نائب رئيس «فتح» يتهم حماس بعدم التجاوب مع دعوات الوحدة

نائب رئيس «فتح» يتهم حماس بعدم التجاوب مع دعوات الوحدة

قال إن السلطة تتوجه قريباً إلى الأمم المتحدة ودعا الحركة إلى حل اللجنة الإدارية
الجمعة - 3 ذو الحجة 1438 هـ - 25 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14150]
رام الله: كفاح زبون
قال محمود العالول، نائب القائد العام لحركة فتح وعضو لجنتها المركزية، إن حركته مصرَّة على تحقيق الوحدة الوطنية، لكن حركة حماس لا تتجاوب وتفضل مناكفة السلطة الفلسطينية. وأضاف العالول خلال لقاء مع الصحافيين وكتاب الرأي في قطاع غزة، عبر «الفيديو كونفرنس»، أمس: «نقول لحركة حماس تعالوا إلى كلمة سواء لنوحد صفوفنا، ولنواجه الاحتلال معاً، لا يمكن إخراج القطاع من الحضن الفلسطيني».
ودعا العالول حركة حماس إلى حل اللجنة الإدارية أولاً. وقال لمستمعيه: «الرئيس وجَّه نداءً لحركة حماس لأجل الأقصى، ولشعبنا، وهذه كانت فرصة، بيد أن ردَّة فعلها كانت مخيبة للآمال، ونقول هذه الفرصة موجودة، ومصرُّون على تحقيق الوحدة الوطنية».
واتهم العالول حماس بتكريس الانقسام، عبر تشكيلها اللجنة الإدارية، واصفاً إياها بحكومة ثانية تدير قطاع غزة.
وقال العالول: «همنا الأساسي كيف نبقي على استمرار العمل في تحقيق الوحدة الوطنية، ولن ننهي هذا الأمل، ولا بد من بقاء أمل عودة الوحدة قائماً». وأضاف: «إن توحيد بيتنا الداخلي ضرورة ملِحَّة لحل قضيتنا الوطنية ولمواجهة التحديات، ونحن ضد إهدار الوقت، وسنواصل العمل في طريق الوحدة، ومجابهة الاحتلال، ولن نتخلى عن حقوقنا الوطنية».
واتهم العالول جهات أخرى بالعمل على إبقاء الانقسام، لكنه لم يسمِّها. وقال إن كل مَن ليس لديه عمل يأتي ليعمل في شؤوننا الداخلية، في إشارة إلى دول في المنطقة.
وأكد العالول أن إجراءات الرئيس الفلسطيني ضد حماس مستمرة حتى تعود عن لجنتها الإدارية.
وكان العالول يتحدث عن سلسلة إجراءات قررها عباس، تتعلق بوقف رواتب وتقليص أخرى، وإحالات على التقاعد لموظفي غزة، ووقف دفع بدل أثمان كهرباء ووقود، وإلغاء إعفاءات ضريبية.
وقال عباس نفسه إن هذه الإجراءات ستتصاعد حتى تحل حماس لجنتها الإدارية، وتسلم القطاع لحكومة التوافق، وتقبل بحكومة وحدة وطنية وانتخابات عامة.
لكن العالول قال إن هذه الإجراءات ليست ضد الناس. وأضاف مفسراً: «أنتم تدركون تماماً لماذا هذه الإجراءات! نحن يا إخوان منذ 11 سنة صابرون من أجل إعادة الوحدة، ولا نتوقف أبداً عن محاولات وجهود مباشرة، مرة من خلال السعودية ومرة من خلال قطر ومصر وإيران وتركيا، ونبذل جهداً كبيراً للغاية ولم ولن نيأس».
وتابع: «الإجراءات التي اتخذتها حماس حولت الوطن إلى جزأين، يدار من إدارتين، وهناك جزء كبير من الإجراءات التي نعلن عنها بحق قطاع غزة لم تُطبّق».
وأردف: «ليس فقط حماس التي لا تريد إنهاء الانقسام، بل هناك قوى أساسية لا تريد إنهاء الانقسام، وأصحاب المصلحة من احتلال والولايات المتحدة وغيره». ووجه العالول رسالة لحماس قائلاً: «تعالوا إلى كلمة سواء لننهي الانقسام والوقوف بوجه الاحتلال».
ورفضت حماس مراراً، الاستجابة لدعوات حل اللجنة الإدارية، وطلبت أولاً وقف عباس لإجراءاته ضد القطاع.
وتطرق العالول للخلاف مع حماس، كذلك حول عقد المجلس الوطني.
وقال: «هناك ضرورة لعقد المجلس الوطني لتأكيد الشرعيات وتجديد الأطر، لتكون أكثر قوة ومؤهلة أكثر لمواجهة التحديات».
وتعمل فتح على عقد المجلس الوطني في رام الله، لكن قوى اليسار تضغط من أجل عقده في الخارج. بينما رفضت حركتا حماس والجهاد المشاركة فيه.
وتسعى فتح إلى انتخاب لجنة تنفيذية جديدة لمنظمة التحرير من شأنها ترتيب البيت الداخلي وتأمين انتقال سلس للسلطة. وقال العالول إن ذلك مهم من أجل الوضع السياسي في المنطقة.
وهاجم العالول الإدارة الأميركية لأنها لا تفي بوعودها. وقال: «بذلنا نحن والأشقاء العرب جهوداً كبيرة لتوضيح الصورة للإدارة الأميركية، لكن المبعوثين الأميركيين يستمعون ويتبنون الادعاءات والأكاذيب الإسرائيلية، ويأتون إلينا للحديث عن ذلك، الإسرائيليون يجرون الأميركيين نحو هذه القضايا الثانوية، لإبعادهم عن القضية الأساسية، وهي الحل السياسي، ولدينا موقف حاسم بالخصوص، وأبلغناهم أنه لا بد من صنع السلام بدل من الحديث عن هذه المواضيع».
وتابع: «نعيش دوامة مع الإدارات الأميركية المتعاقبة تعطينا وعوداً وتتبخر، ثم يأتون إلينا بها ضاغطين مثل القول: فتح تحرض، أو أبو مازن يحرض، أو تعطون أموالاً للشهداء والأسرى».
وأكد العالول أن هناك توجهاً للعودة إلى الأمم المتحدة قريباً: «لطرح مجموعة أساسية من القضايا، ولنقول للعالم: أين القرارات الأممية التي تصدر وآلية تنفيذها؟ وماذا بشأن الدولة الفلسطينية التي اعترفتم بها؟ وأين حدود هذه الدولة؟».
فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة