اعتقال إمام في جامايكا بتهمة مساعدة «داعش»

اعتقال إمام في جامايكا بتهمة مساعدة «داعش»

الأحد - 5 ذو الحجة 1438 هـ - 27 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14152]
عبد الله الفيصل أدين بالإرهاب في بريطانيا قبل ترحيله («الشرق الأوسط»)
واشنطن: محمد علي صالح
بتنسيق بين مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) في نيويورك، وأجهزة الأمن في جزيرة جامايكا، في البحر الكاريبي، اعتقل أول من أمس، في جامايكا الإمام عبد الله الفيصل (53 عاماً) بتهمة مساعدة تنظيم داعش، والعمل لتجنيد مقاتلين له.
وقال متحدث باسم «إف بي آي» أمس في واشنطن، إن إجراءات ترحيله إلى الولايات المتحدة بدأت. لكن، رفض المتحدث تقديم تفاصيل. وأمس، قالت صحيفة «نيويورك ديلي نيوز» إن الولايات المتحدة وجامايكا وقعتا على اتفاقية تبادل المجرمين. لكن، قد يرفع الفيصل دعوى ضد نقله إلى الولايات المتحدة. وقالت وكالة «رويترز» إن الفيصل ولد في سانت جيمس، في جامايكا، باسم ويليام فورست. وأدين في بريطانيا، في عام 2003، بالتحريض على القتل، وحوكم بالسجن 5 سنوات. وبعد أن قضى عقوبة السجن، أبعدته الحكومة البريطانية إلى وطنه جامايكا.
من جهته، قال سايرس فانس، مدعي منطقة مانهاتن، أول من أمس في نيويورك، إن الفيصل «استغل محاضراته، وموقعه الإلكتروني، وتسجيلات الفيديو في تحريض أتباعه على الانضمام لـ(داعش)». وأشار إلى أن الحكومة الأميركية وضعت التنظيم في قائمة الإرهاب.
وأضاف: «لأن المتهم زعيم لديه كاريزما، كان عدد ممن أدينوا بالإرهاب، أو المشتبه بضلوعهم فيه، يستشهدون بأقواله في نيويورك ولندن وغيرهما»، وأن الفيصل، منذ ديسمبر (كانون الأول) عام 2016، بدأ التواصل في الإنترنت من جامايكا مع عميل سري يعمل مع شرطة نيويورك. وحث الفيصل العميل على الاطلاع على دعايات تروج لتنظيم داعش على الإنترنت. وعرض الفيصل مساعدة العميل في السفر إلى الشرق الأوسط للقتال مع «داعش».
ولتوريط الفيصل أكثر، سافر بعض رجال شرطة سرية من نيويورك إلى الشرق الأوسط. ومن هناك اتصلوا بالفيصل في جامايكا. وأرسل لهم الفيصل معلومات عن شخص يعمل في مرتبة كبيرة في تنظيم داعش، وموجود في مدينة الرقة، عاصمة «داعش» في سوريا.
وقالت صحيفة «نيويورك ديلي نيوز» أمس، إن الفيصل أدين وسجن في بريطانيا لدوره في مؤامرة محاولة تفجير طائرة قام بها ريتشارد ريد، المعروف باسم «إرهابي الحذاء المفخخ». وكان ريد اعتقل داخل الطائرة عندما لاحظ مسافرون أنه يحاول إشعال متفجرات داخل واحد من حذاءيه.
واعتقل، مرة أخرى، لعلاقته مع بعض الذين اشتركوا في تفجير قطار تحت الأرض في بريطانيا في عام 2005. واعتقل مرة ثالثة في كينيا، عندما ذهب إلى هناك من جامايكا، وزار معسكرات اللاجئين الصوماليين. واتهم بأنه حرضهم على أعمال إرهابية.
وكان، خلال كل هذه السنوات، ينشر دعايات دينية في الإنترنت. وتدعو بعضها إلى الجهاد، والتمرد على العملية الديمقراطية السلمية. منها قوله: «ليست الطريق صندوق الاقتراع. الطريق هي البندقية».
وأمس، نقلت وكالة «أسوشييتد برس» من جامايكا قول وزير في حكومتها إن الفيصل اعتقل في العاصمة كنغستون. ثم نقل إلى منزله في ضاحية من ضواحي المدينة، حيث فتشت الشرطة المنزل تفتيشاً دقيقاً. وصادرت بعض ممتلكات الفيصل، ومنها أجهزة كومبيوتر، وأجهزة إلكترونية، وأن الفيصل معتقل، ويتوقع أن يستأجر محامين ليدافعوا عنه ضد نقله إلى الولايات المتحدة.
جامايكا الارهاب داعش

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة