هدوء حذر في مخيم «عين الحلوة» الفلسطيني بعد اتفاق وقف النار

هدوء حذر في مخيم «عين الحلوة» الفلسطيني بعد اتفاق وقف النار

قتيلان وسبعة جرحى حصيلة يومين من الاشتباكات
الاثنين - 28 ذو القعدة 1438 هـ - 21 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14146]
بيروت: «الشرق الأوسط»
ساد هدوء حذر يوم أمس في مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في جنوب لبنان نتيجة التوصل إلى اتفاق لوقف النار بعد يومين من الاشتباكات العنيفة.
وأفادت الوكالة الوطنية للإعلام بأن هدوءا ساد المخيم بعد استمرار الاشتباكات ليلا في الشارع الفوقاني امتدادا من سوق الخضار، مركز سعيد اليوسف حتى محور الطيري بين القوة المشتركة و«عناصر حركة فتح» ومجموعتي «بلال بدر» و«بلال العرقوب» المتشددتين، حيث استعملت الأسلحة الرشاشة والقذائف الصاروخية، ما أدى إلى سقوط قتيل و5 جرحى، وإصابة بعض المنازل بالقذائف في أحياء الطيرة، البركسات، الصفصاف وطيطبا واندلاع حرائق في بعضها الآخر. وكان قد سجّلت حركة نزوح كبيرة للأهالي بفعل اشتداد الاشتباكات وعدم التزام الطرفين المتقاتلين بقرارات اجتماعات القيادة السياسية الفلسطينية لوقف إطلاق النار الفوري واستمرت المعارك بين كر وفر بين طرفي النزاع، بقيت تعنف حينا وتشتد أحيانا حتى ساعات الصباح الأولى.
وكان قد عقد أول من أمس اجتماع طارئ للقيادات الفلسطينية وتم تشكيل لجنة للمتابعة والعمل على سحب المسلحين من الشوارع قبل الإعلان عن وقف النار.
وظهرا لفتت الوكالة إلى أنه تم تثبيت وقف النار بشكل شبه كامل وتوقفت الاشتباكات التي أدت خلال يومين، بحسب حصيلة أولية، إلى سقوط قتيلين وسبعة جرحى.
لبنان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة