نائب قائد قوات الحج: التسهيلات كافة سخرت للقطريين ولا نفرق بين ضيوف الرحمن

نائب قائد قوات الحج: التسهيلات كافة سخرت للقطريين ولا نفرق بين ضيوف الرحمن

إعادة أكثر من 223 ألف سعودي وأجنبي خالفوا أنظمة الحج
الاثنين - 29 ذو القعدة 1438 هـ - 21 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14146]
نائب قائد قوات أمن الحج اللواء جمعان الغامدي خلال المؤتمر الصحافي في مقر قيادة الأمن العام في منى أمس (تصوير: أحمد حشاد)
مكة المكرمة: طارق الثقفي
شدد مسؤول سعودي على أن بلاده لا تفرّق بين حاج وآخر، بل تعتني بالجميع، وتوفر الإمكانات كافة لخدمتهم، «ولا أدل على ذلك من الخدمات التي تقدم للحجاج القطريين دائماً».
وقال نائب قائد قوات أمن الحج اللواء جمعان الغامدي رداً على سؤال لـ«الشرق الأوسط» حول مزاعم الحكومة القطرية بإيجاد ضمانات تعنى بسلامة الحجاج القطريين: «الحجاج جميعاً ضيوف ولا نفرق بين حاج وآخر، وكل الحجاج يحظون بالعناية، والسعوديون لديهم ثقافة كبيرة جداً في احترام الحاج ضيف الرحمن، وعظمة الضيف في عظمة المضيف، ونعتبر أنفسنا في هذا البلد خداماً للبيت الحرام مقتدين في هذه الخدمة بما أطلق الملك على نفسه؛ (خادم الحرمين الشريفين)».
وأضاف أن السعودية لا تفرق بين الحجاج في الحماية الأمنية، فالجميع يأتي بعناية المولى عز وجل ثم بعناية حكومة خادم الحرمين الشريفين التي تقدم الإمكانات كافة لكل الحجاج ولا أدل على ذلك من الخدمات التي تقدم للحجاج القطريين دائماً.
وتابع الغامدي في المؤتمر الأول لشرح الخطط الأمنية والتنظيمية في الحج أمس في مقر قيادة الأمن العام في منى: «وفق أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز باستضافة الحجاج القطريين، فإن التسهيلات والخدمات كافة سخرت لخدمتهم، وجميع إمارات المناطق والجهات الأمنية والخدمية بلغت بتسهيل الحركة لهم وتقديم كامل العون لهم كبقية الحجاج من دول العالم».
ولفت الغامدي إلى أن ما تحقق إلى الآن نجاحات أمنية مستمرة لقوات أمن الحج، لحركة وانتقال الحجيج ابتداء من منافذ البلاد وحتى وصولهم إلى المدينة المنورة ومكة المكرمة، مؤكداً أن عمليات الفرز مستمرة للحجاج المخالفين في مناطق السعودية، من أجل سلامة الحجيج وتقديم أفضل الخدمات للحجاج النظاميين ولمنع الافتراش.
وتطرق إلى أن السعودية بذلت جهوداً كبيرة في خدمة الحجيج، عبر العمل كمنظومة عمل متكاملة لتقديم الخدمات لحجاج بيت الله الحرام، لافتاً إلى وجود أجهزة تقنية متقدمة لقراءة التصاريح إلكترونياً من خارج الحافلات، وجميع القوات المسخرة لخدمة الحجاج وصلت مواقعها واستعدت لتقديم خدماتها بشكل كامل.
وأكد نائب قائد قوات أمن الحج، ضبط 61 مكتباً وهمياً للحج، وإعادة 10.533 سعودي مخالفين لأنظمة الحج، و213 ألف وافد، و110 آلاف مركبة، إضافة إلى تسجيل بصمة 922 مخالف، و1580 ناقل مخالف، مشيراً إلى أن السيارات التي دخلت مكة وخرجت قبل أمس بلغت 341 ألف مركبة و287 سيارة تم حجزها في المداخل.
إلى ذلك، ذكر اللواء زايد الطويان مساعد قائد قوات أمن الحج لشؤون أمن الطرق، أن أمن الطرق تبدأ المهام من بداية دخول الحجاج من المنافذ سواء كانت برية أو بحرية ومرافقتهم ومتابعة أمورهم وتسهيل وتقديم الخدمات كافة لهم، وإقامة نقاط تهدئة لتلافي وقوع حوادث، لافتاً إلى عدم تسجيل أي حادثة مرورية، رغم مرور آلاف الحافلات.
وعن الإجراءات التي اتبعت لتسهيل حركة الحجاج القطريين، قال الطويان: «تم تقديم جميع التسهيلات للحجاج سواء كانوا قطريين أو من جنسيات أخرى داخل قطر، وتقديم الخدمات الإنسانية ومساعدتهم على امتداد الطرق التي يسلكونها حتى وصولهم إلى مكة عبر المسار الذي يختارونه.
وشدد على عدم السماح للحجاج غير النظاميين، إذ جرى تأمين المداخل الرئيسية والإشراف الكامل على جميع الطرق المؤدية إلى مكة سواء كانت رئيسية أو فرعية أو ترابية أو زراعية.
من جهته، أوضح قائد مهام شرطة منطقة مكة المكرمة اللواء سعيد القرني، أن الشرطة بدأت العمل في موسم حج هذا العام بمراجعة الخطط كل التي قدمت والوقوف على أوجه القصور إن وجدت والعمل على تلافيها في الخطة الحالية وتعزيز الإيجابيات، لافتاً إلى أن الخطة تبدأ منذ أن تطأ قدم الحاج مكة المكرمة، إذ يجري استقباله وتأمين تنقلاته من مواقيت الإحرام حتى مكة المكرمة، وتم العمل على خطة لتخفيف الضغط على مراكز الضبط الأمني الواقعة على مشارف العاصمة المقدسة.
وأفاد الغامدي أن الشرطة أقامت 72 مركز ضبط أمني عدا النقاط المتحركة، إضافة إلى دوريات الرصد والمهام، التي تعمل على منع الحجاج المخالفين على النقاط القريبة من مكة والمشاعر المقدسة، وبالتالي تسهيل دخول الحجاج النظاميين ومنع دخول أي مواد محظورة أو ممنوعة، إضافة إلى الطوق الأخير حول المشاعر المقدسة لمنع التسلل من الأحياء المكية إلى داخل المشاعر المقدسة، من خلال أجهزة قراءة البصمة وفق تقنيات أمنية عالية ومنع التسلل خلال المناطق الجبلية والاستراحات والتجمعات ومتابعة الحملات الوهمية، إضافة إلى إدارة محطات النقل الخمس المحيطة بالعاصمة المقدسة.
إلى ذلك، قال مساعد قائد قوات أمن الحج للمتابعة الجوية اللواء شعيل الشعيل، إن الخطة الجوية لهذا العام تقديم الدعم الجوي للميدان ليلاً ونهاراً، لتسهيل عمل نقاط الدخول إلى داخل العاصمة المقدسة وتغطية الطرق الترابية ورصد حالات التسلل ومباشرة الحدث والتعامل مع البلاغات في حينه، مؤكداً أن الطلعات الجوية في حالات الذروة تقيس كثافة القدوم سواء للمركبات أو الكتل البشرية في جميع الأماكن.
وأشار قائد نقاط المنع والتحكم العميد عبد الرحمن الخرصان إلى أن عملية ضبط الدراجات ستبدأ هذا العام من الثالث من شهر ذي الحجة وحتى الثالث عشر من الشهر ذاته، لافتاً إلى وجود 28 نقطة ثابتة على نقاط المشاعر كافة لمنع المركبات غير المصرح لها، إضافة إلى نقاط متحركة حسب الحاجة، وسيكون طريق الملك فيصل حر الحركة، ونقطة كوبري الملك خالد من الشرائع مع المعيصم ومن جهة طريق ستتقدم فيها نقطة التفتيش نحو منى وطريق الملك عبد الله، ومن يوم 7 ذي الحجة يدخل طريق الملك فيصل حيز المنع.
السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة