السودان يخشى حدوث فيضانات خطيرة على ضفاف النيل

السودان يخشى حدوث فيضانات خطيرة على ضفاف النيل

تسجيل أعلى منسوب للنهر خلال 100 عام
الأربعاء - 1 ذو الحجة 1438 هـ - 23 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14148]
الخرطوم: «الشرق الأوسط»
ارتفع منسوب نهر النيل عند العاصمة السودانية الخرطوم بشكل قياسي، ما دفع السلطات إلى التحذير من مخاطر حدوث فيضانات، في وقت يتواصل فيه هطول الأمطار الغزيرة في الهضبة الإثيوبية وفي أنحاء البلاد المختلفة.
وقالت وزارة الموارد المائية والري والكهرباء، إن مناسيب النيل الأزرق القادم من الهضبة الإثيوبية ونهر النيل الرئيسي تشهد ارتفاعا في أحباس سنار والخرطوم وشمالاً، وإنها سجلت أول من أمس أعلى منسوب خلال مائة عام، متجاوزة بذلك فيضان عام 1946 الذي يعد الأشهر في تاريخ الفيضانات بالبلاد.
وأصدرت السلطات في الخرطوم تحذيرات لسكان العاصمة المقيمين بالقرب من ضفاف نهر النيل، دعتهم فيها إلى أخذ الحيطة من احتمالات فيضانات مدمرة، استنادا إلى أن منسوب النيل ارتفع بشكل قياسي بسبب هطول أمطار غزيرة في الهضبة الإثيوبية الأيام الفائتة.
وتأتي معظم مياه نهر النيل - نحو 85 في المائة تقريبا - من رافده النيل الأزرق الذي ينبع من بحيرة تانا في الهضبة الإثيوبية ليلتقي مع الرافد الثاني «النيل الأبيض» الذي ينبع من بحيرة فكتوريا التي تقع بين دول كينيا وأوغندا وتنزانيا. وبعد التقاء النهرين يتكون نهر النيل الذي يعبر السودان إلى مصر ليصب في البحر الأبيض المتوسط.
وتتزايد مخاطر الفيضانات حسب منسوب الأمطار التي تهطل في الهضبة الإثيوبية، وتضاف إليها مياه الأمطار التي تهطل في الأراضي السودانية، ما يسبب صداعا موسميا للسلطات السودانية، ويهدد ملايين السكان القاطنين على ضفتي النهر. وقالت وزارة الري السودانية، في نشرة صحافية الإثنين، إن منسوب مياه النهرين «الأزرق والأبيض» تزايد بشكل قياسي، وبلغ أعلى مستوى له منذ قرن عند الخرطوم، وأوضحت أن المنسوب بلغ 17.14 متر. وبناء على ذلك توقعت أن يتزايد ارتفاع مياه النهر بسرعة كبيرة، ودعت سكان العاصمة الخرطوم، وبقية الولايات إلى أخذ الحيطة والحذر من احتمالات حدوث فيضانات خطيرة خلال اليومين المقبلين.
وتوقعت الوزارة وصول موجة عالية وقالت: «عليه يرجى من كل المواطنين على ضفاف النيل وفروعه خصوصا في ولاية الخرطوم أخذ مزيد من الحيطة والحذر»، فيما وجهت السلطات المحلية في الخرطوم بمواصلة عمل غرفة الطوارئ على مدار اليوم، واتخاذ التدابير التي من شأنها مراقبة ومتابعة الزيادة في مناسيب النهر، بيد أنها أشارت إلى استقرار في الأوضاع على شواطئ النيل بعد زيادة مضطردة في منسوب الفيضان في المحابس.
وتعد الفيضانات واحدة من الكوارث الطبيعة التي تهدد السودان سنوياً، ومن بين الفيضانات الأكبر التي شهدتها البلاد فيضان عام 2013، الذي راح ضحيته أكثر من خمسين قتيلاً، أما في العام الماضي، فقد قتل قرابة المائة شخص بسبب فيضانات نجمت عن أمطار غزيرة محلية دمرت آلاف المنازل جزئيا وكلياً.
السودان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة