بارزاني: بايدن أبلغني بأننا سنرى دولة كردستان خلال حياتنا

بارزاني: بايدن أبلغني بأننا سنرى دولة كردستان خلال حياتنا

وفد المجلس الأعلى للاستفتاء يعود إلى أربيل بعد مفاوضات مع الأطراف العراقية استمرت أسبوعاً
الثلاثاء - 30 ذو القعدة 1438 هـ - 22 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14147]
أربيل: «الشرق الأوسط»
شدد رئيس إقليم كردستان، مسعود بارزاني، أمس، على أن كردستان لن تؤجل الاستفتاء تحت أي ضغط كان، مبينا أن نائب الرئيس الأميركي السابق جوزيف بايدن أخبره: «إننا سنرى دولة كردستان خلال حياتنا نحن الاثنين». واختتم وفد المجلس الأعلى للاستفتاء في كردستان أمس زيارته إلى بغداد التي استمرت نحو أسبوع بعد أن بحث موضوع الاستفتاء على الاستقلال مع الأطراف العراقية كافة.
وقال مستشار رئيس إقليم كردستان للشؤون السياسية والعلاقات العامة، هيمن هورامي، في تغريدة على صفحته الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، إن الرئيس بارزاني قال خلال اجتماعه مع عدد من الناشطين في كردستان: «نحن لا نريد تأسيس دولة قومية، بل نريد تأسيس دولة ديمقراطية متعددة المكونات والأديان على أساس المواطنة». وشدد بارزاني على أن كردستان لن تؤجل الاستفتاء تحت أي ضغط، وأن وفد كردستان الموجود في بغداد ليس هناك للتفاوض حول الفيدرالية أو قضايا الميزانية، بل مهمة الوفد هي بحث موضوع الاستفتاء فقط.
وقال بارزاني أمس خلال لقائه اتحاد النقابات النسائية والطلبة والشباب في كردستان إن نائب الرئيس الأميركي السابق جوزيف بايدن «أبلغني بأننا نحن الاثنين سنرى خلال حياتنا دولة كردستان». وحسب موقع «رووداو» الكردي فإن بارزاني قال أيضا: «أمامنا خياران؛ إما الاستقلال، أو القبول بأن تحكمنا بغداد».
وبعد عقده عدة اجتماعات مع الأطراف السياسية العراقية في بغداد على مدى أسبوع كامل، عاد أمس وفد المجلس الأعلى للاستفتاء في إقليم كردستان إلى مدينة أربيل. وقال رئيس حزب التنمية التركماني عضو المجلس الأعلى للاستفتاء في كردستان، محمد سعد الدين، لـ«الشرق الأوسط» إن «وفد المجلس الأعلى للاستفتاء بحث تنظيم الاستفتاء على الاستقلال مع الأطراف العراقية كافة، وكانت المباحثات إيجابية... إقليم كردستان يسعى إلى حل المشاكل كافة مع العراق ومستعد للتفاوض». وقال إن الجانب العراقي أعرب عن استعداده لحل المشكلات بين الجانبين؛ «لكن محاولات بغداد لإقناع الإقليم بتأجيل الاستفتاء لم تكن كافية، لذا فإن الاستفتاء سيجري في موعده، في 25 سبتمبر (أيلول) المقبل، ولن تقف المفاوضات بين الجانبين لحل المشكلات في طريق الاستحقاق»، لافتا إلى أن «هذه المفاوضات بين الجانبين ستستمر في المرحلة المقبلة بعد الاستفتاء أيضا، لأن هناك ملفات كثيرة بين الجانبين تحتاج إلى وقت كي تحل، وهذا الحل سيكون على مراحل». وأكد سعد الدين أن «هناك إرادة قوية في كردستان لإجراء الاستفتاء على الاستقلال، والإقليم ماض في إجراء هذه العملية في موعدها المحدد».
بدورها، أوضحت وحيدة ياقو هرمز، رئيسة كتلة الكلدان والسريان والآشوريين في برلمان الإقليم لـ«الشرق الأوسط»، أن «الاجتماعات بين الوفد الكردستاني والأطراف العراقية طغى عليها التفاهم، وكانت إيجابية... نحن ننتظر الاجتماع مع الوفد الكردستاني الذي عاد إلى الإقليم لمعرفة نتائج هذه الاجتماعات، وستكون هناك زيارات متواصلة بين الجانبين للوصول إلى حل تفاهمي بين الجانبين»، مبينة أن الإقليم ينتظر زيارة وفد من بغداد قريبا في إطار المفاوضات الجارية بين الجانبين حول الاستفتاء على استقلال كردستان.
وحمل الوفد الكردي معه إلى بغداد خلال زيارته ملفا مكونا من 55 مخالفة دستورية أقدمت عليها بغداد ضد حقوق إقليم كردستان في الدستور العراقي. ويشهد الإقليم استعدادات كبيرة لإجراء الاستفتاء الشعبي على الاستقلال، بينما أوشكت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات والاستفتاء على الانتهاء من جميع الاستعدادات لتنظيم الاستفتاء الذي سيجريه مواطنو كردستان الشهر المقبل.
العراق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة