مقتل وإصابة 23 من طالبان في عمليات جوية وبرية في 13 إقليما أفغانيا

مقتل وإصابة 23 من طالبان في عمليات جوية وبرية في 13 إقليما أفغانيا

الاثنين - 29 ذو القعدة 1438 هـ - 21 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14146]
كابل: «الشرق الأوسط»
ذكرت وزارة الدفاع الأفغانية أن 23 مسلحا على الأقل من حركة طالبان قتلوا أو أصيبوا، خلال عمليات مناهضة للإرهاب، جرت في 13 إقليما في الساعات الـ24 الماضية، طبقا لما ذكرته وكالة «خاما برس» الأفغانية للأنباء أمس».
وطبقا لبيان صادر عن وزارة الدفاع أمس السبت، أجرت قوات الدفاع الوطني والأمن الأفغانية 17 عملية مقررة و22 عملية خاصة ومداهمة ليلية وعشر عمليات قصف جوي في الساعات الـ24 الماضية». وأضاف البيان أن مسلحي طالبان تكبدوا معظم الضحايا في منطقة تايوارا بإقليم جور، حيث قتل عشرة مسلحين وأصيب خمسة آخرون وقتلت قوات الأمن الأفغانية أيضا أربعة مسلحين في منطقة جاني خيل، بإقليم باكتيا، بينما قتل ثلاثة مسلحين وأصيب آخر بمنطقة ناوا بإقليم هلمند، خلال عمليات تطهير، طبقا لما ذكرته وزارة الدفاع».
ولم تعلق الجماعات المتشددة المسلحة المناهضة للحكومة، من بينها طالبان على التقرير حتى الآن». وعززت قوات الأمن الأفغانية عملياتها ضد الإرهاب وعمليات التطهير في مختلف أنحاء البلاد، وسط تصاعد التمرد، الذي تقوده طالبان في مختلف أنحاء البلاد، خلال الأشهر الأخيرة». وكثفت طالبان هجماتها في أقاليم رئيسية مختلفة بعد أن أعلنت عن هجوم الربيع أوائل هذا العام».
ذكر مسؤولون أول من أمس أن اشتباكات مسلحة مع مقاتلي طالبان أسفرت عن مقتل ثمانية رجال شرطة في إقليم هلمند، الذي يواجه مشكلات جنوب أفغانستان». وقال حجي عبد الأحد سلطان ضوي، أحد أعضاء مجلس إقليم هلمند لوكالة الأنباء الألمانية «أصيب تسعة رجال شرطة آخرون، عندما هاجمت طالبان مواقع أمنية في بلدة خلج بمنطقة ناوا، الليلة الماضية». وأضاف سلطان ضوي أن طالبان تريد المضي قدما نحو وسط منطقة ناوا، لكنه تم صدها، بعد أن واجهت مقاومة قوية من القوات الأفغانية». وقال حاكم إقليم هلمند، حياة الله حياة إن أربعة رجال شرطة فقط قتلوا وأصيب ستة آخرون، مؤكدا وقوع الاشتباكات بين قوات الأمن الأفغانية ومسلحي طالبان». وأضاف حجي «كانت طالبان تريد شن هجوم انتقامي على وسط منطقة ناوا، فيما قتل ثمانية من قادتهم في عمليات تطهير في الأيام القليلة الماضية». وتسيطر طالبان على 80 في المائة على الأقل من إقليم هلمند وكثفت هجماتها على القواعد ونقاط التفتيش التابعة لقوات الأمن في مختلف أنحاء الإقليم». إلى ذلك, أكدت بعثة الأمم المتحدة للمساعدة في أفغانستان «يوناما» أمس في تقرير مبدئي أن نحو 36 شخصا معظمهم مدنيون قد قتلوا في مذبحة في إقليم ساريبول شمالي أفغانستان في وقت سابق هذا الشهر». ووقعت المذبحة في 5 أغسطس (آب) بوادي ميرزا أولانج بمنطقة سياد، حيث هاجم مسلحون من تنظيم داعش ومن طالبان قرية واستولوا على مراكز الأمن». وقال الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في أفغانستان، تاداميتشي ياماموتو: «أدين هذا الاستهداف السافر للمدنيين ولأشخاص عاجزين عن القتال، والذي ينتهك بوضوح القانون الدولي».
وقالت بعثة يوناما إن ما لا يقل عن 18 شخصا، من بينهم مدنيون وجنود من القوات الموالية للحكومة قد تعرضوا لإطلاق الرصاص عليهم من قبل المسلحين
بينما كانوا يفرون من الوادي». وذكر التقرير أن «التقارير أفادت بأن آخرين، ومن بينهم امرأة، قد أطلق
عليهم النار وهم يحاولون الفرار من القرية». وأشارت الأمم المتحدة إلى أنها لم تتوصل لأي دليل على أن أي شخص قد تعرض لقطع رأسه، ولكن الأمر يتطلب المزيد من التحقيقات لحسم «اتهامات بأن الكراهية الطائفية كانت من عوامل جرائم القتل التي وقعت في ميرزا أولانج الذي يمثل الشيعة معظم سكانه». وبعد يوم من السيطرة على القرية، قال المسؤولون إن ما لا يقل عن 50 مدنيا قد قتلوا، مع بقاء 25 آخرين في عداد المفقودين، واحتمال أن المسلحين قد أسروهم». ورغم أن طالبان قد أعلنت مسؤوليتها عن الاستيلاء على القرية، فإنها نفت أنها قتلت مدنيين أو أنها قاتلت بشكل مشترك مع داعش في المنطقة». وتعرضت أقلية هزارة العرقية، ومعظمها من الشيعة، في أفغانستان مؤخرا لهجمات استهدفتها من قبل مسلحي داعش». ولقي 29 شخصا على الأقل حتفهم وأصيب 60 آخرون بعد أن اقتحم مسلحو داعش مسجدا للشيعة في هيرات غربي أفغانستان مطلع هذا الشهر».
أفغانستان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة