الموت يغيب الصحافي المصري حسني إمام في لندن

الموت يغيب الصحافي المصري حسني إمام في لندن

كان نائب رئيس جمعية الصحافيين العرب
السبت - 4 ذو الحجة 1438 هـ - 26 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14151]
الصحافي الراحل حسني إمام
لندن: «الشرق الأوسط»
غيب الموت أمس الصحافي المصري البريطاني حسني إمام، الذي يعتبر واحدا من أهم الصحافيين العرب المخضرمين في العاصمة البريطانية لندن.
وفقدت بذلك وكالة الأنباء الكويتية (كونا) المدير والمستشار السابق لمكتبها في لندن. ونعى رئيس مجلس الإدارة والمدير العام الشيخ مبارك دعيج الإبراهيم الصباح، حسني إمام، وقال إن «رحيله يمثل خسارة كبيرة للصحافة الكويتية والعربية»، مؤكدا أنه من الأوائل الذين أسهموا في إرساء دعائم العمل في (كونا) منذ تأسيسها.
وتوفي إمام صباح أمس في أحد مستشفيات شمال لندن، عن عمر يناهز الـ79 عاما، وعُرف الفقيد الراحل في الأوساط الصحافية البريطانية بصفته أحد رموزها البارزين الذين تستعين بهم كبريات المؤسسات الإعلامية العربية.
ولد إمام في مصر وعمل فيها في وكالة الأنباء المصرية لينتقل بعدها للعمل مراسلاً في موسكو ودول البلقان، وكانت تربطه علاقات مميزة بالوزارات البريطانية، وكان مقربا أيضا من السلك الدبلوماسي، وكانت تربطه علاقة صداقة وطيدة بعميد السلك الدبلوماسي سفير الكويت خالد الدويسان.
وأسهم الفقيد حسني أمام بحكم خبرته الطويلة في تدريب الكثير من زملائه العاملين في «كونا» وتأهيلهم للعمل الصحافي وتزويدهم بالمعرفة وأخلاقيات العمل الصحافي الملتزم. وأخذ على عاتقه عقب الغزو العراقي للكويت عام 1990 مع زملائه مسؤولية إعادة بث إرسال «كونا» من مكتبها في لندن لإيصال صوت الكويت إلى العالم ونشر أخبار الكويت والمقاومة الكويتية في الداخل والتحركات التي تبذلها القيادة السياسية في الخارج.
وكان له دور بارز في تغطية الكثير من الأحداث العالمية المهمة؛ إذ حقق خبطات صحافية كثيرة وأجرى لقاءات وحوارات صحافية مع الكثير من القيادات السياسية الأوروبية والعربية والبريطانية؛ ونظرا لمكانته تم انتخابه نائبا لرئيس جمعية الصحافيين الأجانب في لندن، ثم رئيسا لها قبل أن يصبح رئيسا فخريا للجمعية حتى وفاته. وبدأ الفقيد حسني أمام عمله مع وكالة الأنباء الكويتية (كونا) مراسلا لها في لندن عام 1981، ثم مديرا لمكتبها من عام 1983 حتى عام 2007، ثم مستشارا في مكتب لندن حتى وفاته.
حسني إمام تزوج مرتين، وله ابن طبيب مقيم في مصر من زوجته الأولى، وتزوج في المرة الثانية من سيدة إنجليزية تدعى جيني إمام، وكان يقيم معها في لندن.
وعلمت «الشرق الأوسط» بأن إمام أوصى بدفنه في مسقط رأسه مصر، لكن لم تعرف بعد تفاصيل الجنازة.
المملكة المتحدة وفات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة