توقيف رجل هاجم شرطيين أمام قصر باكينغهام

توقيف رجل هاجم شرطيين أمام قصر باكينغهام

شرطة مكافحة الإرهاب تحقق في الحادث
السبت - 4 ذو الحجة 1438 هـ - 26 أغسطس 2017 مـ
شرطيون بالقرب من قصر باكينغهام حيث جرى توقيف رجل مسلح بسكين (أ.ف.ب)
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
أعلنت الشرطة البريطانية أنها أوقفت مساء أمس (الجمعة) رجلا هاجم عددا من رجال الشرطة أمام قصر باكينغهام، مقر الملكة إليزابيث الثانية في لندن.
وأعلنت الشرطة البريطانية في بيان توقيف الرجل لضربه وجرحه أشخاصا، من دون أن توضح ما إذا كانت تتعامل مع الهجوم على أنه إرهابي أم لا.
لكن شرطة العاصمة أكدت في بيان في وقت لاحق أن الرجل أصبح موقوفا بموجب قانون مكافحة الإرهاب.
والرجل الذي يبلغ من العمر بين عشرين وثلاثين عاما، أوقف سيارته بالقرب من آلية للشرطة أمام قصر باكينغهام نحو الساعة 20.35 (19.35 ت غ).
وأضافت الشرطة في بيانها أن «عناصر الشرطة الموجودين في المكان لاحظوا سكينا كبيرا في سيارته فتوجهوا لاعتقاله»، موضحة أنه «خلال عملية الاعتقال أصيب شرطيان بجروح طفيفة في ذراعيهما».
وقال البيان إن الشرطيين الجريحين تلقيا الإسعافات الأولية في موقع الهجوم ونقلا لاحقا إلى المستشفى للعلاج.
وقال الشرطي غاي كولينز إن «التحرك السريع والشجاع للشرطيين الاثنين سمح بتوقيف المشتبه به بسرعة كبيرة». وأضاف أنه «لم يشارك أي شخص آخر» في الحادثة.
ونقل المهاجم الذي أصيب بجروح طفيفة إلى مستشفى في لندن للعلاج، ومنه إلى مركز للشرطة لاستجوابه.
وقالت شرطة العاصمة البريطانية في بيان إن «محققي قيادة شرطة مكافحة الإرهاب يحققون الآن في الحادث الذي وقع بالقرب من قصر باكينغهام».
ويأتي ذلك بينما تشهد أوروبا عددا من الهجمات المتطرفة التي وقع آخرها في إسبانيا التي سجل فيها اعتداءان في مقاطعة كاتالونيا.
وقبل حادثة لندن بساعتين، هاجم رجل في بروكسل جنديين قبل أن يتم قتله. ووصفت النيابة البلجيكية عمله بـ«الإرهابي».
وضرب الإرهاب بريطانيا نفسها التي شهدت ثلاثة اعتداءات تبناها تنظيم داعش منذ مارس (آذار).
ولم تكن الملكة إليزابيث في لندن عند وقوع الهجوم بل في مقرها الأسكوتلندي في بالمورال.
المملكة المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة