الصين وفرنسا ترفضان المشاركة في مشروع بناء جدار حول غزة

الصين وفرنسا ترفضان المشاركة في مشروع بناء جدار حول غزة

إسرائيليون يشككون في جدواه... وآخرون يقولون إنه لرفع المعنويات
الاثنين - 29 ذو القعدة 1438 هـ - 21 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14146]
أطفال فلسطينيون من غزة سعداء بالتقاطهم صورة أمام مسجد قبة الصخرة في القدس أمس (أ.ف.ب)
تل أبيب: نظير مجلي
كشفت مصادر في تل أبيب، أمس، عن صعوبات جدية تواجه الجيش الإسرائيلي في التقدم بمشروعه لبناء جدار حول قطاع غزة، يفترض أن يبنى فوق سطح الأرض وتحته، لمنع امتداد أنفاق حربية نحو البلدات الإسرائيلية. إذ ترفض الشركات الصينية والفرنسية التي تعمل في إسرائيل المشاركة في المناقصات الجارية لبنائه. فيما لا تستطيع الشركات الإسرائيلية إنجاز المشروع وحدها وفق المخطط. بالإضافة إلى تشكيك علماء إسرائيليين في جدوى الجدار نفسه.
وكانت وزارة الدفاع الإسرائيلية، نظمت جولات ميدانية للصحافيين ورجال الأعمال المحليين والأجانب، في مطلع الشهر الحالي، متباهية بمشروع الجدار. وقال ممثلوها خلال الجولة، إن الجدار سيقضي على خطة الأنفاق، لدرجة أن حماس يمكن أن تعلن الحرب ردا على إقامته. وأوضحت أن ارتفاعه فوق سطح الأرض سيصل إلى 6 أمتار، وتحت سطح الأرض نحو 30 مترا. وتبلغ تكلفة بناء الجدار ثلاثة مليارات شيقل (نحو مليار دولار). ونشرت وزارة الأمن الإسرائيلية، حتى الآن، مناقصات لتنفيذ أعمال في الجدار، بمبلغ يتراوح ما بين 600 إلى 800 مليون شيقل. ويصل طول الجدار إلى 65 كيلومترا، وتبلغ تكلفة بناء كيلومتر واحد منه بعمق 6 إلى عشرات الأمتار في مقاطع معينة تحت الأرض، 40 مليون شيقل (12 مليون دولار)، ويتوقع انتهاء العمل فيه بعد سنتين، وسيعمل فيه نحو ألف عامل في 40 موقعا.
لكن مصادر ضالعة في موضوع بناء الجدار، تعتقد أن تكلفة بناء الجدار ستتوقف عند الميزانية المخصصة له، وذلك في ضوء التعقيدات التكنولوجية وانعدام اليقين حيال جزء من مركباته الهندسية.
وحذر عالم جيولوجيا ومستشار لرئيس أركان الجيش الإسرائيلي، من أن تكون فائدة الجدار محدودة لفترة معينة. وقال العالم يوسي لنغوتسكي، وهو عقيد احتياط في الجيش الإسرائيلي، إن «حواجز تحت الأرض من أجل منع التسلل عبر أنفاق، ليست مجدية سوى لفترة زمنية محدودة. هذا كان رأيي الذي قدمته إلى جهاز الأمن منذ عام 2005». وأضاف: «حتى لو كان التسلل عبر الحاجز الجديد إلى الأراضي الإسرائيلية ليس بسيطا، إلا أن عدوا عنيدا وذكيا مثل حماس، سيجد السبيل للقيام بذلك. وبناء حاجز بتكلفة مليارات الشواقل هو إثبات على فشل جهاز الأمن، الذي لم ينجح طوال 15 عاما في التغلب على تهديد الأنفاق».
لكن الخبير هذا، اعتبر أن «زيادة الاحتمال لحل، كان ولا يزال مشروطا بإقامة (مديرية أنفاق)، تختص في موضوع الأنفاق وتجمع، على مدار سنين، الخبرات المطلوبة لمنع هذا التهديد». ووصف لنغوتسكي الجدار بأنه «عملية متسرعة لرفع معنويات الناس وتهدئة الضمير».
كما كشف أمس، أنه وبعد نشر أربع مناقصات لبناء مقاطع من هذا الجدار، الأسبوع الماضي، امتنعت شركات أجنبية تعمل في إسرائيل عن التقدم لهذه المناقصات، «لأسباب سياسية»، بحسب مصادر مطلعة. إذ امتنعت شركات صينية، تعمل في بناء خط سكة القطار البلدي في تل أبيب، وشركات فرنسية تعمل في مجال البناء داخل إسرائيل.
ولا تخفي وزارة الأمن الإسرائيلية أن بناء الجدار يأتي، أيضاً، من دافع نفساني يخص سكان البلدات الإسرائيلية المحيطة بقطاع غزة، الذين يتخوفون من الأنفاق الهجومية، وقال بعضهم في السنوات الماضية، إنهم يسمعون داخل بيوتهم أصوات حفر أنفاق.
فلسطين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة