الأمن الكويتي يلقي القبض على المتهم الـ14 في خلية «العبدلي»

الأمن الكويتي يلقي القبض على المتهم الـ14 في خلية «العبدلي»

قائمة الفارين تتقلص إلى كويتي وإيراني
الاثنين - 29 ذو القعدة 1438 هـ - 21 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14146]
المحكوم الـ14 المقبوض عليه من قبل السلطات الكويتية والمنتمي لخلية «العبدلي» («الشرق الأوسط»)
الكويت: ميرزا الخويلدي
أعلنت السلطات الكويتية مساء أول من أمس القبض على أحد المحكومين الفارين في قضية خلية «العبدلي»، وهو المتهم الـ14 من بين 15 مداناً محكوماً بأحكام نهائية بالسجن تواروا عن الأنظار بعد إعلان محكمة التمييز في يونيو (حزيران) الماضي إلغاء أحكام سابقة ببراءتهم والحكم بسجنهم.

وتسبب فرارهم الذي كُشف منتصف الشهر الماضي في أزمة دبلوماسية مع إيران كما وجّهت الحكومة انتقادات شديدة لـ«حزب الله» في لبنان، وهما المتهمان بتشغيل هؤلاء بهدف الإضرار بأمن واستقرار الكويت. وأعلنت وزارة الخارجية الكويتية في 20 يوليو (تموز) الماضي تخفيض عدد الدبلوماسيين الإيرانيين وإغلاق المكاتب الفنية التابعة لسفارة طهران وتجميد نشاطات اللجنة المشتركة بين البلدين على خلفية القضية.

وقالت وزارة الداخلية الكويتية في بيان إنها تمكنت من القبض على المدان الـ14 وهو كويتي الجنسية، حكمت عليه محكمة التمييز نهائياً بالسجن لمدة 10 سنوات.

وبالقبض على المتهم الـ14 تبقى على قائمة الفارين من وجه العدالة ضمن خلية «العبدلي» كويتي واحد (محكوم بالسجن 15 عاماً)، وإيراني واحد (محكوم بالإعدام) جرت محاكمته غيابياً.

وأدين المتهم الذي ألقي القبض عليه أول من أمس: «بجلب وتخزين ونقل مواد متفجرة وأسلحة وذخائر» وكذلك «التدرب على استعمالها»، مع التدرب على «استخدام المفرقعات»، مع «حيازة مفرقعات ومدافع رشاشة وأسلحة نارية وأجهزة اتصالات لاسلكية»، وقضت محكمة التمييز بحبسه 10 سنوات.

وكانت وزارة الداخلية الكويتية قد أعلنت في 12 أغسطس (آب) الجاري القبض على 12 من المحكومين في القضية في أماكن متفرقة من البلاد، وأعلنت لاحقا اعتقال آخر. ويعود الكشف عن خلية «العبدلي» إلى 13 أغسطس 2015، حين كشفت السلطات الكويتية النقاب عن ضبط أعضاء في هذه الخلية ومصادرة كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر والمتفجرات في مزارع منطقة العبدلي قرب الحدود مع العراق، وأعلنت قوات الأمن حينها ضبط «19 طنا من الذخيرة، فضلا عن 144 كلغم من مادة تي إن تي، وقذائف صاروخية وقنابل يدوية وصواعق وأسلحة».

وفي الأول من سبتمبر (أيلول) 2015، وجهت المحكمة إلى المتهمين فيما بات يعرف بخلية «العبدلي» تهمة «ارتكاب أفعال من شأنها المساس بوحدة وسلامة أراضي دولة الكويت وتهمة التخابر مع إيران، ومع جماعة «حزب الله» للقيام بأعمال عدائية ضد دولة الكويت». وأصدرت محكمة الجنايات الكويتية في (12 يناير/كانون الثاني 2016) حكماً بإعدام كويتي وإيراني. وفي 21 يوليو 2016 أصدرت محكمة الاستئناف حكماً بتأييد إعدام المتهم الأول في قضية خلية «العبدلي» وبراءة 15 آخرين.

وفي 16 يونيو الماضي، قضت محكمة التمييز بإلغاء حكم الإعدام بحق المتهم الأول في القضية وبسجنه مؤبدا، كما قضت بإلغاء براءة 15 متهماً آخرين، والحكم مجدداً بحبسهم مدداً تتراوح بين 5 - 15 سنة.

وفي منتصف يوليو الماضي أعلن عن اختفاء 15 متهماً كويتياً محكوماً نهائياً بالسجن من محكمة التمييز، وسرت إشاعات تم نفيها مكرراً عن إمكانية فرارهم خارج البلاد.
Kuwait

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة