إردوغان يعلن عن اتفاق تركي ـ إيراني لمهاجمة {الكردستاني}

إردوغان يعلن عن اتفاق تركي ـ إيراني لمهاجمة {الكردستاني}

ماتيس في أنقرة غداً في ظل مخاوف أنقرة وتشاور مكثف مع موسكو وطهران
الثلاثاء - 30 ذو القعدة 1438 هـ - 22 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14147]
العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني والرئيس التركي رجب طيب أردوغان يستعرضان حرس الشرف في القصر الملكي في عمان أمس (أ.ف.ب)
أنقرة: سعيد عبد الرازق
بينما يقوم وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس بزيارة لأنقرة غدا الأربعاء ستركز في جانب كبير منها على التطورات في سوريا والموقف الأميركي الداعم للميليشيات الكردية في إطار الحرب على تنظيم داعش الإرهابي ما يثير غضب تركيا، أعلن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أمس إن بلاده ناقشت مع إيران إمكانية القيام بتحرك عسكري مشترك ضد التنظيمات الكردية المسلحة في ضوء مباحثات أجراها رئيس أركان الجيش التركي خلوصي أكار مع نظيره الإيراني محمد باقري في أنقرة الأسبوع الماضي تناولت التعاون العسكري بين البلدين والتعاون في مكافحة الإرهاب.
وقال إردوغان للصحافيين لدى توجهه إلى الأردن أمس إن صراعا «أكثر كفاءة ضد حزب العمال الكردستاني المحظور وفرعه الإيراني حزب الحياة الحرة لكردستان (بيجاك) سيكون ممكنا من خلال تحرك مشترك مع طهران.. تمت مناقشة التحرك المشترك ضد الجماعات الإرهابية التي أصبحت تشكل تهديدا مطروحا دائما على جدول الأعمال بين قائدي الجيشين وناقشت أنا بشكل موسع كيف يمكن تنفيذ ذلك».
وكان إردوغان استقبل باقري الأربعاء الماضي بحضور نظيره التركي خلوصي أكار بعد أن أجرى المسؤولان العسكريان تقييما للتعاون العسكري والوضع في سوريا والعراق وركزا بشكل أساسي على المخاوف المشتركة من إقامة كيان كردي في شمال سوريا يلتحم مع كردستان العراق امتدادا إلى تركيا وإيران فيما يعرف بمشروع «كردستان الكبرى»، بحسب ما قالت مصادر قريبة من المباحثات لـ«الشرق الأوسط».
ولفتت تقارير حول زيارة باقري لتركيا، التي كانت الأولى لرئيس أركان إيراني منذ 28 عاما، إلى «وجود خطة تركية للقيام بعملية ضد العمال الكردستاني في جبال قنديل وسنجار بالعراق، واتخاذ قرار بهذا الخصوص خلال زيارة رئيس الأركان الإيراني».
وردا على سؤال بشأن صحة هذه التقارير، قال إردوغان: «القيام بعملية مشتركة مع إيران ضد (المنظمات الإرهابية) وارد في أي لحظة».
وأضاف أن المباحثات ستتواصل بين أنقرة وطهران حول التفاصيل، لا سيما أن إيران عرضة لتهديدات «بيجاك»، الذراع الإيراني للعمال الكردستاني. وشدد على أهمية التعاون بين البلدين للوصول إلى نتيجة في وقت قريب، وتحقيق النجاح في هذا الإطار.
في طهران، رد رئيس الأركان محمد باقري أمس على أسئلة الصحافيين بعد أيام من زيارته إلى تركيا. ولم يتطرق باقري إلى ما ذكره إردوغان حول مهاجمة الجماعات المسلحة الكردية.
وقال باقري إنه أجرى مفاوضات مع رئيس أركان الجيش التركي خلوصي أكار حول المناطق الحدودية بين البلدين، وقال: «تقرر أن تهتم تركيا أكثر بالحدود»، معلنا ترحيب بلاده بإقامة تركيا جدار فاصل بين البلدين، وأضاف أن «إجراءات البلدين على هذا الصعيد تكمل بعضها».
كما علق باقري على استفتاء كردستان قائلا إن الجانبين التركي والإيراني «اتفقا على عدم تغيير الجغرافيا السياسية للعراق بأي شكل من الأشكال».
ونفى المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي أن يكون على علم بعلميات عسكرية مشتركة بين إيران وتركيا وروسيا في إدلب.
في هذا الصدد قال رئيس الأركان الإيراني محمد باقري أمس إن القضية السورية ودعم مسار مفاوضات آستانة ومنطقة إدلب بحضور قوات عسكرية من البلدين كانت من المحاور الأساسية في مشاوراته مع خلوصي أكار.
وأضاف باقري أنه أكد خلال لقائه بأكار استقرار السلطة السورية في شمال البلاد.
بموازاة ذلك، يزور وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس تركيا غدا (الأربعاء) لبحث الكثير من الموضوعات التي ترتبط بالتطورات في سوريا والعراق ومكافحة تنظيم داعش الإرهابي.
وقالت مصادر تركية لـ«الشرق الأوسط» إن ماتيس سيسعى مجددا إلى تبديد المخاوف الأمنية لتركيا إزاء تعرضها لتهديدات من مناطق سيطرة حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري وذراعه العسكري (وحدات حماية الشعب الكردية» المدعوم من واشنطن كحليف وثيق في الحرب على «داعش» وكذلك المخاوف من انتقال الأسلحة الأميركية التي تزود بها واشنطن الوحدات الكردية إلى حزب العمال الكردستاني.
وبدأ ماتيس السبت جولة خارجية في منطقة الشرق الأوسط وأوروبا تستمر لخمسة أيام، قال البنتاغون إنها تهدف إلى إعادة تأكيد التزام الولايات المتحدة بالشراكة بينها وبين الدول التي سيزورها.
وسيلتقي ماتيس الرئيس التركي خلال وجوده في أنقرة لتأكيد التزام الولايات المتحدة القوي بدعم تركيا كشريك مهم في حلف الناتو، كما سيبحث مع المسؤولين الأتراك سبل تعزيز الأمن الإقليمي لتركيا والمخاوف الأمنية لأنقرة، ومن بينها ما يتعلق بحربها ضد حزب العمال الكردستاني، بحسب بيان البنتاغون حول الجولة الخارجية لماتيس. وتشعر أنقرة بالقلق إزاء موقف واشنطن الداعم للميليشيات الكردية في سوريا، التي تشكل من وجهة نظرها امتدادا للعمال الكردستاني، إضافة إلى المخاوف من خطة أميركية للتدخل في إدلب بزعم محاربة جبهة النصرة لتمكين الأكراد من السيطرة عليها.
وفي ها السياق، قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، أول من أمس الأحد، إن بلاده هي من يدفع ثمن عدم الاستقرار في عفرين (الخاضعة لسيطرة الميليشيات الكردية في شمال غربي سوريا) وفي إدلب، لافتا إلى أن الأمور غير واضحة المعالم، وليس واضحا بعد ما إذا كانت تركيا تنوي شن عملية عسكرية في عفرين وإدلب أم لا، مشيرا إلى أن «جميع التنظيمات الإرهابية تأخذ السلطة من بعضها البعض، ونحن والأبرياء السوريون هناك من ندفع ثمن ذلك».
وكان يلدريم أعلن، الجمعة، أن بلاده يمكن أن تكرر عملية درع الفرات التي نفذتها في مناطق من شمال سوريا، في إدلب مرة أخرى، قائلا: «قادرون على توجيه الرد المناسب دون تردد».
وتشعر أنقرة بالقلق من إمكانية تمدد عمليات التحالف الدولي للحرب على «داعش» بقيادة أميركا بالتعاون مع تحالف قوات سوريا الديمقراطية (قسد) الذي تشكل وحدات حماية الشعب الكردية غالبية قوامه، إلى إدلب لا سيما بعد إعلان واشنطن عن تحولها إلى أكبر معقل لتنظيم «القاعدة» في العالم، والتهديد الأميركي للنصرة.
ودفع هذا القلق تركيا إلى تكثيف التنسيق مع كل من روسيا، التي سيزور رئيس أركان جيشها أنقرة قريبا، وإيران التي زار رئيس أركانها تركيا الأسبوع الماضي، بشأن إعلان منطقة لخفض التصعيد في إدلب، تخضع حمايتها على الأغلب لقوات تركية، كون الدول الثلاث هي الضامنة لعملية أستانة التي أطلقت اتفاقية مناطق خفض التصعيد. وكان وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، أعلن الأربعاء الماضي، عن زيارة قريبة لرئيس الأركان الروسي، لأنقرة لمناقشة إقامة منطقة خفض التصعيد في محافظة إدلب السورية مع نظيريه التركي والإيراني.
تركيا

التعليقات

زبيرعبدالله
البلد: 
كوردي
22/08/2017 - 09:13
تقول الاية الكريمة ،،هل ادلكم. على تجارة تنجيكم من عذاب. اليم،تؤمنون بالله...،،، والذي ينجي قم وانقرة،هو الايمان بحق الشعب الكوردي ،في تقرير مصيره،وهذا سينجيهم،من ارهاق المزيد من الارواح،وهدر قوة رزق شعوبهم،...المشكلة ليس في حزب العنال الكوردستاني،المشكلة في العنصرية التركية والايرانية،ولذالك يربطون حقوق شهب قوامه اربعون مليونا،بخزب هم انفسهم وراء ارهابها...الحل هو الاعتراف بحق الشعب الكوردي بتقرير مصيره،،،وليس بابادته،الذي لم ولن يستطيعو ا القضاا ،سيبقى الشعب الكوردي شامخا ،مثل جباله،وسنقبر الشوفينية التركية والايرانية في شعاب جباله...
عرض الكل
عرض اقل

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة