لاعبون سابقون ينتقدون آرسنال بعد الهزيمة المذلة في ليفربول

لاعبون سابقون ينتقدون آرسنال بعد الهزيمة المذلة في ليفربول

فينغر يصف أداء فريقه بالكارثي... وجماهير «المدفعجية» تطالب برحيله مرة أخرى
الثلاثاء - 7 ذو الحجة 1438 هـ - 29 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14154]
جماهير آرسنال الحزينة (رويترز)
ليفربول: «الشرق الأوسط»
بعد أداء آرسنال الصادم، في الهزيمة (4 - صفر) أمام ليفربول في الدوري الإنجليزي الممتاز الأحد، وجه لاعبون سابقون انتقادات كثيرة للفريق اللندني الذي وصفه تييري هنري، هداف النادي عبر العصور، بأنه «لا يمكن مشاهدته».
وتأخر فريق المدرب أرسين فينغر (2 - صفر) في الشوط الأول، وكان يمكن أن تكون النتيجة أكبر لولا الحارس بيتر تشك. وقال هنري، الذي يعمل الآن ناقداً في شبكة «سكاي سبورتس» التلفزيونية، إنه أشاح بوجهه في إحدى لحظات المباراة. وأضاف المهاجم الفرنسي السابق، الذي أحرز 228 هدفاً مع آرسنال: «كان أداء لا يمكن مشاهدته... في لحظة معينة، كنت أريد الرحيل. لا يربطني أي شيء بهذا الفريق، وأعتقد أن كثيراً من المشجعين كذلك، هذه مشكلة».
وتابع هنري، الفائز بلقبين في الدوري مع آرسنال: «هذا مؤلم. الأمر يتعلق بكيفية الخسارة. هذا يحدث دائماً، شاهدنا ذلك من قبل، كل ما نشاهده يذكرني بما حدث في آخر 10 سنوات».
وقال لي ديكسون، ظهير آرسنال السابق الذي يعمل في شبكة «إن بي سي» التلفزيونية الأميركية، إنه أسوأ أداء قدمه الفريق اللندني منذ اعتزاله في 2002، وأضاف: «ما حدث كان بائساً. يجب عودة اللاعبين إلى لندن في القطار مع الجماهير. ما حدث كان مخجلاً. كنت أشعر بالخجل وأنا أعلق على المباراة: الأداء كان سيئاً، والمنافس تفوق علينا في خط الوسط، والخطة كانت سيئة من أرسين، واللاعبون لم يقدموا أي شيء؛ كنا سيئين في كل جوانب المباراة»، وتابع: «لو لم يقدم اللاعبون الكبار الأداء المنتظر، فهذا يعني أنهم متواضعون».
وشكك تشك، حارس آرسنال، في التزام زملائه، وقال: «هذا غير مقبول لفريق بحجم آرسنال؛ يمكن أن تأتي وتخسر (4 - صفر)، لو كنت تمر بيوم سيء، وتقاتل لكن الحظ لا يساندك، لكن ليس كما حدث اليوم»، وأضاف: «لم نقاتل، ولم نتفوق في أي مواجهة فردية، وفشلنا في الرد على طريقة لعب المنافس؛ هذا أكثر شيء محبط. الأمر الإيجابي الوحيد هو أننا نمتلك الوقت للرد لأن الوقت ما زال مبكراً»، وتابع: «لا أعتقد أن الأمور يمكن أن تصبح أكثر سوءاً».
من جانبه، قال أرسين فينغر، مدرب آرسنال، إن أداء فريقه كان «كارثياً تماماً»، بعد الخسارة برباعية نظيفة في مباراة طالبت خلالها جماهير النادي اللندني مرة أخرى برحيله. وتفوق ليفربول تماماً على آرسنال الباهت، وارتكب الفريق اللندني بعض الأخطاء الدفاعية المروعة، كما افتقر تماماً للياقة. وقال المدرب الفرنسي للصحافيين: «النتيجة من تبعات الأداء الذي قدمناه؛ لم نكن جيدين بما يكفي، خسرنا كل المواقف البدنية. وفي النهاية، أرى أننا سهلنا الأمور عليهم، والأخطاء منحتهم أفضلية. الأداء كان كارثياً تماماً. لا يجب التعامل مع الموقف بعاطفية، وينبغي التقاط الأنفاس والهدوء قليلا لأنه توجد أسباب وراء ذلك. اللاعبون سيذهبون لفترة التوقف الدولية، لكن يجب علينا تحمل عواقب أداء اليوم. لو وجدت أي مدرب سعيد بمثل هذا الأداء اليوم، أتمنى لك التوفيق. المشاعر سلبية، لكن هذا ليس الوقت المناسب للحديث عن ذلك».
ورداً على سؤال بشأن هتاف الجماهير «نريد رحيل فينغر» خلال الشوط الثاني، باستاد أنفيلد، قال المدرب الفرنسي: «لا أريد الإجابة عن هذا السؤال؛ هذا جزء من مشاعر الجماهير. لو أنا المشكلة، فأنا أسف، لكني أرى أننا جميعاً خسرنا. الشيء الوحيد الذي يمكننا فعله هو العودة من جديد، وتقديم أداء أفضل يسعد الجماهير».
ولم يتمكن فينغر من تحديد سبب معين لسقوط آرسنال، وقال: «كل شيء. من أول دقيقة لآخر دقيقة... ليس فقط على المستوى البدني، لكن فنياً وذهنياً لم نكن على المستوى المطلوب، وتعرضنا للعقاب جراء ذلك؛ كان يوماً صعباً. يمكنك تحليل الفرص التي أهديناها لهم، لكن بشكل عام لم يكن الأداء على المستوى المطلوب»، مشيراً إلى أنه يمتلك تفسيراً لهذا الأداء، لكنه لا يريد طرح وجهة نظره للعلن، وأوضح: «هذا من الصعب الإجابة عنه بعد المباراة. هناك بعض الأسباب، لكن لا أعتقد أنني أمتلك الكثير للتعليق عليه الآن».
المملكة المتحدة الدوري الإنجليزي الممتاز

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة