موسكو: منفذ هجوم «سورغوت» داغستاني تأثر بأفكار أبيه

موسكو: منفذ هجوم «سورغوت» داغستاني تأثر بأفكار أبيه

لجنة التحقيقات الفيدرالية تنظر في كل الاحتمالات
الاثنين - 29 ذو القعدة 1438 هـ - 21 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14146]
موسكو: طه عبد الواحد
كشفت صحف روسية عن هوية منفذ الهجوم بالطعن الذي وقع في مدينة سورغوت شرق روسيا أول من أمس، وأصيب نتيجته ثمانية مواطنين بجراح، وقالت إنه شاب من داغستان، اسمه أرتور غادجييف، تأثر بأفكار أبيه، ورجحت فرضية «العمل الإرهابي». بينما ما زالت الجهات الرسمية الأمنية والإعلامية الروسية تلتزم أعلى درجات الحذر في تقديم معلومات حول الهجوم، دون أن تستثني «أي احتمال للجريمة»، وفي غضون ذلك أعلنت لجنة التحقيقات الفيدرالية الروسية تكليف القسم المركزي للتحقيق بمتابعة القضية، والكشف عن ملابسات ما جرى، وشددت على أن جهات التحقيق الرسمية هي المصدر الوحيد الذي يمكن اعتماده في نقل المعلومات حول تفاصيل الجريمة.
ويوم أمس أعلنت سفيتلانا بيترينكو، الناطقة الرسمية باسم لجنة التحقيقات الفيدرالية الروسية، عن تكليف القسم المركزي للتحقيق في اللجنة بمتابعة العمل على الكشف عن ملابسات الهجوم، وقالت: «نظراً للصدى الواسع الذي خلفته في المجتمع قضية محاولة القتل في مدينة سورغوت، تم نقل ملف القضية إلى القسم المركزي للتحقيق، وذلك بتكليف من ألكسندر باستريكين، رئيس لجنة التحقيقات الفيدرالية». وأكدت أن «العمل يجري حاليا على الكشف عن ملابسات ما جرى، ودوافع المهاجم». وبينما أكدت الجهات الأمنية بعد وقوع الهجوم أن «فرضية العمل الإرهابي ليست رئيسية»، قالت بيترينكو أمس إن «التحقيق في الوقت الراهن ينظر في كل الاحتمالات الممكنة للجريمة»، وشددت بموازاة ذلك على أن «كل المعلومات الموضوعية، أي الموثوقة حول ما جرى، تصدر فقط عن المصادر الرسمية، أي لجنة التحقيقات».
وللتذكير قام رجل أول من أمس السبت، بمهاجمة المارة وسط مدينة سورغوت، وأصاب ثمانية أشخاص بجراح، قبل أن يقتله رجال البوليس. وقالت الجهات الرسمية إنها تمكنت من تحديد هوية منفذ الهجوم، لكنها لم تكشف سوى عن معلومة وحيدة وهي أنه من مواليد عام 1994. وأنها طلبت كل المعلومات المتوافرة عنه، وتعمل على تحديد ما إذا كان يعاني من مرض نفسي معين. وقالت وكالة «تاس» إن الأمن قام بعمليات تفتيش في مقر إقامة منذ الهجوم. وأوضحت لجنة التحقيق أن رجال الأمن أطلقوا النار على منفذ الهجوم وأردوه قتيلاً عندما أبدى مقاومة أثناء محاولة توقيفه.
ويوم أمس نشرت وكالة أنباء محلية اسمها «ك - إنفورم» على موقعها في «تليغرام»، مقطع فيديو سجلته كاميرا مراقبة في الشارع، قالت إنه من موقع الحدث، ويظهر فيه رجل أمن يركض خلف المهاجم ويحاول الإمساك به، ومن ثم أطلق النار عليه من الخلف وأرداه قتيلاً. ولم تؤكد الجهات الرسمية صحة التسجيل، إلا أن المنطقة تشبه تماماً المنطقة التي وقع فيها الهجوم. وكان لافتاً أن كتبت الوكالة توضيحا مرفقا مع تسجيل الفيديو قالت فيه: «كاميرا مراقبة رصدت لحظة القضاء على أرتور غادجييف»، وهو اسم المهاجم حسب الوكالة. من جانبها نشرت صحيفة «كومسومولسكايا برافدا» تقريرا موسعا أمس بعنوان «من هو أرتور غادجييف ولماذا نفذ الهجوم بالطعن في سورغوت»، وتنقل في مستهله شهادة مصور فيديو من سورغوت اسمه آليس أنطونوفيتش. ويقول آليس: «عندما رأيت صورة هذا الشاب تملكني شعور غريب، لم أصدق ما رأته عيناي. هل يعقل أنه قام بعملية الذبح هذه»، ويتابع آليس موضحاً: «مؤخرا قمنا بتسجيل تقرير مصور بمشاركته، لقد تذكرته جيداً، إنه أرتور غادجييف، وهو حارس في سوبر ماركت، ويبلغ من العمر 19 عاماً. حينها كان التقرير حول نوعية المنتجات، وتصرف أرتور بصورة طبيعية وكان لبقاً. وفجأة إليك ما جرى...».
وحسب رواية الصحيفة لما جرى، فإن الشاب أرتور دخل يوم 19 أغسطس (آب)، وهو يرتدي زيا أسود وقبعة كالتي ترتديها الوحدات الخاصة، تغطي كل الوجه وفيها فتحات عند العينين فقط، وحاول إشعال حريق في مركز تجاري في المدينة، ومن ثم خرج إلى الشارع يحمل بيده سكيناً وأخذ يوجه ضربات للمارة. وكان أول المصابين من بين المواطنين قرب محطة «أفرورا» للحافلات، ومن ثم المارة في شارع «باجوفا». وتؤكد الصحيفة أن رجال الأمن لاحظوا حقيبة صغيرة حمراء اللون ثبتها منفذ الهجوم في منطقة البطن بشريط لاصق، لذلك قام المختصون بالمتفجرات بفحص جثته، ظناً أنه يضع حزاما ناسفاً، لكن اتضح أن الحقيبة عبارة عن حزام ناسف وهمي.
وفي محاولتها تحديد الأسباب التي دفعت أرتور للقيام بهذا العمل، وما إذا كانت الحادثة تصنف كـ«عمل إرهابي»، تؤكد «كومسومولسكايا برافدا» أن معلومات متوافرة لديها تشير إلى أن جهات التحقيق لديها جزئياً إجابات عن هذه التساؤلات، وتضيف: «تربى غادجييف على يد زوج أمه، الذي استجوبه الأمن، لكن لم يكشف عن نتائج التحقيق معه. أما والده الحقيقي (والعائلة كلها من أصول داغستانية) واسمه لاميت الله غادجييف، فهناك إشارة أمنية عليه منذ زمن بصفته من أتباع الفكر المتطرف»، وترجح الصحيفة أن «الأب الحقيقي على ما يبدو أثر على الابن أرتور». ولم يصدر عن الجهات الرسمية الروسية أي نفي أو تأكيد لما تناقلته الصحف الروسية حول هوية منفذ الهجوم، وتصر لجنة التحقيق على عدم التسرع، والتريث إلى أن تنتهي التحقيقات وعندها فقط يمكن تحديد كل التفاصيل بما في ذلك ما إذا كان الهجوم عمل إرهابي أم جريمة لأسباب أخرى.
Moscow

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة