القوات العراقية تتقدم بسرعة داخل تلعفر وتحرر مزيدا من أحيائها

القوات العراقية تتقدم بسرعة داخل تلعفر وتحرر مزيدا من أحيائها

الجمعة - 3 ذو الحجة 1438 هـ - 25 أغسطس 2017 مـ
عناصر من القوات العراقية داخل قضاء تلعفر (رويترز)
بغداد: «الشرق الأوسط أونلاين»
أعلنت القوات العراقية، اليوم (الجمعة)، تحرير منطقة "الغابات" جنوب شرقي قضاء تلعفر، فيما باشرت بتطهير المنطقة من المتفجرات والألغام، وذلك بعد اشتباكات عنيفة مع عناصر داعش الاجرامية".

يذكر ان القوات العراقية حررت ناحية المحلبية شرق تلعفر بالكامل ورفعت العلم العراقي فوق مبانيها.

وأوضحت القوات، أن "الهجوم تم صباح اليوم من ثلاثة محاور واستطاعت القوات المهاجمة من دحر عصابات داعش الموجودة في الناحية وتكبيدها خسائر بالأرواح والمعدات"، لافتة الى "السيطرة على عدد من السيارات المفخخة قبل تفجيرها وجاري تفكيك العبوات الناسفة التي زرعها الدواعش في البيوت والطرق".

من جانبها، أكدت خلية الإعلام الحربي، أن "قطعات فرقة المشاة الخامسة عشرة ولواء17 من قوات الحشد الشعبي حررت ناحية المحلبية المؤلفة من 13 حيا ومنطقة"، مشيرة الى "فتح الطريق الاستراتيجي من الكسك باتجاه صلاح الدين".

وأعلن قائد عمليات "قادمون يا تلعفر"، اليوم، عن تحرير حي الخضراء في القضاء، مشيرا الى إدامة التماس مع بساتين تلعفر ورفع العلم العراقي.

وقال الفريق الركن عبد الامير رشيد يار الله في بيان له، إن "قطعات لواء المشاة الآلي 36 الفرقة المدرعة التاسعة ولواء 26 من الحشد الشعبي، حررت حي الخضراء"، مشيرا الى أن تلك القوات "أدامت التماس مع بساتين تلعفر قاطع مكافحة الارهاب ورفعت العلم العراقي فيها".

وكان يار الله قد أعلن في وقت سابق اليوم، تحرير حيي النداء والطليعة في القضاء ورفع العلم العراقي. كما أن قوات الشرطة الاتحادية قد أعلنت في وقت سابق، عن تحرير دائرة الكهرباء في حي سعد شمال غربي تلعفر واقتحام 80% من الحي.
العراق الحرب في العراق

التعليقات

د. هاشم فلالى
26/08/2017 - 01:01
مسارات نحو المجهول فيها الكثير من المعاناة والمشقة والتى لم تعد الشعوب تتحمل منها المزيد فأدى ذلك إلى ان ثورة هذه الشعوب التى تريد بان يكون لديها المستقبل الواضح المعالم، والغد المشرق الذى تتطلع إليها، وما يمكن بان يكون هناك من الاصلاحات الضرورية واللازمة فى الحاضر بالسرعة اللازمة التى تنتشل هذه الشعوب من معاناتها، والانتقال من تلك الاوضاع المتردية إلى تلك الحالة من الاستقرار والاوضاع الافضل، بعيدا عن كل ما يزعج من المزيد من الازمات والمشكلات ايا ما كانت، والتى قد لا يمكن بان يتم ذلك إلا من خلال الدعم الاقليمي والدولى الذى يستطيع بان يمد يد العون، إلى هذه الشعوب المغلوب على امرها، فى ما اصبحت فيه، ووصلت إليه مما يحتاج إلى ان يكون هناك باستمرار الوضع المناسب والملائم فى الاندماج الحضارى الذى يؤدى إلى السير فى المسارات الصحيحة والبعيدة عن الم
عرض الكل
عرض اقل

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة