صحف أميركية تنتقد رد ترمب على أحداث شارلوتسفيل

صحف أميركية تنتقد رد ترمب على أحداث شارلوتسفيل

الإعلام الأوروبي بين إرهاب برشلونة واعتداءات فنلندا وألمانيا
الاثنين - 29 ذو القعدة 1438 هـ - 21 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [14146]
بروكسل: عبد الله مصطفى - واشنطن: محمد علي صالح
استحوذت الاعتداءات الإرهابية التي ضربت إسبانيا وأسفرت عن مقتل 14 شخصا والعشرات من الجرحى، ثم الأعمال الإرهابية في فنلندا وألمانيا على اهتمام الصحف الأوروبية نهاية الأسبوع الماضي.
وركزت الصحف البلجيكية على ملف الإرهاب، الذي ضرب برشلونة ومدنا أوروبية أخرى الخميس وقالت صحيفة «ستاندرد» إن 14 قتيلا ومائة مصاب كانت محصلة عملية الدهس التي طالت المواطنين في أحد أكبر الشوارع في برشلونة وفي وجود أعداد كبيرة من السياح.
كما أشارت الصحف إلى الاعتداء بسكين في فنلندا وأسفر عن مقتل شخصين وإصابة ستة أشخاص ونوهت صحيفة «دي مورغن» إلى أن السلطات فضلت عدم الإدلاء بأي معلومات بشأن اعتبار الحادث إرهابيا إلا بعد الحصول على الأدلة الكافية حول هذا الصدد.
بدورها الصحف الفرنسية تناولت حادث الاعتداء الدامي الذي مس جادة لارمبلا بمدينة برشلونة ونشرت «لوفيغارو» مقالا للصحافي «جون شيشي زولا» الذي اعتبر أن إسبانيا كانت حتى الآن في منأى عن هجمات تنظيم داعش، والسلطات الإسبانية كانت قد وضعت البلاد في حالة تأهب قصوى منذ سنة 2015 لا سيما في إقليم كاتالونيا الذي عرف في الأشهر الأخيرة العديد من العمليات الأمنية في إطار مكافحة الإرهاب أسفرت عن اعتقال أشخاص على صلة بالمتشددين.
في الأسبوع الماضي، وصلت المواجهة بين الرئيس دونالد ترمب وما يسميه «فيك ميديا» (الإعلام المزور) مرحلة حاسمة، وخطرة، وتاريخية. وكانت هناك تغطية واسعة ومكثفة لتصريحات ترمب حول مواجهة شارلوتزفيل (ولاية فرجينيا) بين العنصريين والنازيين واليمينيين المتطرفين في جانب، وبين معارضيهم في الجانب الآخر. لكن، كانت افتتاحيات كثير من الصحف الكبيرة (وآراء معلقي قنوات تلفزيونية كبيرة) معارضة، بل معادية. وطالبت باستقالة ترمب، أو بأن يقيله الكونغرس. من المفارقات أن بعض هذه هي التي يسميها ترمب «الإعلام المزور»:
قالت افتتاحية صحيفة «يو إس إيه توداي»: «بعد شارلوتسفيل، جاء وقت عزل ترمب». ورأت «لوس أنجليس تايمز» أن تعليقات ترمب «غير المسؤولة زادت». وذهبت صحيفة «نيويورك تايمز» إلى أن ترمب «جعل من نفسه مهزلة».
ومع نهاية الأسبوع، صدر العدد الأخير من مجلة «تايم»، وموضوع الغلاف هو: «الكراهية في أميركا»، مع رسم علم أميركي عملاق يرفعه شخص على طريقة تحية هتلر النازية.
أميركا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة