما سقطت عدة أسطوانات متفجرة على مناطق في مدينة تلبيسة بريف حمص الشمالي حيث قتل شاب وسقط عدد من الجرحى.

كذلك سمع دوي انفجارين في مدينة حمص، قالت مصادر متقاطعة للمرصد السوري لحقوق الإنسان أنهما ناجمان عن سقوط صاروخين على مناطق في حي الزهراء بمدينة حمص، ما تسبب بمقتل طفل، وإصابة أشخاص آخرين بجراح متفاوتة الخطورة. في موازاة ذلك، شهدت قريتا قرمص ومريمين اللتان تسيطر عليهما قوات النظام بريف حمص الشمالي، قصفاً من قبل الفصائل، أدى إلى مقتل ضابط برتبة عقيد وسيدة وإصابة آخرين بجراح متفاوتة الخطورة.

ولم يختلف الوضع كثيرا في الغوطة الشرقية، حيث لم يصمد الهدوء أكثر من ساعات قليلة، وسجّل مقتل 3 أطفال من عائلة واحدة نتيجة قصف قوات النظام.

كما شهدت مناطق في أطراف حي جوبر الدمشقي، قصفاً بثمانية صواريخ يعتقد أنها من نوع أرض – أرض، تبعها قصف بخمس قذائف على مناطق في الحي، وسط اشتباكات بشكل متقطع بين قوات النظام والموالين لها من جهة، ومقاتلي فيلق الرحمن من جهة أخرى، على محاور في محيط المتحلق الجنوبي، بحسب المرصد.
سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة