دراسة تؤكد أن الرجل بات ينافس المرأة حباً في اقتناء الأحذية

دراسة تؤكد أن الرجل بات ينافس المرأة حباً في اقتناء الأحذية

عملية تفكيكية خففت من سماكتها وزادت من مبيعاتها
الخميس - 2 ذو الحجة 1438 هـ - 24 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14149]
حذاء «داندي لوف» من المخمل من «كريستيان لوبوتان» - حذاء من جلد التمساح من «سانتوني» - حذاء من «سانتوني» بلون بني فاتح - من عرض كريستيان لوبوتان لموسم الصيف
لندن: «الشرق الأوسط»
لا يختلف اثنان على أن الخياطين الإنجليز أكثر من يُتقن التفصيل الرجالي. فشارع «سافيل رو» لا يزال لحد الآن عنوان الأناقة الرجالية ومطلب علية القوم وأثريائهم من كل أنحاء العالم، لكن لا بد من الاعتراف أن الإيطاليين أيضاً لهم مدرستهم الخاصة. ففي الثلاثينات من القرن الماضي، دخل خياطو نابولي التحدي لمنافسة الإنجليز، وكانت البداية تفكيكهم البدلة الرجالية، بإلغاء التبطين وتنعيم الأكتاف وتحديد الخصر لتأتي البدلة أكثر خفة مفعمة بروح شبابية. جذب هذا الأسلوب الشباب والأوروبيين خصوصاً ليس لرشاقتها فحسب بل لأنها تناسب أحوال الطقس في أوروبا والريفييرا. عملية التفكيك والتطوير لم تقتصر على البدلات التي فصلها وخيطها النابوليون ومن بعدهم بيوت الأزياء الإيطالية الشهيرة مثل جيورجيو أرماني و«زيغنا» وغيرها، إذ امتدت في السنوات الأخيرة إلى الإكسسوارات، لا سيما الأحذية والصنادل. فهي الأخرى، وحسب ما نراه في الموسم الحالي تحديداً، تخففت من ثقلها وسماكتها لتكتسب نعومة ومرونة أكبر. جيسوبي سانتوني الرئيس التنفيذي لشركة «سانتوني» أكثر من يعرف أهمية هذه العملية التفكيكية لمواكبة أحوال السوق ورغبات جيل جديد من الرجال الذين لا يرون تعارضا بين الأناقة وحب الموضة وبين الرجولة. فهو يمتلك ما لا يقل عن 400 حذاء بتصاميم مختلفة جمعها عبر السنوات. قد يقول البعض إن الأمر مبرر في حالته لأنه جزء من عمله، بل يمكن أن يكون نوع من الأبحاث التي يجب أن يقوم بها للاطلاع على مستجدات السوق وأعمال منافسيه. لكن هذا لا يمنع من القول إنه كأي رجل شاب يميل إلى الموضة بمعنى تجربة أي جديد فيها. هذا الموسم كانت قراءته ذكية لمتطلبات شاب رجل عصري تجسدت في مجموعة بعيدة عن التكلّف بأشكالها البسيطة. بعضها يتميز بإبزيم مزدوج وبعضها الآخر بشراريب. أما جديدها فيكمن في طريقة تصنيعها في المقام الأول. فقد تم إلغاء كثير من الطبقات الجلدية التي كانت تُعتبر جزءا من صناعة الأحذية لكن تزيدها ثقلا. كانت الفكرة أن هذه الطبقات المتعددة ضرورية لتماسك الحذاء وتقويته، لكن كل هذا لم يعد له داع بفضل التقنيات الجديدة. هذا التخفيف أضفى على التصاميم روحا عصرية تخاطب رجلاً شاباً وفي الوقت ذاته لا تتجاهل الرجل الكلاسيكي المحافظ من حيث شكلها الخارجي.
وتجدر الإشارة إلى أن جيسوبي سانتوني ليس وحده من يحب تجميع الأحذية، فقد بينت دراسة أجرتها مؤسسة «منتيل» للأبحاث مؤخرا أن الرجل عموما لم يعد يكتفي بحذاء أو حذاءين كما كان في السابق، بل أصبح ينافس المرأة في اقتناء أعداد تتنوع حسب المناسبة. وأضافت الدراسة أن 12 في المائة من الرجال، أغلبهم ما بين 25 و44 عاما، اشتروا ما لا يقل عن ثلاثة أحذية في العام الماضي. وذهبت الدراسة للقول إن الرجال كانوا، ولأول مرة، أكثر إقبالا من المرأة على شراء الأحذية في الشطر الأخير من العام الماضي، بنحو 47 في المائة من الرجال ما بين 16 و24 عاما مقابل 45 في المائة من النساء من نفس الأعمار. ويعيد الخبراء السبب إلى انتعاش سوق الأحذية الرياضية والتصاميم ذات الألوان المتوهجة التي شجعتهم على التنويع. وتشرح تامارا ساندر، محللة موضة في «منتيل» هذه الظاهرة الجديدة بقولها إنه «في الوقت الذي كان فيه الرجل يميل لشراء تصاميم معينة ومحدودة يبقى مخلصا لها طوال حياته، تذوق الشباب لعبة الموضة واستعذبوها. وهم الآن يريدون تجربة كل التصاميم والألوان، خصوصا أن أغلب المصممين يحاولون تغذية هذه الرغبة بالمزيد من الإغراءات على المستوى الفني. وليس أدل على هذا من دخول الفرنسي كريستيان لوبوتان الذي ركب هو الآخر موجة التطوير بالتخفيف من ثقل الأحذية وسُمكها. فعملية التفكيك على ما يبدو انتشرت انتشار الهشيم في النار في كل العالم ولم تعد تقتصر على الإيطاليين. المصمم المشهور بنعله الأحمر والمفضل لدى الكثير من النجمات وفتيات المجتمع المخملي، دخل القطاع الرجالي بطلب من الرجل نفسه، وكانت البداية بحذاء رياضي استهدف منه شريحة محدودة جداً لكنه تفاجأ بأن معظم عشاق الموضة أقبلوا عليه. شجعه هذا النجاح على التفنن في تصاميم أخرى، في تنوع مثير يجمع الكلاسيكي بالجريء من حيث الألوان والتطريزات. وصلت جرأته إلى الاستعانة أحيانا بمعامل لوساج المتخصصة في التطريز والطريف أنه وجد لها سوقا بين شريحة الرجل الـ«داندي» والجريء، الأمر الذي يؤكد أن قطاع الأزياء والإكسسوارات الرجالية ينمو بمعدل يدعو للتفاؤل والمزيد من الإبداعات.
المملكة المتحدة لمسات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة